دبي ، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أصدر الديوان الملكي الأردني بيانا قال إن الأمير حمزة بن الحسين وقع عليه ، حيث أنه يضع بين يدي العاهل الأردني ، الملك عبدالله الثاني ، مشددا على التزامه بالدستور الأردني.

وكشف الديوان الملكي الأمير الحسن بن طلال ، الذي أوكل إليه الملك التعامل مع موضوع الأمير حمزة ، أجتمع في منزله بالأمير ، بحضور الأمير هاشم بن الحسين (شقيق الأمير حمزة) والأميرين طلال بن محمد وغازي بن محمد وراشد بن الحسن ، الإثنين ، حيث وقع ولي العهد على البيان السابق.

وجاء في نص البيان: “كرس الهاشميون عبر تاريخهم المجيد. نهج حكمه أساسه العدل والرحمة والتراحم ، وهدفه خدمة الأمة وتهارسال وثوابتها. فلم يكن الهاشميون يوما إلا أصحاب رسالة ، وبناة نهضة ، نذروا أنفسهم لخدمة الوطن وشعبه “.

وتضمن البيان أيضا ما يلي:” ويحمل جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين اليوم الجامعة ، ماضيا على نهج سكني والأجداد ، معززا بنيان وطن بدستوره وقطاع عامه ، محصن بوعي شعبه وتماسكه ، ومنيع بمؤسسات الوطنية الراسخة ، وهو ما مكن الأردن من مو اجهة كل الأخطار والتحديات والانتصار عليها بعون الله ورعايته “.

ويقول الأمير حمزة الملكي إنه وقع عليه:” ولا بد أن تبقى مصالح الوطن فوق كل اعتبار ، وأن نقف جميعا خلف جلالة الملك ، في جهوده لحماية الأردن ومصالحه الوطنية ، أطفالهم “وفي ضوء تطورات اليومين ، طوال فترة دراستهم ، فإنهم طوال فترة الليل ، سيجدهم في جميع أنحاء المملكة الأردنية الهاشمية ، ودستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة ، وفيا لإرثهم ، سائرا على دربهم ، وداستور المملكة الأردنية الهاشمية. وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا “، وفق ما جاء في البيان.