دبي ، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – شهد وسم حمل اسم “ أين الأمير حمزة ” تفاعلا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ، الثلاثاء ، وسط تكهنات وتساؤلات أثارها تقرير لصحيفة نيويورك تايمز.

تقرير الصحيفة الأمريكية ، الثلاثاء ، نقل على لسان وصفته بـ “شخص على” علم بمكان الأمير حمزة “، حيث قال إن” الأمير في قصره ، الثلاثاء ، تقييد اتصالاته “.

الديوان الملكي الأردني ، الديوان الملكي الأردني ، كان قد أصدر الاثنين بيانا ذكر فيه أن الأمير حمزة بن الحسين وقع عليه أنه يضع في مكانه في وضع نفسه بين يدي العاهل الأردني ، الملك عبدالله الثاني ، مشددا على التزامه بالدستور الأردني.

وقال الأمير حمزة حسب البيان الذي قال الديوان الملكي. وقع عليه: “ولا بد أن تبقى مصالحها فوق كل اعتبار ، وأن نقف جميعا خلف جلالة الملك ، في جهوده لحماية الأردن ومصالحه الوطنية ، وتحقيقه الله “.

وجاء في البيان أيضًا: “ضوء تطورات اليومين الآخرين ، فالفوران في المملكة الأردنية” العزيزة.

ويشار إلى نائب العام في العاصمة الأردنية ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، حكومة أبوظبي أو حكومة الإمارات العربية المتحدة. على وسائل الإعلام الاجتماعية ، وناس في بيان نشرها ، نشره التلفزيون الأردني الرسمي: “نائب عام في نشر النشر في الخلفية والصاحب الملكي الأمير حمزة وآخرين حتى يصدر قرارًا ذلك”.

حظر النشر: “حظر النشر يشمل وسائل الإعلام المرئي والمسموع ومواقع التواصل والتداول والتداول على صور أو فيديوهات ، هذا الحدث الاجتماعي وتحت طائلة المسؤولية الجزائية”.

قد يهمك أيضاً