أدرعي لنصرالله بعد حديث موازين الردع ضد إسرائيل: ما تجامل نفسك - Lebanon news - أخبار لبنان

أدرعي لنصرالله بعد حديث موازين الردع ضد إسرائيل: ما تجامل نفسك

أدرعي لنصرالله بعد حديث موازين الردع ضد إسرائيل: ما تجامل نفسك

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— رد أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، على حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، والكلمة التي ألقاها، مساء السبت، بمناسبة “عيد المقاومة والتحرير”. وقال أدرعي في سلسلة تغريدات على صفحته بتويتر: “بالنّسبة لحديث نصرالله عن موازين الرّدع أمام جيش الدّفاع فأقول له ’ما تجامل نفسك أكثر من اللّازم‘، فأنتَ تُدرك جيّدًا تفوقنا على منظمتك الإرهابية في جميع الأصعدة، وأنفاقك هي إحدى الأمثلة لذلك. وهناك المزيد”. وأضاف: “يحتفل حزب الله اليوم بذكرى انسحاب إسرائيل من بعض مناطق جنوب لبنان ويسميها عيد المقاومة والتحرير ولكن الاحتفال الحقيقي هو باحتلاله للبنان.. مع مرور الوقت اتضحت الصورة أكثر للبنانيين: لقد احتلت إيران دولتهم”. وتابع أدرعي قائلا: “يستطع حزب الله ربما ان يقنع اللبنانيين بانه ضحى من أجلهم في مرحلة ما ولكن سرعان ما أزال القناع فقررّ توظيف كل طاقاته من أجل بناء غلبته على اللبنانيين.. نصرالله قد تحدث عن كون لبنان جزءًا من الجمهورية الاسلامية التي يحكمها ولي الفقيه. مضحك أن تحتفل دولة كهذه بما يسمى عيد التحرير”. وكان نصرالله قال في كلمته: “الإسرائيلي عندما يقدمنا كتهديد إستراتيجي أو كتهديد مركزي، إنما يريد من هذا إثارة العالم علينا أو حولنا، لكن لنقدمها من جهتنا بتعبير إيجابي، بتعبير إيجابي ما يسميه العدو تهديد، نحن نسميه قوة دفاع ومنع وصد وحماية وردع ومواجهة، يعني أن حزب الله يمثل فيما يمثل كجزء من أجزاء القوة اللبنانية، التي ترسخت بعد العام 2000، أنه جزء من قوة الردع وقوة الحماية وقوة المنع، منع العدو الإسرائيلي من تحقيق أي من أطماعه، أو ممارسة أي من تهديداته”. وأضاف: “قوة الدفاع والردع والحماية والصد والمنع والمواجهة، هي القوة التي يجب أن نحرص في الحفاظ عليها بكل ما استطعنا، عندما نجد أن أعداءنا يستهدفونها بكل الوسائل للتخلص منها، يجب أن نعرف أنهم يعملون لمصلحتهم، وبالتالي سنتصرف نحن كلبنانيين من موقعنا الوطني والسيادي وموقعنا الأخلاقي وأيضا من موقعنا المصلحي، مصلحتنا كلبنانيين في الأمن وفي السلامة والعافية، في الحفاظ على الأرض والإمكانات والدم والعرض والكرامة والعزة والشرف والحرية، أن نكون أقوياء، هذه هي ضمانتنا الحقيقية”.

leave a reply