دبي ، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أثار الداعية المصري عبدالله رشدي ، الجدل بتعليقه على “موكب المومياوات” الذي أُقيم في مصر السبت ، وذلك بعد أن شدد على هوية دولة ستبقى ” عربية إسلامية “.

وقال” هي مصرُ العربيةُ الإسلاميةُ..هذه هويتنا..شاء من شاء وأبى من أبى “، حسب وبخ.

استمر الداعية المصري في تغريدة لاحقة: “فرحانين بحضارة سبعة آلاف سنة..فرحانين بعراقة تاريخنا..بس دا مش هيغير من هويتنا شيء..هويتنا العربية..هويتنا..فأنا فخور بوطني..فخور بعراقة تاريخي. .مستمسك بعروبتي وإسلامي. يعني لن نترك تأريخنا عن هويتنا بحالٍ من الأحوال ، حالة غضب بعضها فمعلش “، على حد تعبيره.

فرحانين بحضارة سبعة آلاف سنة..فرحانين بعراقة تاريخنا..بس دا مش هيغير من هويتنا شيء..هويتنا العربية..هو يتنا الإسلامية..فأنا فخور بوطني..فخور بعراقة تاريخي..مستمسك بعروبتي وإسلامي. يعني هذا أن غضب بعضها فمعلش.

تم رشدي: “فتح الكاسدة التي تزعم أنح الإسلامي كان احتلالا وأن العرب دخلاء على مصر وأن العرب دخلاء على مصر وأن العرب” اللغة العربية تغييرها ، وأن هوية الدولة تتغير..هذه الأصوات لا قيمة لها..ولن يُؤتي يؤتي أصحابها ثمرتَه. نفرح بتاريخنا وحضارتنا وعراقتنا ، ونستمسك بهويتنا العربية..حفظ الله مصر “، حسب وبخ.

وأثار رأي الداعية المصري ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي ، إذًا ومن المسلسلات التركية ، في الصيف ، أن تكون الصورة الحقيقية.