القدس (CNN) – أكد وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتز، أن دولته تعتبر التطورات التي تشهدها الساحة الأردنية “قضايا داخلية”، وذلك خلال رده على أسئلة الصحفيين الأحد، لكنه أكد أنه يدعم تقديم إسرائيل المساعدة لجارها الأردن من أجل مواجهة التحديات الراهنة بما فيها جائحة فيروس كورونا.

وقال غانتز: “الأردن جار وحليف استراتيجي تربطنا به علاقات سلمية، يجب أن نقوم بكل شيء ضروري للحفاظ على هذا التحالف، والمستمر منذ 30 عاما”.

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي قائلا: “أردن قوي ومنتعش يصب في المصلحة الأمنية والاقتصادية لإسرائيل ويجب أن نقوم بكل شيء ممكن لمساعدتهم، إنهم يواجهون تحديات اقتصادية وصحية وأنا أؤيد أن تقدم إسرائيل لهم كل ما يحتاجونه”، حسب قوله.

ووقعت إسرائيل والأردن معاهدة سلام عام 1994، تراها المؤسسة العسكرية الإسرائيلية حجر زاوية في إطار عمل الأمن الإقليمي الإسرائيلي.

وانتُقد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في السنوات القليلة الماضية لسماحه بتوتر العلاقات مع الأردن، والذي كان آخر حلقاته إلغاء زيارة لولي العهد الأردني، الأمير الحسين بن عبدالله، والتي كانت مقررة إلى المواقع المقدسة في القدس، بسبب خلاف حول الترتيبات الأمنية.

وتزامنا مع التطورات التي تشهدها الساحة الأردنية منذ السبت، قال رئيس جهاز الموساد السابق، داني ياتوم، لإذاعة إسرائيلية إنه قلق جدا من تطور الأحداث.

وقال ياتوم: “لا أتذكر وضعا مماثلا، حيث يكون على رأس انقلاب مخطط له، رجل من العائلة الهاشمية، لا أتذكؤ وضعا حيث يحاول أحدهم الانقلاب على العرش الهاشمي، فطيلة تلك السنوات منذ 1946، منذ أن استقل الأردن، هذا حدث استثنائي، ومزعج”، حسب قوله.