اخطر تقرير واعلان موقف روسي بشأن امن الجيش الروسي - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار الشرق الأوسط

اخطر تقرير واعلان موقف روسي بشأن امن الجيش الروسي

Avatar

Published

on

موسكو : زمن الحرب الباردة ولّى… جورجيا ــ الشيشان ــ اوكرانيا ــ كوريا ــ سوريا ــ صواريخ ايران
واشنطن تنفي اي علاقة لها بالطائرات ضد قوات روسيا.. وتركيا والسعودية وقطر مربكة

ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية انه ولدى استدعاء تركيا للسفير الروسي، واحتجاج تركيا على عدم التزام الجيش العربي السوري بوقف التصعيد في ارياف حمص وحماه وحلب وخاصة في محافظة ادلب، رد السفير الروسي في انقرة، وقال، ان موسكو سترسل ملفاً من قيادة الجيش الروسي الى قيادة الجيش التركي خلال 48 ساعة عن تحليق الطائرات من دون طيار فوق حميميم، وهذا هو الجواب الذي اعطيكم اياه، رداً على الاحتجاج التركي على التصعيد السوري في ادلب.
اضافت صحيفة «التايمز» البريطانية، ان المخابرات الروسية ارسلت صور الاقمار الاصطناعية وصور الطائرات الخمس التي اجبرتها على الهبوط وصور 8 طائرات تم تدميرها، والمكان الذي انطلقت منه وان المكان هو من قرية قريبة من قاعدة مطار ابو الظهور العسكري في ريف ادلب، وان المملكة العربية السعودية سلمت المنظمات التكفيرية الطائرات الـ13 من دون طيار، وكل طائرة مزودة بـ13 صاروخاً وكان هدفها الهجوم على القاعدة الجوية الروسية في حميميم اضافة الى قصف القاعدة الروسية العسكرية البحرية في طرطوس، وان الطائرات عبرت الاراضي التركية وتم ايصالها عبر الجيش التركي الى المنظمات الارهابية التكفيرية.
وقالت قيادة الجيش الروسي انه بناء لاوامر الرئيس الروسي القائد الاعلى للقوات المسلحة الروسية ومنذ 15 سنة وحتى الآن فان روسيا ليست في حرب باردة مع اميركا واي دولة اخرى سواء السعودية او تركيا او اي دولة، وان روسيا اجتاحت دولة جورجيا وفرضت عليها ما تريد كما انها اجتاحت دولة الشيشان والحقتها بالقيادة الروسية وواجهت دولاً اوروبية واميركية التي وقفت ضد الجيش الروسي في عملياته في الشيشان، كما ان اوامر الرئيس الروسي بوتين القائد الاعلى للقوات المسلحة بأن روسيا ليست في حرب باردة مع اميركا او اي دولة لانه بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991 تفردت اميركا من العام 1991 حتى 2005 بحكم العالم كما تريد، ومن ضمن الغاء مبدأ الحرب الباردة مع اميركا قام الجيش الروسي باحتلال ثلث اراضي اوكرانيا والغى استقلالها ودمر وحدة اراضيها، اضافة الى فرض قيادة الجيش الروسي على ثلث اراض اوكرانيا ورغم العقوبات الاميركية الاوروبية ضد روسيا لم تقم روسيا بتغيير حرف واحد من الاوامر العسكرية التي اعطاها الرئيس الروسي بوتين لاحتلال ثلث دولة اوكرانيا.
اضافت صحيفة «التايمز» البريطانية ذات المصداقية العالية بانها استقت معلوماتها على ما يبدو من السفير الروسي في لندن حيث ان موسكو ارادت ان يكون جوابها على احتجاج تركيا بمثابة رسالة روسية الى اميركا واوروبا وكامل العالم.
وقالت صحيفة «التايمز» ان الرئيس الروسي بوتين رئيس روسيا والقائد الاعلى للجيش الروسي اعطى اوامره بضم شبه جزيرة القرم وهي اهم موقع استراتيجي على البحر الاسود ومنع البحرية التركية العسكرية من الاقتراب الى مسافة 150 كيلومتراً من شبه جزيرة القرم، بعدما كانت البحرية التركية التابعة الى الحلف الاطلسي تصل الى شواطئ جزيرة القرم، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وتحديداً ما بين العام 1991 حتى 2005، كما ان الطائرات الروسية الاستراتيجية من طراز «يو 22» اضافة الى الطائرات التي لم ترسلها روسيا الى اي دولة في العالم ولم تكشف عنها وهي طائرات «سوخوي – 42» التي لا تلتقطها شاشات الرادار وهي اسرع من الصوت بسبع مرات وهي احدث طائرة في العالم، وصنع منها الاتحاد السوفياتي فقط 24 طائرة وقادرة ان تمنع الطائرات الاميركية والتركية واي طائرة من الاقتراب الى مسافة 250 كيلومتر من قاعدة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا اضافة الى 3 قواعد بحرية روسية للاسطول الروسي على البحر الاسود وباتجاه ممر الفوسفور والبحر الابيض المتوسط.
واضافت صحيفة «التايمز» ان الرئيس الروسي بوتين الذي قرر ارسال قوات روسية و132 طائرة حربية روسية مع اسطول بحري وغواصات روسية الى سوريا التي قامت بضرب صواريخ «ساغر» حيث مداها 2000 كيلومتر على مواقع داعش في دير الزور وضمن الاراضي السورية من اجل محاربة داعش وكون الرئيس بوتين القائد الاعلى للجيش الروسي كان قادراً على انهاء داعش خلال شهرين في سوريا عبر ضربات برية وجوية وبحرية قوية مع قوة برية تجتاح سوريا كلها، وكان يريد مواجهة اميركا في سوريا لكنه اخذ وقته واعطى قراره ببناء قاعدة حميميم العسكرية البرية ووقع اتفاق شراكة مع الرئيس السوري بشار الاسد ومع القيادة السورية بهذا الشأن، كما اقام اهم قاعدة بحرية في طرطوس تستطيع استيعاب 32 مدمرة وغواصة وحاملة طائرات، اضافة الى مساحات كبرى من العقارات والاراضي تتسع الى ما بين 40 – 50 الف جندي يقومون بالخدمة والحراسة ويعملون ايضا على تأمين الحماية للقاعدة البحرية في طرطوس ويقومون بمهام حماية ودفاع لقاعدة حميميم في اللاذقية كما ان روسيا ستنشئ قاعدة جوية ثالثة قرب مطار دمشق وعلى بعد 42 كيلومتر منه.

روسيا تنشر صواريخ عابرة للقارات

اضافت صحيفة «التايمز» البريطانية ان الجواب الرئيس الروسي بوتين شكل صدمة للقيادة العسكرية التركية وجاء فيه ان روسيا ستبدأ بنشر صواريخ عابرة للقارات وصواريخ بالستية يصل مداها الى 4000 كيلومتر وتستطيع اصابة اهداف من 100 كيلومتر الى 4000 كيلومتر، ردا على سماح تركيا لاميركا باقامة الدرع الصاروخي على اراضيها، وانه خلال سنة سيتم نشر الصواريخ الروسية على كامل الاراضي السورية، وان المخابرات الروسية تستكمل معلوماتها والتدقيق في كيفية ارسال 13 طائرة دون طيار لقصف قاعدتي حميميم وطرطوس البرية والبحرية وان روسيا ستقوم بالرد على من قام في هذه العملية.

روسيا طلبت توضيحات من تركيا على 13 طائرة من دون طيار

واضافت صحيفة «التايمز» ان القيادة العسكرية الروسية طلبت توضيحاً من الجيش التركي عن الطائرات 13 بدون طيار وكل طائرة مزودة ب13 صاروخا، وكيف وصلت هذه الطائرات ومن ارسلها. كما انها طلبت توضيحات من المملكة العربية السعودية بشأن ارسال هذه الطائرات عبر تركيا الى المنظمات التكفيرية وما لم تحصل القيادة العسكرية الروسية وبالتحديد ان ترفع قيادة الجيش الروسي والمخابرات تقريراً تفصيلياً وتوضيحاً تركيا – سعودياً عن 13 طائرة من دون طيار وكيف تم ارسالها بقصف قاعدتي حميميم وطرطوس، الى الرئيس بوتين، فان الجيش الروسي الذي سامح سابقاً تركيا بقيامها باسقاط طائرة روسية ومنع بعدها الطائرات التركية من الاقتراب 100 متر الى الحدود التركية – السورية وسيضربها اذا حاولت الاقتراب، فان الجيش الروسي سيقوم بما هو مناسب وفق قرار القائد الاعلى للقوات الروسية الرئيس بوتين باتخاذ اجراءات عسكرية تبدأ بضرب كل هدف جوي فوق سوريا حتى فوق الاراضي التركية، كذلك فان البحرية الروسية ستعترض بوارج بحرية سعودية وقد تقوم باقتياد بعضها الى شبه جزيرة القرم واذا رفضت ستضرب بالتوربيدات.

رسالة بوتين الى أميركا وأوروبا

وانهت صحيفة «التايمز» البريطانية تقريرها التفصيلي التي ذكرت انها اخذته من مصدر روسي رسمي وقامت المخابرات البريطانية بنشر الرد الروسي بصحيفة «التايمز» وتأكدت بان الرئيس بوتين اراد من خلاله توجيه رسالة الى اميركا واوروبا وغيرها. حتى انه جاء في نهاية رسالة الرئيس بوتين، ان الحرب الباردة بيننا وبين اميركا انتهت، وان اميركا خلال 14 سنة بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991 وحتى 2005 قامت اميركا بحروب عديدة خارج قرار مجلس الامن خاصة احتلال العراق وتدميره اضافة الى التدخل في مجموعة من الحروب ودعم المتمردين في الشيشان اضافة الى نشر الدرع الصاروخي في دول اوروبا الشرقية التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي فان الرئيس بوتين بلغ تركيا بأن السعودية تنتظر الجواب باقصى سرعة، وان الجيش العربي السوري قد تقوم موسكو بدعمه بشكل مطلق لانهاء حرب سوريا وانهاء التنظيمات التكفيرية دون العودة الى مجلس الامن ولو ادى ذلك الى مواجهة اميركية – روسية.
وبالمناسبة، قالت صحيفة «التايمز» نقلاً عن كلام حرفي للرئيس بوتين، نحن من زوّدنا كوريا الشمالية بالقنابل النووية والصواريخ العابرة للقارات وتصل الى اميركا، وان جمهورية الصين الشعبية لم تكن موافقة ان تملك كوريا صواريخ نووية وصواريخ عابرة للقارات، الا ان الجيش الروسي رد على اقامة الدرع الصاروخي الاميركي في العالم باطلاق دولة نووية ذات قوة صاروخية عابرة للقارات هي كوريا الشمالية «غصباً» عن اميركا، ومنعنا وكالة الطاقة النووية من الاقتراب من كوريا الشمالية ومراقبة مفاعلاتها النووية وصواريخها العابرة للقارات صنعتها روسيا في كوريا الشمالية.

الضمانة الروسية بعدم قيام ايران بهجوم على السعودية لم تعد قائمة

كما اضافت صحيفة «التايمز» ان ارسال 13 طائرة من دون طيار بقصف قاعدتي طرطوس وحميميم على الشاطئ السوري لن يمر من دون عقاب، وعلى قطر والسعودية اللتين مولّتا الاسبوع الماضي وبطلب من تركيا التنظيمات الارهابية بالمال والاسلحة عليهما رفع الغطاء كلياً عن الارهاب والتعامل معهم، والا فان الوعد الذي اعطاه الرئيس بوتين بضمان سلامة الاراضي السعودية من اي عمل هجومي ايراني او عمل عدائي من ايران ضد السعودية لن يكون قائماً بعد الان، السعودية التي ارسلت 13 طائرة من دون طيار عبر الجيش التركي الى ريف ادلب عليها هي وقطر وتركيا سحب الغطاء التمويلي والتسليحي للتكفيريين لان المخابرات الروسية لديها المعلومات بان تركيا والسعودية وقطر زودوا التكفيريين بالمال وبالاسلحة وان الرئيس الروسي بوتين قد يلغي مؤتمر سوتشي في روسيا ويلجأ الى القوة العسكرية في سوريا، لان سوريا من الناحية الاستراتيجية والعسكرية اصبحت بحلف عسكري واستراتيجي مع روسيا، وتم توقيع اتفاق باقامة قاعدتين حربيتين برية وجوية في حميميم وطرطوس، بالاضافة الى قاعدة جوية ثالثة قرب مطار دمشق والى تواجد عسكري دائم على الاراضي السورية، وهنا اشارت صحيفة «التايمز» الى ان القيادة العسكرية الروسية ابلغت تركيا كي تبلغ السعودية ان ايران كانت تحتاج الى 6 سنوات الى انتاج صواريخ باليستية يصل مداها الى 2000 كيلومتر لكن سلاح صواريخ الروسية هو الذي قام بتدريب وارسال مهندسين وفنيين وخبراء من سلاح الصواريخ باعطاء كامل الخبرة لايران كي تنتج الصواريخ الباليستية خلال سنة، وهذا ما حصل.

روسيا قد تفك الحصار عن اليمن بالقوة

وفي نهاية الامر، تقول الصحيفة البريطانية وفقاً للتقرير ان القيادة العسكرية الروسية ستتعامل مع الازمات الدولية على اساس سقوط الحرب الباردة مع اميركا وان سياستها هي «النار – بالنار» ومع احتلالها دولة جورجيا واحتلالها لثلث اوكرانيا وضم شبه جزيرة القرم، اضافة الى ارسالها 48 الف جندي و132 طائرة الى سوريا مع اسطول روسي كامل وغواصات فهذه ليست حرباً باردة بل هناك حرب مباشرة، وان روسيا اذا لم تقدم السعودية تفسيرات واضحة بشأن الطائرات الـ13 من دون طيار، واضافة الى جواب تركيا فان روسيا ستتصرف عسكرياً وقد تعمل على فك الحصار السعودي الاماراتي عن اليمن بالقوة، دون الحاجة الى البحرية الايرانية او اي بحرية اخرى قد تشكل صراعاً اقليمياً في المنطقة.
واذا اثبتت التقارير ان السعودية ارسلت 13 طائرة من دون طيار وهذا ما تؤكده المخابرات الروسية فان البحرية العسكرية الروسية ستقوم بالسيطرة على ميناء الحديدة الرئيسي في اليمن، وستوقع مع الحوثيين على انشاء قاعدة عسكرية روسية اضافة الى قاعدة عسكرية جوية في مناطق الحوثيين وتزويدها باهم الطائرات الروسية وكما ان لفرنسا قاعدة جوية في ابو ظبي وجيبوتي وكما ان لاسرائيل قاعدة جوية في اريتريا وكما ان للولايات المتحدة وبريطانيا اكبر قاعدة عسكرية في قطر، وطالما ان روسيا لا تملك على البحر الاحمر اي قاعدة عسكرية بحرية او جوية، فان الرئيس الروسي بوتين انهى نهائياً الحرب الباردة، وسيرى الخليج موقفاً روسياً لم يتوقعه لا في اليمن ولا في الجزر الخليجية حول السعودية ولا دولة الامارات، الى ان روسيا لن تقوم بضرب مصافي النفط في دول الخليج لان ذلك يشكل خطراً على الاقتصاد العالمي كله، وروسيا دولة منتجة للنفط، وبانتظار الجواب التركي – السعودي وهما امام جوابين، الجواب الاول الاعتراف والاعتذار والاهم ثانياً قطع كل علاقات دول الخليج بالتكفيريين وبالمنظمات الارهابية ومع الجيش التركي الذي ارسلوا 350 الف مقاتل تكفيري الى سوريا وقاموا بتدميرها لاسقاط النظام بالقوة، وهم عرفوا حجم قوتنا عندما استعملنا فقط 132 طائرة، فكيف اذا استعملنا صواريخنا البعيدة المدى.
وانهت «التايمز» بالتأكيد ان التقرير الذي نشرته قامت بنشره صحيفة «ازفستيا» الروسية في ذات الوقت، ويبدو ان الرئيس بوتين وبعد قصف قاعدتين روسيتين في حميميم نتيجة هجوم تكفيري على القاعدة، قد اخذ قراراً نهائياً وغير قابل للرجوع عنه، لان من يحاول الهجوم على القواعد العسكرية الروسية في سوريا سيدفع روسيا الى شن حرب اقليمية سواء ضد تركيا او حتى ضد السعودية، لانه يعتبر الجيش الروسي هو رمز القوة الروسية لشعب روسيا، وان اي هجوم عليه هو هجوم على مقر قيادة الكرملين في موسكو، وطالما ان زمن الحرب الباردة قد ولى، وطالما ان زمن حرب «النار – بالنار» وطالما ان الرئيس الاميركي ترامب يعرف ان من اوصله الى الرئاسة الاميركية، وطالما تعرف اوروبا ان المخابرات الروسية اسقطت الكثير من حكومات اوروبية، فان روسيا تملك ملفاً عسكرياً نووياً مع كوريا الشمالية، التي تشكل تهديداً مباشراً لكوريا الجنوبية ولليابان الحليف الاقرب لاميركا، اضافة الى بدء اتفاق عسكري روسي – صيني لتبادل القواعد الجوية العسكرية بين البلدين، واقامة هذه القواعد المتبادلة على ارض روسيا وارض الصين، اضافة الى ان روسيا اذا قام الرئيس الاميركي ترامب بالغاء الاتفاق النووي مع ايران فانها ستقوم ايضاً بالغاء اتفاق النووي مع ايران وستحمي جمهورية ايران من اي هجوم عليها في ظل تزويدها بخبرة الطاقة النووية لانتاج قنبلة نووية في آسيا الى الشرق الاوسط كله.

ردود الفعل الدولية

على صعيد الردود الفعل الدولية، فان كل ما ورد من واشنطن وعواصم اوروبا وغيرها، ان هذا التقرير هو من القيادة العسكرية الروسية ومن الرئيس بوتين خطير جدا، ولا يمكن التعليق عليه ودرسه قبل اسبوع واكثر، وان الرئيس الاميركي ترامب مهدد بان تكشف المخابرات الروسية عبر افلام فيديو بالصوت والصورة اجتماعات صهره كوشنير ونجله مع مسؤول مخابرات الروسية الذين عملوا على قرصنة 650 الف برقية على شبكات التواصل الاجتماعي ضد مناقشة الرئيس الاميركي ترامب هيلاري كلينتون كي ينجح ترامب، لكن ترامب بدل الوفاء بمساعدة روسيا قام بفرض عقوبات كبيرة كي يغطي تعاون صهره ونجله ومسؤول الامن في البيت الابيض ومدير حملتها الانتخابية عبر اجتماعاته مع المخابرات الروسية، ومع ذلك لم تكشف المخابرات الروسية الاسرار بشأن انتخاب ترامب لكن هذه المرة اذا تحرك ترامب ضد مصالح روسية فسيتم كشف الفيديو بالصوت والصورة، وكشف عن اكثر من 18 اجتماع حصلوا لاسقاط المرشحة هيلاري كلينتون ونجاح ترامب. وعندها سيسقط ترامب فور كشف افلام الفيديو والاتهامات نتيجة سماع المحادثات بالصوت والصورة.

الدفاع الأميركية تنفي علاقة واشنطن بالهجوم على القاعدة الروسية بسوريا

نفت وزارة الدفاع الأميركية «علاقة واشنطن بالهجوم على القاعدة الروسية في سوريا».
فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن «الطائرات من دون طيار المستخدمة في الهجوم على منشآت عسكرية روسية يمكن الحصول عليها بسهولة وهي تباع في الأسواق».
وأوضح المتحدث الرسمي باسم الوزارة أدريان رينكين غيلوي أن «تقنيات مشابهة للّتي تم استخدامها في الهجوم على منشآت عسكرية روسية، سبق وأن استعملها مسلحو داعش»، لافتاً الى أن «هذه الأجهزة والتقنيات يمكن الحصول عليها بسهولة في الأسواق، وهذا أمر يدعو للقلق».
وكشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس عن «أننا نعرف من حرض على هجوم الطائرات من دون طيار التي استهدفت قواعدنا في سوريا».
ولفت إلى أنه «على الاميركيين أن يدركوا ان العلاقات الروسية الاميركية سيصب في مصلحة الاميركيين».

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار الشرق الأوسط

إيران على طريق التصدير الدوليّ للسلاح؟

P.A.J.S.S.

Published

on

على الرغم من القيود التكنولوجية والعقوبات الشديدة تقوم إيران بتطوير صناعة الأسلحة الخاصّة بها عازمة على أن تصبح مورّداً رئيسياً للأسلحة على المسرح العالمي ومزوّداً مفضَّلاً للدول المارقة. وذلك لأنّها تستفيد:

– من كون منتجاتها منخفضة التكلفة في مصانع داخل أراضيها وأخرى خارجها، وأهمّها في سوريا.

– من كسبها التقنيّة من خلال نهبها الأسلحة الأجنبية وتحصيلها معلومات على مواقع الإنترنت والاستفادة من أبحاث عدد من طلابها في الخارج.

– من تجنيدها علماء أجانب والاستعانة بمهندسين من دول حلف وارسو السابقة.

يجعلها كلّ هذا تمتلك ترسانة من الأسلحة تمكّنها من مواجهة علاقات القوّة الجيوسياسية المتغيّرة. ولكنّ الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أنّها تختبر قاذفة إطلاق القمر الصناعي “قائم 100” في المدار. وهذا يلمح إلى حرب فضائية محتملة.

استغلّ النظام الإيراني الجمود في مفاوضات خطّة العمل الشاملة المشتركة والحرب في أوكرانيا لمحاولة الخروج من كونه دولة منبوذة ولاختبار مجموعة أسلحته في صراع غير متكافىء بين الدول

التحدّي الإيرانيّ

هذه خلاصة تقرير يتضمّن تقويم شبكة “خدمات الاستخبارات الجيوسياسية” المختصّة بجمع المعلومات الاستخبارية التي تضمّ مجموعة مختارة من خبراء ووزراء حكوميين سابقين ومستشارين وموظّفين مدنيين رفيعي المستوى، إضافة إلى عسكريين واقتصاديين وعلماء كبار. أعدّ التقرير الباحث الفرنسي المتخصّص في قضايا العالم العربي بيير بوسول، الذي يعمل في مؤسّسة البحوث الاستراتيجية FRS، وهي واحدة من مراكز الخبرة الأوروبية الرائدة في قضايا الأمن والدفاع الدولي. وجاء فيه:

“تزعم طهران أنّها تمتلك أنجح صناعة أسلحة في العالم على الرغم من عقود من العقوبات الاقتصادية. يذكر النظام أنّ 5,000 شركة قائمة على المعرفة تتعاون مع صناعتها الدفاعية لتطوير أسلحة مبتكرة. في تشرين الثاني 2022 أطلقت إيران للمرّة الأولى صاروخاً باليستياً تفوق سرعته سرعة الصوت. ووصف قائد سلاح الطيران في الحرس الثوري الإيراني اللواء أمير علي حاج زاده الحدث بأنّه قفزة كبيرة في مجال الصواريخ. وأعلنت طهران أنّ الصاروخ يطير بين 8 و10 ماخ (النسبة بين السرعة بالكيلومتر وسرعة الصوت)، وهو ما يعني أنّه يمكن أن يصل إلى القدس في 400 ثانية. لكنّ خبراء دوليّين تشكّكوا في هذا الخبر بسبب ما اعتادوا أن يطلقه النظام الإيراني من مبالغات ومعلومات غير دقيقة.

لكنّ هناك شيئاً واحداً مؤكّداً: إيران تتحدّى علانية قرار الأمم المتحدة رقم 2231، الذي يمنعها من تطوير إطلاق الصواريخ باستخدام التكنولوجيا الباليستية. في الواقع، لم تتوقّف أبداً عن تطوير الأسلحة، وظلّت حازمة في مواجهة علاقات القوّة الجيوسياسية المتغيّرة.

 

تجنيد علماء أجانب وميليشيات

عندما اندلعت الثورة الإسلامية عام 1979، أُقصي العلماء الإيرانيون من برامج البحث الدولية، وقُيّد الوصول إلى المؤتمرات وبرامج التبادل العلمي بشدّة بسبب قيود التأشيرات الغربية منذ ذلك الحين. قام النظام بسدّ الفجوة في مختبرات البحث والتطوير الخاصّة به من خلال تجنيد علماء أجانب. أشهرهم عبد القدير خان، والد البرنامج النووي الباكستاني، الذي ساعد إيران في إطلاق برنامجها النووي. استعانت إيران أيضاً بمهندسين من دول حلف وارسو السابقة، فأشرف الجورجيون منذ فترة طويلة على صيانة أسطول ميغ، وحرّر الإنترنت والشبكة المظلمة المهندسين الإيرانيين من قيود التنقّل الجغرافي، فباتوا يمارسون استخبارات مفتوحة من مكاتبهم في طهران، ويجمعون المعلومات الأكثر قيمة في ساحات القتال في الشرق الأوسط. وانخرطت القوات الإيرانية منذ الربيع العربي عام 2011 بقوّة في علاقات مع حكومتَيْ سوريا والعراق، وتابعت عشرات الميليشيات التي تديرها وتمثّل أدوات نفوذ لنظام الملالي.

يجوب ضبّاط من المخابرات الإيرانية مناطق الصراع بحثاً عن معدّات عسكرية جديدة أو مستعملة أو مدمّرة جزئياً. مكّنت هذه الممارسة الإيرانيين من استعادة بقايا طائرة إسرائيلية بدون طيّار أُسقطت في سوريا وأجزاء من طائرتين أميركيّتين بدون طيار اصطدمتا خلال عمليّة لمكافحة الإرهاب. وكانت واحدة من أبرز المعدّات التي تمّ الاستيلاء عليها طائرة استطلاع أميركية بدون طيّار من طراز Lockheed Martin RQ-170 Sentinel اختفت في ظروف غامضة أثناء تحليقها فوق المنشآت النووية الإيرانية، فكانت مصدراً مهمّاً لمعلومات المهندسين الإيرانيين. وفي أفغانستان منحت طالبان الإذن لطهران بالحصول على المعدّات الأميركية بعد انسحاب القوات، فتمّ مثلاً نقل عربات مدرّعة من نوع هامفي إلى إيران عبر مركز شرطة سمنان – جارمسار.

 

حقائق وأرقام: صواريخ باليستيّة

في حين يصعب تقويم صناعة الأسلحة الغامضة في إيران، يمكن لتصريحات طهران على الأقلّ أن تقدّم أدلّة على ما يعمل عليه النظام. تقوم وزارة الدفاع الإيرانية بمعالجة جميع البيانات التقنيّة. يتمّ تفكيك “جثث” أو بقايا المعدّات المستولى عليها قطعة قطعة وتطوير الخطط لنسخ أكثر الابتكارات التقنية قيمة. فطائرة الاستطلاع المسيّرة شاهد 171 (Shahed 171)، التي تمّ تقديمها في عام 2014، تطابق تقريباً طائرة الاستطلاع الأميركية RQ-170 المذكورة أعلاه. والمسيّرة “صاعقة” (Saegheh) مستوحاة إلى حدّ كبير من نظيرتها الأميركية.

تواجه هذه الممارسة السرّيّة نكسات. اتّهمت السويد إيران رسمياً بمحاولة سرقة أسرار نووية. وتشكو النرويج بانتظام من دخول الطلاب الإيرانيين في برامج أكاديمية حسّاسة مثل الهندسة النووية. تتمّ تسوية التوتّرات بين الأجهزة السرّية في بعض الأحيان على غرار الحرب الباردة: فقد قُتل أحد الخبراء الإيرانيين البارزين في مجال الطائرات المسيّرة والدفاع الجوي في إيران أخيراً في كمين مفخّخ أثناء قيادته سيارة جنوب دمشق. على الرغم من أنّ الصحافة الإسرائيلية نقلت المعلومات، إلا أنّه لم يتمّ الاعتراف رسمياً بوقوع عمليّة خاصّة.

يجوب ضبّاط من المخابرات الإيرانية مناطق الصراع بحثاً عن معدّات عسكرية جديدة أو مستعملة أو مدمّرة جزئياً

سياسة تجاريّة غامضة

استغلّ النظام الإيراني الجمود في مفاوضات خطّة العمل الشاملة المشتركة والحرب في أوكرانيا لمحاولة الخروج من كونه دولة منبوذة ولاختبار مجموعة أسلحته في صراع غير متكافىء بين الدول. تمّ تسليم الطائرات المسيّرة المقاتلة شاهد-136 (Shahed-136) إلى الجيش الروسي. دفعت موسكو 140 مليون يورو، وقدّمت للصناعة الإيرانية ثلاثة نماذج ثمينة من الأسلحة التي ستتمّ دراستها ونسخها بالتأكيد: صاروخ جافلين Javelin الأميركي المضادّ للدبّابات، وصاروخ ستينغر  Stinger الأميركي المضادّ للطائرات، والصاروخ البريطاني NLWA المضادّ للدبّابات.

 

زبون للسلاح الإيرانيّ؟

تريد إيران إثبات أنّ أسلحتها منخفضة التكلفة ولها مكان في ساحات القتال بين القوى العالمية. تبلغ تكلفة الطائرة الإيرانية المسيّرة ما بين 20 إلى 50 ألف دولار، مقارنة بـ 3 ملايين دولار للطائرة الروسية. يتمّ تزويدها بالتوجيه من فريق من المدرّبين ذوي الخبرة. على الرغم من كونها بطيئة وبدائية، إلا أنّ هذه الطائرات قادرة على زعزعة استقرار نظام الدفاع الجوّي والصاروخي للخصم، وتدميرها مكلف. مقابل كلّ طائرة بدون طيار يتمّ إسقاطها، تنفق أوكرانيا ضعف سعرها، وهو ما يستنزف الموارد المتوافرة لديها.

وفقاً لطهران، قدّمت 22 دولة بالفعل عطاءات لشراء طائراتها بدون طيار، ومنها الجزائر وأرمينيا وصربيا وطاجيكستان. التوقّعات واعدة في سياق اقتصادي، إذ بلغت تكلفة الحروب ما يقرب من 11 في المئة من الناتج المحلّي الإجمالي في العالم في عام 2021.

تتّسم السياسة التجارية الإيرانية بالشفافيّة والغموض معاً. تنشر طهران تقارير عن إنفاقها الدفاعي السنوي، لكنّ برامجها العسكرية تعمل في سرّيّة تامّة. عندما يدّعي النظام أنّه يختبر قاذفة لإطلاق القمر الصناعي “قائم 100” (Qaem-100) في المدار، لا أحد يعرف الحقيقة إلا وكالة استخبارات واحدة أو اثنتين في العالم. لكن إذا كانت إيران تعلن ذلك، فهي بالتأكيد تعمل عليه، وهو أمر مقلق لأنّه يلمح إلى حرب فضائية محتملة.

سيناريوهان لردود الفعل

الأوّل: تصبح إيران مورّداً رئيسياً للجيش الروسي من دون عواقب دولية. وتفرض سمعة أسلحة طهران المنخفضة التكلفة والفعّالة نفسها في نهاية المطاف على هذا الجزء من السوق التنافسي الذي كان الأتراك يطمحون إليه. وتتوصّل إيران إلى اتفاق مع موسكو وبكين اللتين تشتركان في سوق مبيعات الأسلحة التقليدية. وتصبح الصناعة الإيرانية المحاور المميّز للدول الفاشلة والدول التي تكون إمّا غير معادية للكتلة المعادية للغرب أو حريصة على ألّا تكون في الحظيرة الأميركية.

الثاني: تواجه طهران ردود فعل عنيفة لتسليمها أسلحة للقوات الروسية في أوكرانيا:

– تصعّد الولايات المتحدة وإسرائيل الضغط، بعدما كانت العقوبات اقتصادية.

– في مواجهة انتشار الأسلحة الإيرانية يقوم الأميركيون والإسرائيليون بسلسلة من العمليات لتحييد وكلاء إيران. ويقصفون برامج المساعدة الإيرانية للمتمرّدين الحوثيين.

– تتضاعف ضربات الميليشيات الموالية لإيران في العراق. ويتمّ إنشاء تحالف من الجماعات المسلّحة تحت قيادة موحّدة في سوريا لمحاربة الوجود الإيراني.

– تتمّ إعاقة جميع الأشكال الظاهرة أو المؤكّدة للتوسّع الإيراني لكسر الديناميكيات الإقليمية الإيرانية. ويراهن الغرب على تدهور الوضع الداخلي لإيران وسقوط النظام على المدى الطويل.

*شبكة خدمات الاستخبارات الجيوسياسية (Geopolitical Intelligence Services) (GIS) أسّسها في عام 2011 الأمير مايكل من إمارة ليختنشتاين لتزويد قادة الأعمال وكبار المديرين وصانعي السياسات بتوقّعات جغرافية سياسية اقتصادية ومعلومات استخبارية. وتضمّ مجموعة مختارة من الخبراء ووزراء حكوميين سابقين ومستشارين وموظفين مدنيين رفيعي المستوى، ومن بينهم عسكريون واقتصاديون وعلماء كبار.

إيمان شمص

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

الأمم المتحدة: “الإعدام” سلاح طهران ضدّ المعارضين

P.A.J.S.S.

Published

on

فيما يواصل النظام الإيراني ممارسة القمع والترهيب والقتل كسياسة ممنهجة للجم تظاهرات “ثورة الحرّية”، اعتبر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك أمس أن طهران تستخدم عقوبة الإعدام سلاحاً لتخويف المواطنين الإيرانيين والقضاء على المعارضة، محذّراً من أن إعدامها محتجّين من دون الإجراءات الواجبة يرقى إلى القتل بموافقة الدولة.

وإذ قال تورك: “تستخدم الحكومة الإيرانية إجراءات جنائية وعقوبة الإعدام سلاحاً لمعاقبة أفراد يُشاركون في احتجاجات ولإثارة الخوف في نفوس المواطنين بغية القضاء على أي معارضة، في انتهاك لقانون حقوق الإنسان الدولي”، أضاف: “استخدام الإجراءات الجنائية لمعاقبة الشعب على ممارسته حقوقه الأساسية مثل المشاركة في تظاهرات أو تنظيمها يرقى إلى عمليات قتل بموافقة الدولة”.

وبعدما ذكر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنه تلقى معلومات عن أن تنفيذ حكم الإعدام بشخصَين بات وشيكاً، وهما محمد بورغني (19 عاماً) ومحمد قبادلو (22 عاماً)، كرّر تورك نداءه “لحكومة إيران لاحترام أرواح شعبها وأصواته وفرض تجميد فوري لعقوبة الإعدام ووقف تنفيذها بالكامل”، معتبراً أنّه “ينبغي أن تتّخذ إيران خطوات صادقة لمباشرة إصلاحات ضرورية يُطالب بها شعبها لاحترام حقوق الإنسان وحمايتها”.

لكن على أرض الواقع الأمر مختلف تماماً، فقد أعلنت السلطة القضائية الإيرانية أمس إصدار حكم جديد بالإعدام بحق جواد روحي، بعد إدانته بتهم “الإفساد في الأرض” و”الرّدّة بهتك حرمة القرآن الكريم من خلال إحراقه” و”تدمير وإحراق الممتلكات العامة”، في حين يرفع الحكم الجديد إجمالي عدد أحكام العقوبة القصوى الصادرة في قضايا متّصلة بالاحتجاجات إلى 18، تمّ تنفيذ 4 منها، بينما صادقت المحكمة العليا على حكمَين آخرَين.

وبينما بات يُمكن رؤية نساء يتجوّلنَ بلا غطاء للرأس، من دون أن يكنَّ عرضة لإجراء أو تنبيه من الشرطة في طهران ومختلف المدن الإيرانية، بفعل الزخم الشعبي الواسع لـ”ثورة الحرّية”، طلبت السلطة القضائية الإيرانية من الشرطة أمس التشدّد في معاقبة النساء اللواتي ينتهكنَ قواعد اللباس الصارمة، إذ أصدر المدعي العام توجيهات “تلقت فيها الشرطة أمراً بمعاقبة صارمة لكلّ مخالَفة لقانون وضع الحجاب في البلاد”، وفق ما نقلت وكالة “مهر”.

وفي الأثناء، نشرت مجلّة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة رسوماً جديدة تنتقد النظام الإسلامي في إيران بعد أن أثارت رسومها الكاريكاتورية لرجال الدين في إيران وللمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي الأسبوع الماضي أزمة ديبلوماسية بين باريس وطهران.

وكتب مدير تحرير المجلّة المعروف بـ”ريس” في العدد الأخير الذي صدر أمس: “رجال الدين ليسوا سعداء. لا يبدو أن الرسوم الكاريكاتورية لمرشدهم الأعلى… تُضحكهم كثيراً”. ومن بين الرسوم الـ300 التي أُرسلت إلى المجلّة والتي رسمها إيرانيون منفيون خصوصاً، اختيرت “الأكثر نجاحاً في توصيل الفكرة والأكثر أصالة”، كما أوضح “ريس” في افتتاحية العدد.

على صعيد آخر، أعلنت البحرية الأميركية ضبط 2116 بندقية هجومية (كلاشنيكوف) كانت مهرّبة على متن قارب صيد، في ممرّ بحري بين إيران واليمن. واعتُرض القارب قبالة سواحل عُمان الجمعة “في ممرّ كثيراً ما يُستخدم لتهريب شحنات محظورة للحوثيين في اليمن”، وفق بيان للأسطول الأميركي الخامس ومقرّه البحرين. وأضاف البيان أن القارب “كان يُشغّله طاقم من 6 يمنيين”. وقال نائب الأدميرال براد كوبر إنّ “هذه الشحنة تأتي في إطار نهج متواصل من السلوك الإيراني المزعزع للاستقرار”.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

أمريكا تعلق على سجن تركيا لأكرم أوغلو رئيس بلدية إسطنبول

دبي ، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – عقّبت وزارة الخارجية الأمريكية على إصدار القضاء التركي حكما بسجن أكرم إمام أوغلو ، رئيس بلدية إسطنبول. قالت ذلك في بيان للخارجية الأمريكية ، التشاؤم ومنعه من ممارسة النشاط السياسي. حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية القانون. وتابعت: ” يستحق الشعب التركي حقوق الملكية والحريات الأساسية بدون الخوف من…

Avatar

Published

on

By

أمريكا-تعلق-على-سجن-تركيا-لأكرم-أوغلو-رئيس-بلدية-إسطنبول

دبي ، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – عقّبت وزارة الخارجية الأمريكية على إصدار القضاء التركي حكما بسجن أكرم إمام أوغلو ، رئيس بلدية إسطنبول.

قالت ذلك في بيان للخارجية الأمريكية ، التشاؤم ومنعه من ممارسة النشاط السياسي. حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية القانون.

وتابعت: ” يستحق الشعب التركي حقوق الملكية والحريات الأساسية بدون الخوف من العقاب ، فالحق في ممارسة حريات التعبير والتجمع السلمي وتكوين المؤسسات منصوص عليه في الدستور والتزامات تركيا بالقانون الدولي والتزاماتها تجاهها مة الأمن والتعاون في أوروبا. الحكومة التركية وقف الملاحقات القضائية بموجب قوانين “الإهانة” الجنائية واحترام حقوق كافة المواطنين الأتراك وحرياتهم ، بما في ذلك ، بيئة مفتوحة للنقاش العام “. .

Continue Reading
error: Content is protected !!