واندلعت مواجهات إثر قيام الجيش بهدم المنزل، أصيب فيها عدد من الشبان الفلسطينيين وجنديين إسرائيليين، بعد أطلق الجنود النار على راشقي الحجارة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

ويعود المنزل لعائلة الشاب حسين أبو غوش الذي قتل مستوطنة وأصاب أخرى بعد طعنهما مطلع العام الجاري، في إطار سلسلة هجمات فلسطينية ينفذها فلسطينيون منذ أكتوبر الماضي ضد مستوطنين وجنود إسرائيليين.

في غضون ذلك، اعتقل الجيش الإسرائيلي أكثر من 10 فلسطينيين في حملات دهم وتفتيش شملت مدنا فلسطينية في الضفة الغربية.

واقتحم الجيش الإسرائيلي بلدة العيساوية بالقدس وشن حملة اعتقالات طالت نحو 15 شابا وفتى، وسلمت آخرين بلاغات لمراجعة المخابرات الإسرائيلية.