وئام الدخيل تدخل التاريخ كأول مذيعة أخبار بالقناة السعودية الأولى - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار الشرق الأوسط

وئام الدخيل تدخل التاريخ كأول مذيعة أخبار بالقناة السعودية الأولى

‏‏دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—برزت نشرة الأخبار الرئيسية بالقناة السعودية الأولى، الخميس، بعد مشاركة الإعلامية وئام الدخيل في تقديمها إلى جانب الإعلامي عمر النشوان، لتحقق بذلك سابقة تاريخية.  وتصدرت الإعلامية عناوين الصحف المحلية وما تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ذكرت صحيفة سبق السعودية أن “وئام الدخيل شاركت بمناسبة إطلاق وتدشين الهوية الجديدة للقناة والأخبار…

Avatar

Published

on

وئام الدخيل تدخل التاريخ كأول مذيعة أخبار بالقناة السعودية الأولى

‏‏دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—برزت نشرة الأخبار الرئيسية بالقناة السعودية الأولى، الخميس، بعد مشاركة الإعلامية وئام الدخيل في تقديمها إلى جانب الإعلامي عمر النشوان، لتحقق بذلك سابقة تاريخية.  وتصدرت الإعلامية عناوين الصحف المحلية وما تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ذكرت صحيفة سبق السعودية أن “وئام الدخيل شاركت بمناسبة إطلاق وتدشين الهوية الجديدة للقناة والأخبار الرئيسيّة الخميس مع الإعلامي السعودي القادم من قناة العربية، الزميل عمر النشوان، في تقديم نشرة إخبارية مختلفة ومبتكرة متضمنة أخباراً محلية وتغطيات مباشرة”. وأضاف تقرير سبق أن “الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السعودي، داود الشريان، قد أكد بمناسبة إطلاق هوية قناة السعودية بأن تغيير شعار القناة السعودية الأولى (القناة الرسمية للدولة)، هو تغيير لعرض المواد على الشاشة؛ لكي يصبح شكلها فخماً وبرامجها تتناسب مع مكانة السعودية ومكانة هذه الشاشة العريقة”. وأردف أن “القناة مع هويتها الجديدة ستعتمد على برامج للشباب والأسرة وغيرهم وبرامج تنقل الحراك الذي يحدث الآن في السعودية مع رؤية 2030 والتطور في كافة المجالات، مشيراً إلى أن القناة ستشهد إطلاقاً آخر بعد 6 أشهر بحشد من البرامج المتميزة لهذه القناة”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار الشرق الأوسط

صدام حسين باح بحّبه للبنان الذي “أفسد العرب”

P.A.J.S.S.

Published

on

٢٠ عاماً مرّت على الغزو الأميركي للعراق. فإلى جانب أنّ الغزو غيّر طبيعة الحكم في هذا البلد العربي، ما غيّر معه الشرق الأوسط، إلا أنّه أزاح أحد أقوى الحكام العرب، صدام حسين، الذي خاض أعتى الحروب مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي أسسها الامام الخميني عام 1979. ما يروى اليوم بعد عقدين من الزمن، فهو قصة حاكم العراق السابق مع لبنان على لسان أحياء يرزقون.
Follow us on Twitter
في كتاب «الطريق الى الوطن… ربع قرن برفقة كمال جنبلاط» يروي الوزير السابق محسن دلول، جانباً من هذه القصة، فتحت عنواناً فرعياً في الكتاب «الطريق إلى انهاء المقاطعة العراقية للبنان عام 1973». قال دلول: «طلب إلينا الرئيس سليمان فرنجية التدخل لدى القيادة العراقية لإنهاء مقاطعة العراق للبنان وإعادة تشجيع المصطافين العراقيين بالعودة إليه، بعدما قاطعوه على اثر إغارة الطيران الحربي للجيش اللبناني على مخيّميّ صبرا وشاتيلا. وبهدف ترتيب الأمر، توجه إلى العراق وفدان لبنانيان، واحد رسمي ضم: نسيم مجدلاني، الأمير مجيد أرسلان وأحد كبار ضباط الجيش اللبناني. وآخر شعبي، كنت أنا في عداده مكلّفاً من كمال جنبلاط». أضاف: «اجتمعنا كوفديْن في وفد واحد، والتقينا مع نائب الرئيس صدام حسين (الرجل القوي في النظام). وتحدث باسمنا جميعاً مجدلاني»، فطالب صدام حسين «أن تبادر القيادة العراقية إلى انهاء المقاطعة مع لبنان باسم العلاقة الأخوية والمصير الذي يجمع الشعبيْن والبلديْن». فأجابه صدام حسين بالرفض قائلاً: «إنّ الجيش الذي يقصف مخيمات الفلسطينيين هو جيش غير عربي ولا يمكن إعتباره إلا قوة تقوم بالدور المناط بجيش العدو الإسرائيلي».

يتابع دلول: «بعد مداخلة صدام النارية شعر الحضور بالحرج، وخيّم الصمت على اللقاء. إخترقت أجواء الصمت بطلب الاذن بالحديث من صدام حسين، وكانت تربطني به علاقات منذ أمد بعيد، فقال لي: هل انت موافق على قصف الجيش اللبناني للمخيمات؟ قلت له: قطعاً أنا غير موافق، ولكن أيضاً أنا لست موافقاً على كلامك… يستحيل أن يكون لبنان إلا في قلب القضية العربية، والجيش اللبناني قاتل قتالاً عظيماً في العام 1948 ضد الصهاينة… واليوم نتحمل الكثير من الاعتداءات من العدو الإسرائيلي بما في ذلك الجيش اللبناني». ولفت دلول إلى «تعرض أكثر من نظام عربي للفلسطينيين، والبعض منهم أصدقاء حميمون لكم». إبتسم صدام حسين، وقال: «هذا صحيح، لكن هؤلاء الذين تقصدهم بحديثك (أي الأردن)، قد ندموا على ما فعلوه».

بعد هذا الحديث، أوضح دلول: «إسترخى صدام حسين بعض الشيء، بعدما بدا متوتراً جداً في البداية، وراح يضحك. ثم نادى أحد مستشاريه، وسأله: ما اسم المقهى الذي يرتاده العراقيون والسعوديون والكويتيون في بحمدون في جبل لبنان؟ فأجاب: «مقهى الشامات». عندها قال صدام للوفد اللبناني: يجلس هؤلاء في مقهى الشامات ويقرأون في الصحف اللبنانية: شمعون يطالب بإسقاط رئيس الحكومة، وجنبلاط يطالب بإقالة رئيس الجمهورية، وإده يطالب بمحاكمة المخابرات…»، يتابع صدام قائلاً: «ثم يعود العراقيون إلى بغداد وفي رؤوسهم بذرة المطالبة بالمثل، فأنتم تفسدون العرب». قلت له: «على عكس ما تعتقد يا سيادة نائب الرئيس، فإن ذلك يؤثر على مساعدتهم لسلوك طريق بناء نظام سياسيّ حيّ».

وخلص دلول إلى القول: «بعد جدال، إبتسم صدام، وراح يسترسل راوياً على مسامعنا المعلومات عن المشاريع المتميّزة في العراق»، ثم التفت اليّ وقال لي: «يا محسن، إنتهى الأمر، وسيصدر القرار اليوم بإنهاء مقاطعة لبنان، وقبل أن تصلوا إلى بيروت سيكون المصطافون العراقيون قد سبقوكم إلى هناك».

محسن دلول

حسن الرفاعي

العلامة الدستوري حسن الرفاعي في كتاب مذكراته «حارس الجمهورية» قال: «في مناسبة يوم استقلال العراق في 14 تموز 1974، وكان يتولى رئاسة الجمهورية في العراق آنذاك محمد حسن البكر صورياً، فيما كان الحاكم الفعلي نائبه صدام حسين، طلب الرئيس فرنجية من الوزير الرفاعي (الذي كان وزيراً للتصميم) أن يمثله في تلك المناسبة… وبعد مرور أشهر على تلك الزيارة، جاء إلى الرفاعي ضابط من مخابرات الجيش اللبناني وقال له: «هناك تقرير عنك يفيد أنّك بعثي عراقي». فسأله الرفاعي عمن كتبه، فقال له إنّه ضابط في المخابرات كان في بغداد أثناء زيارته. وقدّر الرفاعي أنّ الأخير قد تأثر بالحفاوة التي خصّص بها العراقيون الرفاعي، واغتاظ من إبعاده من قبل العراقيين عن الوزير اللبناني».

تتمة قصة صدام حسين مع لبنان، رواها قبل أيام بيتر بيرغن، محلل الأمن القومي في CNN، ونائب الرئيس في New America والأستاذ في جامعة ولاية أريزونا. وهو مؤلف كتاب «تكلفة الفوضى: إدارة ترامب والعالم». فكتب يقول على الموقع الالكتروني للشبكة الاميركية: «قرر مكتب التحقيقات الفيدرالي أن جورج بيرو (اسم العائلة محوّر أميركياً مثل أسماء عائلات لبنانية وعربية كثيرة)، وهو عميل لبناني أميركي خاص في منتصف الثلاثينيات من عمره ويتحدث العربية، كان الشخص المناسب لاستجواب صدام» (بعد اعتقال الأخير على يد الأميركيين).

إستجوبت وكالة المخابرات المركزية صدام أولاً. ثم على مدى سبعة أشهر، تحدث بيرو معه لعدة ساعات في اليوم، من دون السماح لأي شخص آخر بالدخول إلى غرفة الاستجواب. لقد اكتشف بيرو من الدكتاتور العراقي أنه لا توجد أسلحة دمار شامل وأن صدام كان يحتقر فقط أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة.

بعد استجواب صدام، صعد بيرو إلى مناصب رفيعة المستوى في مكتب التحقيقات الفيدرالي، وتقاعد في تموز الماضي كوكيل خاص مسؤول عن مكتب ميامي الميداني. وهو الآن يكتب كتاباً عن استجواباته المطولة للرئيس العراقي السابق لسيمون وشوستر (دار نشر).

أنجح استجواب

مع اقتراب الذكرى الـ20 لبدء حرب العراق، تحدثت إلى بيرو حول ما يعتبره البعض أنجح استجواب في تاريخ مكتب التحقيقات الفيدرالي والهزات الارتدادية للغزو الأميركي للعراق، والتي لا تزال محسوسة حتى اليوم.

بيتر بيرغن: أخبرني كيف بدأ كل هذا.

جورج بيرو: تلقيت مكالمة عشية عيد الميلاد، حوالى الساعة 5 مساء، من مسؤول تنفيذي كبير في قسم مكافحة الإرهاب. وأخبرني أنه تم اختياري للتو لاستجواب صدام حسين نيابة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي.

بيرغن: ماذا كان رد فعلك؟

بيرو: الذعر. في البداية- سأكون صادقاً- كان من المرعب معرفة أنني الآن سأستجوب شخصاً كان على المسرح العالمي لسنوات عديدة. بدت هذه مسؤولية كبيرة نيابة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي. ذهبت إلى (مكتبة) بارنز أند نوبل، واشتريت كتابين عن صدام حسين حتى أتمكن من البدء في تحسين فهمي لمن هو وكل الأشياء التي ستكون مهمة في تطوير استراتيجية الاستجواب.

في لقائي الأول مع صدام، في غضون 30 ثانية، كان يعرف شيئين عني. أخبرته أنّ اسمي جورج بيرو وأنني المسؤول، فقال على الفور: «أنت لبناني». قلت له إن والديّ لبنانيان، ثم قال: «أنت مسيحي». سألته عما إذا كانت هذه مشكلة، فقال لا على الإطلاق. كان يحب الشعب اللبناني. أحبه اللبنانيون. وكنت مثله قائلا: «حسناً، عظيم. سنتعايش بشكل رائع».

بيرغن: كان صدام علمانياً، أليس كذلك؟

بيرو: أراد صدام أن يعتبر واحداً من أعظم القادة العرب المسلمين في التاريخ. في ذهنه، كان ثالث أعظم محارب في تاريخ العرب المسلمين. لذلك، لكي يتم الاعتراف بصدام على أنه هذا النوع من القادة والمحاربين العظيمين، كان يجب أن ينظر إليه على أنه متديّن. لكنه كان علمانياً جداً. لقد روج للقومية العربية مقابل المنظور الإسلامي. كان أكثر تركيزاً على الجانب العربي من العراق مقابل الجانب الإسلامي في العراق.

بيرغن: طارق عزيز، وزير خارجيته، كان مسيحياً، أليس كذلك؟

بيرو: نعم. كان طارق عزيز نائباً لرئيس الوزراء، في مرحلة ما، ووزيراً للخارجية. كان كلدانياً، وهو كاثوليكي، ولم يجبره صدام أبداً على اعتناق الإسلام أو أي شيء من هذا القبيل. كان معظم موظفيه في قصوره ومواقعه الرئاسية مسيحيين…».

هذا قليل مما قيل في الذكرى الـ20 للغزو الأميركي للعراق، وهذ حصة للبنان فيها.

 

نداء الوطن – أحمد عياش

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

ما قصة القمح والوقود الروسي إلى بيروت… قريباً؟

P.A.J.S.S.

Published

on

قال السفير اللبناني في روسيا شوقي بو نصار أن “لبنان يتوقع أن يتسلم قريبًا كميات من القمح والوقود من روسيا”، مشيرًا إلى أن “موسكو تعمل على حل المسائل المتعلقة بالخدمات اللوجستية”، وفق ما أفادت “روسيا اليوم”.

وأوضح بو نصار أن “تسليم الحبوب ومنتجات النفط سيكون قريبا لكن ليس واضحا في أي شهر.”، لافتاً إلى أنّ “وزارة الطوارئ الروسية تعمل على حل المسائل اللوجيستية لنقلها إلى مرفأ بيروت”.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


كما لفت السفير اللبناني إلى أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع أمرًا بإرسال 25 ألف طن من الحبوب و10 آلاف طن من الوقود إلى لبنان، المسألة السياسية تم حلها بالفعل، نحن ننتظر شحنة من الجانب الروسي”.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

عقوباتٌ أميركيّة على حسن دقو ونوح زعيتر وسوريّين

P.A.J.S.S.

Published

on

فرضت وزارة الخزانة الأميركيّة وبالتّنسيق مع بريطانيا، عقوباتٍ على 4 أشخاصٍ سوريّين واثنَين لبنانيَّين، إضافةً إلى كينانَين لبنانيَّين على خلفيّة دعم الرّئيس السوريّ بشار الأسد والإتجار بالكبتاغون.

والمعاقبون المقرّبون من عائلة الأسد، هم خالد قدور، سامر ووسيم الأسد وعماد أبو زريق، بالإضافة إلى اللّبنانيَّين حسن دقو ونوح زعيتر.

وقالت الخزانة الأميركية في بيانها إنّ “النّظام في سوريا، يقومُ بدورٍ كبيرٍ عالميّاً في إنتاج الكبتاغون ويتمّ تهريب الكثير منه عبر لبنان”.

أضافت في بيانها، أنّ بعض مهرّبي المخدرات اللبنانيين لديهم صلات مع حزب الله، مشيرة إلى أنّ العقوبات على سوريا تشمل منتجين ومصدّرين للكبتاغون.

Continue Reading
error: Content is protected !!