وقال ينس ستولتنبرغ “لن أخوض في تفاصيل معلوماتنا الاستخباراتية، لكن ما يمكن أن أقوله هو أن ليس لدينا أي سبب يدعو لعدم تصديق التقارير التي شاهدناها من مختلف عواصم دول حلف الناتو”.

وكانت كندا وبريطانيا قد أعلنتا أن إيران أسقطت الطائرة قرب طهران، ربما عن طريق الخطأ.

وفي المنحى نفسه، عرض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، يوم الجمعة، المساعدة الكاملة على الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في إطار تحقيقات الكارثة.

وطالب الاتحاد الأوروبي، الجمعة، بتحقيق “مستقل وذي مصداقية” بشأن حادثة تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران، والتي أسفرت عن مقتل 176 شخصا كانوا على متنها.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، شتيفان دي كيرسمايكر، للصحفيين: “من المهم جدا بالنسبة إلينا أن تأخذ التحقيقات شكل تحقيق مستقل وذي مصداقية يجري بشكل يتناسب مع قواعد منظمة الطيران المدني الدولي”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

من جهتها، صرحت إيران الجمعة، أنها تستطيع التأكيد بأن طائرة البوينغ الأوكرانية التي تحطمت الأربعاء بالقرب من طهران، “لم تصب بصاروخ”.

وقال رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية علي عابد زاده: “هناك أمر واحد مؤكد هو أن هذه الطائرة لم تصب بصاروخ”.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، قد قال الخميس، إن الطائرة الأوكرانية أسقطت على الأرجح بصاروخ إيراني، وذلك استنادا إلى مصادر كندية وغيرها.