نتنياهو يوجه رسالة إلى بوتين.. ويتوعد حسن نصر الله بـ"ضربة ساحقة": لا تستطيع تصورها - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار الشرق الأوسط

نتنياهو يوجه رسالة إلى بوتين.. ويتوعد حسن نصر الله بـ”ضربة ساحقة”: لا تستطيع تصورها

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– وجَّّه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورسالة إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، كما توعد حسن نصر، الأمني العام لحزب الله اللبناني، وذلك وفقا لما جاء على حسابه عبر موقع “تويتر”. وقال نتنياهو: “استمعت للتصريحات النارية التي أتت من جهة حزب الله. إنها أتت من شخص قال بعد 2006 إنه…

Avatar

Published

on

نتنياهو يوجه رسالة إلى بوتين.. ويتوعد حسن نصر الله بـ”ضربة ساحقة”: لا تستطيع تصورها

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– وجَّّه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورسالة إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس، كما توعد حسن نصر، الأمني العام لحزب الله اللبناني، وذلك وفقا لما جاء على حسابه عبر موقع “تويتر”. وقال نتنياهو: “استمعت للتصريحات النارية التي أتت من جهة حزب الله. إنها أتت من شخص قال بعد 2006 إنه لو كان يعلم  ماذا سيكون الرد الإسرائيلي على خطف جنودنا الثلاثة  لكان يفكر مرتين إذا من الجدير القيام بذلك”. وتوعد نتنياهو نصر الله، قائلا: “إذن، أقترح له اليوم بأنه سيفكر ليس مرتين بل عشرين مرة لأنه لو اعتدى علينا إنه سيتلقى ضربة ساحقة لا يستطيع تصورها حتى”. وقد جاء وعيد نتنياهو ردا على نصر الله الذي قال، الخميس، إن الجيش الإسرائيلي الذي كان يهدد باجتياح بيروت لم يعد موجودا، موضحا في تصريحات بثتها قناة “المنار” اللبنانية التابعة لحزب الله بمناسبة ذكرى يوم عاشوراء: “إذا ما فرضت إسرائيل حربا على لبنان ستواجه ما لم تتوقعه”.    وتطرق نتنياهو للحديث عن العلاقات مع موسكو في أعقاب إسقاط مقاتلة روسية بسوريا قبل أيام، قائلا: “أما علاقاتنا مع روسيا فتحدثت مع الرئيس بوتين عشية يوم الغفران، مجرد لحظات قليلة قبل بدء العيد. عبرت باسمي وباسم مواطني دولة إسرائيل جميعا عن حزننا لمصرع 15 من أفراد الطاقم الجوي الروسي الذين أسقطت طائرتهم من قبل نيران سورية”. وأضاف نتنياهو: “قلت له إن المشكلة الأساسية هي المحاولات الإيرانية لاستخدام الأراضي السورية كقاعدة لشن هجمات على إسرائيل ولتزويد أعدائنا مثل حزب الله بالسلاح. وقلت له إننا نحتفظ بحق الدفاع عن النفس وإنه مع ذلك هنالك آهمية كبيرة جدا للحفاظ على التنسيق الأمني بين إسرائيل وروسيا، ولذلك قررت إرسال قائد سلاح الجو، اللواء عميكام نوركين، إلى موسكو لتحقيق هدف مزدوج. الأول هو مواصلة الدفاع عن مواطنينا والآخر هو صون التعاون بين البلدين”، حسب تعبيره.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار الشرق الأوسط

دعا إلى هدنة في أوكرانيا.. رئيس بيلاروسيا: حرب عالمية ثالثة بحرائق نووية تلوح في الأفق والغرب يحضر للهجوم

P.A.J.S.S.

Published

on

اتهم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو الغرب بالتحضير للهجوم على بلاده للقضاء عليها، محذرا من أن حربا عالمية ثالثة تلوح في الأفق، داعيا في الأثناء إلى هدنة في أوكرانيا، كما أكد لوكاشينكو استعداده لاستقبال أسلحة نووية “إستراتيجية” روسية إلى جانب أسلحة “تكتيكية” تستعد موسكو لإرسالها إلى بيلاروسيا.

ففي خطاب متلفز، حذر لوكاشينكو -الحليف المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- من اندلاع “حرب عالمية ثالثة بحرائق نووية”، مشيرا إلى أن عودة السلاح النووي إلى بيلاروسيا ليست ابتزازا ولا تخويفا، بل لضمان أمنها وسلامة شعبها.

وقال لوكاشينكو خلال خطاب إلى الأمة “بسبب الولايات المتحدة والدول التابعة لها، اندلعت حرب شاملة” في أوكرانيا، محذرا من أن “حرائق نووية تترصد في الأفق”.

واقترح لوكاشينكو هدنة لوقف إطلاق النار في أوكرانيا والبدء بالتفاوض، مشيرا إلى أن لدى روسيا الحق في تحريك قواتها أو نقل المعدات والأسلحة إذا استغل الغرب تلك الهدنة.

كما أكد أنه طلب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إعادة السلاح النووي الذي تمت إزالته بعد انهيار الاتحاد السوفياتي إلى بيلاروسيا، وقال إن حلف شمال الأطلسي (الناتو) يعزز وجوده العسكري في الشرق على نحو يهدد حدود روسيا وبيلاروسيا.

وقال “سيكون من الضروري أن أقرر مع (فلاديمير) بوتين وأن نُدخل إلى هنا، إذا لزم الأمر، أسلحة إستراتيجية. عليهم أن يفهموا هذا الأمر، هؤلاء الأوغاد في الخارج، الذين يحاولون اليوم تفجيرنا من الداخل والخارج”.

وأضاف أن الحرب ليست بعيدة عن بلاده وهناك محاولات لجرّهم إليها، مضيفا أنه إذا اندلع نزاع جديد في مكان آخر من العالم فسينسى الجميع أوكرانيا، حسب قوله.

وأكد لوكاشينكو كذلك أن المعارك في أوكرانيا لن تنتهي دون موافقة القادة من وراء المحيط، في حين أن العسكريين من أوكرانيا وروسيا لا يعرفون من أجل ماذا يحاربون.

من جهته، قال الكرملين إن من المرجح أن يناقش بوتين ولوكاشينكو مبادرة بيلاروسيا بشأن أوكرانيا، مشيرا كذلك إلى أن بعض نقاط المبادرة الصينية غير قابلة للتحقيق “لأن أوكرانيا لا ترغب في معارضة دول تملي عليها أفعالها”، حسب البيان.

وأكد الكرملين أن استمرار العمليات العسكرية الخاصة في أوكرانيا هو السبيل الوحيد لتحقيق أهداف روسيا في الوقت الحالي، معتبرا أن النقاشات في الاتحاد الأوروبي بشأن إرسال قوات حفظ سلام إلى أوكرانيا “بالغة الخطورة”، كما شدد على أن الدعوات لنشر أسلحة نووية في أوكرانيا “تخلق خطرا افتراضيا لا يمكن لروسيا تجاهله”.

الدفاع عن أوكرانيا

في إطار آخر، قال مفوض السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الدفاع عن السيادة الأوكرانية أمر ضروري لأوروبا بأسرها ولا يمكن تحقيق ذلك دون إعطاء أوكرانيا الوسائل لتحقيق ذلك.

وشدد بوريل على ضرورة أن يخضع الرئيس الروسي للمساءلة ويدفع ثمن ما وصفها بجرائم الحرب، داعيا إلى سلام عادل ودائم في أوكرانيا على أساس ميثاق الأمم المتحدة تسحب روسيا بموجبه قواتها من جميع الأراضي الأوكرانية.

First anniversary of liberation the town of Bucha

ذكرى “مجزرة” بوتشا

في الأثناء، وصل رؤساء وزراء سلوفاكيا وسلوفينيا وكرواتيا إلى كييف، للمشاركة في اجتماع دولي بمناسبة ما تسميه أوكرانيا الذكرى الأولى لإنهاء “احتلال بلدة بوتشا”.

وكانت أوكرانيا أعلنت استعادة السيطرة على بلدة بوتشا بشمال غربي كييف، في 31 مارس/آذار الماضي، بعد انسحاب القوات الروسية منها. وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اكتشاف 175 جثة في مقابر جماعية، وتسجيل 9 آلاف جريمة حرب في البلدة.

وقال زيلينسكي الجمعة إن بلاده “لن تتسامح” مع مرتكبي المجازر التي وقعت في هذه المدينة وصارت رمزا “للفظاعات” المنسوبة للجيش الروسي، وتوعد قائلا “سنعاقب جميع المذنبين” بينما تجري التحضيرات لإحياء الذكرى الأولى للانسحاب الروسي”.

وفي جنيف، دان المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك الجمعة ما وصفها بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في أوكرانيا التي أصبحت “شائعة بصورة صادمة” بعد 13 شهرا على بدء الهجوم الروسي، حسب قوله.

وأضاف تورك أمام مجلس حقوق الإنسان “في كل مكان في أوكرانيا يواجه السكان معاناة وخسائر هائلة وحرمانا وتشريدا ودمارا”، مشددًا أيضًا على الآثار المستمرة والعميقة للأزمة على بقية العالم.

وفي 31 مارس/آذار 2022 انسحب الجيش الروسي من مدينة بوتشا وكل المنطقة الشمالية لكييف، بعد شهر من بدء الحرب بأمر من الرئيس بوتين. وبعد يومين من الانسحاب، تكشفت معالم ما وصفت بالمذبحة.

معارك باخموت

ميدانيا، قالت السلطات الموالية لروسيا في مقاطعة دونيتسك إن 3 مدنيين جرحوا في قصف القوات الأوكرانية على مدينة ومقاطعة دونيتسك.

وأشارت السلطات إلى أن القوات الأوكرانية قصفت أمس 6 أحياء سكنية بنحو 70 قذيفة، وألحقت أضرارا مادية بعدد من المباني السكنية ومرافق البنية التحتية للمدنية.

في المقابل، قال قائد القوات البرية الأوكرانية ألكسندر سيرسكي إن قوات الدفاع الجوي تنفذ عمليات قتالية في باخموت ضد طائرات روسية مسيرة.

وأظهر فيديو للدفاعات الأوكرانية استهداف مسيّرات روسية من طراز أورلان ومسيّرتين من طراز زالا.

وأكدت القيادة الأوكرانية استمرار دفاعها عن باخموت، وأنها أوقعت خسائر كبيرة بالقوات الروسية في شرق باخموت، حسب وصفها.

بدورها، أفادت الإدارة العسكرية في خاركيف بأن 5 أشخاص أصيبوا في قصف روسي استهدف مقاطعة خاركيف شمال شرقي أوكرانيا.

وذكرت الإدارة -في بيان لها- أن القصف تم بـ9 صواريخ من طراز “إس 300″، وأدى إلى تضرر منشأة بنية تحتية مدنية ومبان سكنية خاصة. كما هاجمت القوات الروسية مرافق البنية التحتية الحيوية في منطقة إيزيوم جنوب شرقي المقاطعة بطائرات مسيرة.

المصدر : وكالات

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

اختلاس 300 الف دولار من سفارة لبنان في أوكرانيا… من هو النصاب؟

P.A.J.S.S.

Published

on

قررت وزارة الخارجية اللبنانية تعليق العمل بالسفارة اللبنانية في العاصمة الأوكرانية كييڤ لإنهاء النزيف المالي، وأرسلت موفدا لمدة 15 يوما لإنهاء دفع المترتبات المالية على السفارة من رواتب وتعويضات للعاملين فيها والمستحقات المتوجبة لأصحاب المبنى المستأجر وفض العقود معهم.

وأكدت مصادر الخارجية لجريدة “الأنباء” الإلكترونية أن وراء هذا الاجراء اختلاس أموال مخصصة للسفارة، قيمتها 300 ألف دولار أميركي، بعكس ما كان شاع عن مبالغ تفوق ذلك بكثير، واكتشف أمرها، في أكتوبر 2022 الماضي، ما فرض استدعاء الوزارة للسفير علي ضاهر والمحاسب (ع. ح)، وأحيلت القضية الى القضاء المختص للتحقيق.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


كما أفادت المعلومات, بحسب “الأنباء”, بأن عملية الاختلاس نفذها موظف إداري غير ديبلوماسي، هو الموظف «ع. ح.» الذي يقع عليه فعل اختلاس 300 ألف دولار من حساب السفارة اللبنانية المصرفي في كييڤ، مستفيدا من ضجيج المدافع في الحرب الروسية – الأوكرانية.

وتجدر الإشارة الى أن السفارة هي، الآن، بحكم المقفلة، بعد قرار وزارة الخارجية تعليق العمل فيها.

جريدة الانباء

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

مفوض الاتحاد الأوروبي: سنستمر بدعم كل اللاجئين السوريين كما اللبنانيين الاكثر هشاشة

P.A.J.S.S.

Published

on

أعلن مفوض الاتحاد الاوروبي لإدارة شؤون النازحين يانيز لينارتشيتش أن زيارته الى لبنان تأتي “تعبيراً عن تضامن الاتحاد الاوروبي مع هذا البلد الذي يجد نفسه في وضع صعب جداً بسبب الأزمة المالية وانسداد الأفق السياسي والأزمة السورية، التي دفعت بعدد كبير من اللاجئين السوريين الى هذا البلد”.

وقال: “أودّ أن أعبّر عن الإعتراف بالتحديات التي يشكلها هذا العدد الكبير من اللاجئين السوريين وما يمثلونه لبلد بحجم لبنان. وسنستمر كما فعلنا منذ 12 عاماً، في مساعدة ودعم كل اللاجئين السوريين كما بدعم اللبنانيين الأكثر هشاشة. إن عدد اللبنانيين الذين هم بحاجة ارتفع جداً في الآونة الأخيرة بسبب الأوضاع الحالية والتضخم وانخفاض قيمة الرواتب وعدم قدرة الدولة على تقديم الخدمات اللازمة، وهذا يشكل مصدر قلق بالنسبة إلينا”.

أضاف: “قدّمنا نحو 60 مليون يورو للمساعدات الإنسانية للعام 2023 وهذا المبلغ يمثل زيادة بنسبة 20 في المئة عمّا كانت عليه الأموال المخصصة السنة الماضية. إن المساعدات الإنسانية ليست حلاً مستداماً على المدى الطويل، بل هي مساعدات طارئة للحفاظ على الحياة. لكن هذا البلد يحتاج لأكثر من ذلك، فهو يحتاج الى إصلاحات وانتخاب رئيس للجمهورية وحكومة كاملة الصلاحية واتفاق مع المجموعة الدولية خصوصاً مع صندوق النقد الدولي، وهذا الإتفاق سيفسح المجال أمام المساعدات المالية لتأتي الى لبنان ومنها المساعدات الأوروبية التي يمكن أن تساعد لبنان على التعافي من الأزمة التي يمر فيها”.

 

Continue Reading
error: Content is protected !!