"تايمز" البريطانية تشن هجوما حادا على قطر بسبب مونديال 2022 - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار الشرق الأوسط

“تايمز” البريطانية تشن هجوما حادا على قطر بسبب مونديال 2022

P.A.J.S.S.

Published

on

اتهمت صحيفة “صاندي تايمز” البريطانية قطر باللجوء إلى خدمات عملاء سابقين لوكالة المخابرات الأمريكية CIA لنسف جهود منافسيها في السباق من أجل استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وأكدت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم حصولها على وثائق مسرّبة تشير إلى أن السلطات القطرية، خلافا لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، استأجرت عناصر سابقين في CIA وشركة Brown Lloyd Jones الأمريكية الخاصة بالعلاقات العامة لإجراء “عمليات سوداء” تخريبية سرية ضد أهم منافسيها في السباق من أجل استضافة المونديال، بالدرجة الأولى الولايات المتحدة وأستراليا.

وأوضحت الصحيفة أن تلك الحملة استندت إلى دفع مبالغ مالية إلى شخصيات مرموقة، بمن فيهم إعلاميون ومدونون، مقابل إبدائهم معارضتهم علنا لاستضافة بلدانهم مسابقات كأس العالم.

وذكرت الصحيفة أن قطر دفعت تسعة آلاف دولار إلى بروفيسور لم يكشف عن اسمه مقابل مقال بقلمه أشار فيه إلى التكلفة الباهظة لتنظيم المونديال بالنسبة للاقتصاد الأمريكي.

وتابعت الصحيفة أن إحدى الوثائق التي سلمها إليها مصدر كان يعمل على تقديم الحملة القطرية لاستضافة المونديال هي رسالة من نائب رئيس الشركة الأمريكية مايكل هولتسمان إلى كبير مستشاري الملف القطري أحمد نعمة.

وتنص الرسالة، حسب الصحيفة، على الخطوات المتخذة في إطار تلك “الحملة السوداء”، بما في ذلك تقديم رشاوي لصحفيين ومدونين لنشر عشرات المقالات المعارضة لاستضافة كأس العالم في وسائل الإعلام الأمريكية والأسترالية والدولية، واستئجار مجموعة من معلمي الرياضة الأمريكيين مقابل مطالبتهم أحد أعضاء الكونغرس بتقديم مشروع قانون يدعو إلى صرف الأموال المخصصة لتنظيم المونديال على احتياجات المدارس الرياضية، فضلا عن تنظيم احتجاجات لمشجعي الركبي في ملبورن الأسترالية.

وكانت قطر قد تعرضت للاتهامات بتقديم الرشاوى أثناء السباق من أجل استضافة المونديال، لكن الفيفا  أسقط جميع التهم بعد تحقيق استمر عامين.

المصدر: صاندي تايمز

تابع القراءة
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار الشرق الأوسط

أوكرانيا: الهجوم المضاد بدأ بالفعل…

P.A.J.S.S.

Published

on

أكد ميخايلو بودولاك، مستشار الرئيس الأوكراني فولديمير زيلينسكي، الخميس، أن الهجوم المضاد بدأ منذ عدة أيام ومستمر.

وقال بودولياك، خلال مقابلة مع قناة “راي” الإيطالية، إن الهجوم المضاد بدأ منذ عدة أيام، والمعارك محتدمة على طول 1500 كيلومتر من الحدود.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


وأوضح أن أوكرانيا لن تستخدم الأسلحة الغربية داخل أراضي روسيا الاتحادية، لكنها ستستخدم هذه الأسلحة ضد الروس لتحرير شبه جزيرة القرم ودونباس.

وأضاف: “لا نريد ضرب أراضي روسيا، سنستخدم الأسلحة التي قدمها الغرب لتدمير مواقع روسيا في الأراضي التي احتلتها موسكو، بما في ذلك دونباس وشبه جزيرة القرم”.

من جانبه، اتهم الرئيس الأوكراني روسيا بمواصلة محاولة “ترهيب” بلاده من خلال الهجمات التي تشنها خلال الليل، معلنا إسقاط 36 طائرة مسيّرة ليل الأربعاء الخميس.

وقال زيلينسكي عبر تطبيق تلغرام إن موسكو “تواصل محاولة ترهيب أوكرانيا” وأطلقت 36 مسيّرة خلال الليل “الا أن أيا منها لم تصل إلى هدفها”، موجّها الشكر للدفاعات الجوية لبلاده.

وأعلنت القوات الجوية الأوكرانية بدورها أن روسيا أطلقت من الشمال والجنوب، طائرات مسيّرة إيرانية الصنع من طراز “شاهد 131″ و”شاهد 136”.

وأوضحت عبر تلغرام أن “العدو كان يستهدف بلا شكّ بنى تحتية أساسية ومواقع عسكرية في جنوب البلاد”.

وكثّفت روسيا منذ مطلع مايو هجماتها الليلية التي تستهدف أوكرانيا بالصواريخ والمسيّرات.

وهي استخدمت على وجه الخصوص مرتين، صواريخ فرط صوتية من طراز “كينغال” التي يصعب على أنظمة الدفاع الجوي إسقاطها.

وأكدت كييف أنها أسقطت كل هذه الصواريخ باستخدام نظام “باتريوت” الأميركي للدفاع الجوي، وذلك للمرة الأولى منذ بدء الاجتياح.

 

سكاي نيوز

تابع القراءة

أخبار الشرق الأوسط

بو حبيب: لا خارطة طريق واضحة عن مصير اللاجئين

P.A.J.S.S.

Published

on

أعلن وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بوحبيب خلال لقاء حواري في الجمعية الإيطالية للمنظمات الدولية في روما، أن “السوريين في لبنان لا تنطبق عليهم صفة اللاجئين السياسيين حيث معظمهم موجودون في لبنان لأسباب إقتصادية”، حسبما أفادت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وأكد بوحبيب أن “في لبنان مليوني سوري، وهذا العدد يهدد تركيبة الكيان اللبناني الخاصة به، حيث كان هناك دائماً توازن بين المسيحيين والمسلمين حيث يشعرون بأنهم متساوون لا أفضلية لأحدهم على الآخر”، مشيراً إلى أن “الأردن يستضيف أيضاً لاجئين سوريين، إلا أنه تتم ادارة أوضاعهم بشكل أفضل هناك”.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


ودعا إلى “حل قضية اللاجئين”، لافتاً إلى أنه “حتى الآن، لا توجد خارطة طريق واضحة عن مصيرهم المستقبلي، فهم يقيمون في لبنان منذ ١٢ عاماً بانتظار الحل. وهذا ما ينتظره الفلسطينيون في لبنان منذ أكثر من ٧٥ عاماً، ومع ذلك، لا يمكن للفلسطينيين العودة، فاللاجىء السوري يعتبر الآن لاجئاً اقتصادياً والوضع الداخلي في لبنان لا يحتمل ذلك على الاطلاق، والأموال التي يتم دفعها لدعمهم في لبنان يجب أن تدفع لهم في سوريا وفقاً للشروط نفسها”.

وقال وزير الخارجية: “تحدثت مع الرئيس بشار الأسد ووزير الخارجية فيصل المقداد من أجل الطمأنة الى سلامة عودتهم، وأفدت أنه لدى سوريا 40 قانوناً لضمان عدم معاقبة اللاجئين -من بينهم معارضون ومنشقون- بأي شكل من الأشكال”.

تابع القراءة

أخبار الشرق الأوسط

لبنان “حزب الله”: سلاح سليماني ورئاسة سليمان

P.A.J.S.S.

Published

on

أكد “حزب الله” امس انه خارج السياق العربي، من خلال مناورة عسكرية علنية غداة قرار القمة الذي تضمن “الرفض التام للميليشيات المسلحة الخارجة عن نطاق مؤسسات الدولة”. كما أكد انه خارج السياق اللبناني عندما صعّد في تبنيه رئاسة سليمان فرنجية للجمهورية.

Follow us on Twitter

ومن خلال هذين السياقين، يتبين ان لبنان حتى إشعار آخر، رهينة سطوة سلاح قاسم سليماني، أي القائد السابق لـ”فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الايراني الذي اغتالته الولايات المتحدة اوائل العام 2020، والذي استعاد “الحزب” ذكراه امس. وبالتالي، فإن الحديث عن مسار ديموقراطي لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية هو في واقع الأمر، مسار غلبة السلاح الفئوي الخارج عن سلطة الدولة.

واعتبر مصدر دبلوماسي عبر “نداء الوطن” ان العراضة العسكرية التي نفذها الحزب “هي دليل تخبط كبير، بعدما اصطدمت كل محاولاته حتى الآن للهيمنة مجدداً على القرار الرئاسي من خلال فرض مرشحه الرئاسي بحائط سميك جداً، فلجأ الى التلويح بقدراته العسكرية، علماً ان قيادته تعلم بأن ايران لن تسمح بأن تتعرض مصالحها الاستراتيجية وتحديداً ما نَص عليه الاتفاق مع السعودية برعاية الصين للخطر، وهي الضامنة لعدم ذهاب جبهة الجنوب الى التوتير مجدداً”.

مناورة “الحزب” امس كانت علنية وبالذخيرة الحية وتعد الاكبر من نوعها، تخللها عرض عسكري ومحاكاة لهجمات تستهدف إسرائيل عبر طائرة مسيّرة أو الاقتحام. وخلال المناورة، قال رئيس المجلس التنفيذي في “الحزب” هاشم صفي الدين ان “المقاومة اليوم هي قوة ممتدة ومحور كامل سيبقى يتطور من غزة والضفة والداخل المحتل ولبنان انطلاقاً من الجمهورية الاسلامية الايرانية، وهذا الجهد سبق وأطلقه الشهيد الحاج قاسم سليماني”.

وعلّق المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على المناورة العسكرية، فقال: “إن مناورة “حزب الله” في جنوب لبنان تتحدّى بالمقام الأول الحكومة والدولة اللبنانيتيْن والتزاماتهما. أما التهديدات فتعوّدنا عليها ممن انكشف دوره التخريبي في قتل اللبنانيين والسوريين والعرب وتنفيذه أجندات إيرانية في العالم العربي”.

من ناحيته، رأى نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم أنه “لولا المقاومة لما كان لبنان محرراً في إطار ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة”.

وعن الاستحقاق الرئاسي قال قاسم: “نحن في “حزب الله” اخترنا (سليمان فرنجية) كخيار سياسي ووطني صاحب تجربة، قادراً على الجمع والسير في حل المشكلات والأزمات، تعالوا نتحاور ونتفاهم لننقذ البلد، بدل التأخير الذي يطيل الأزمة ويجعلنا أمام استحقاقات صعبة ومعقدة، ويدنا ممدودة من أجل الحل”.

سياسياً، بقي نبأ اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، على هامش اعمال القمة العربية الجمعة الماضي في جدة خارج التأكيد الرسمي، ولكن وسط تبنّ اعلامي بعضه تابع للرئيس ميقاتي.

وعلمت “نداء الوطن” ان اللقاء كان عابراً نتيجة مصادفة دخول الرئيسين الى قاعة مؤتمر القمة، فكانت مصافحة وسؤال خاطر على الواقف.

 

نداء الوطن

تابع القراءة
error: Content is protected !!