أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، لمراسلة شبكة CNN بيكي أندرسون، الأربعاء، في مقابلة حول الجهود الإقليمية لتطبيع العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد، إن “التعايش مع الوضع الراهن ليس خيارًا”.

الصفدي، الذي كرر أن الحل السياسي لا يزال مطلوبًا في سوريا بما يتماشى مع القانون الدولي، قال أيضًا إن الأردن يتحدث مع الأسد بعد “عدم رؤية أي استراتيجية فعالة لحل الصراع السوري”.

وتساءل الصفدي: “ماذا فعلنا كمجتمع عالمي لحل الأزمة؟”

وأضاف: “11 عامًا في الأزمة، ماذا كانت النتيجة؟”

وتلقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اتصالا هاتفيًا من بشار الأسد الشهر الماضي، بعد مرور عقد منذ آخر اتصال رسمي بين الزعيمين العربيين.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أُعيد فتح الحدود بين البلدين للتجارة.

وأشارت العديد من الدول العربية إلى نواياها لإعادة الأسد إلى الحظيرة الإقليمية، على الرغم من قمع الأسد الوحشي على مدى عقد من الزمان لانتفاضة شعبية أدى إلى عزلته الدبلوماسية.

والتقى وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة، الشيخ عبد الله بن زايد، الثلاثاء، مع الأسد في دمشق، مما جعله الاجتماع الأبرز بين الأسد ومسؤول عربي منذ أن توجه الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى العاصمة السورية قبل عدة أيام من الإطاحة به في 2019.

وقال الصفدي إن الأردن “عانى” نتيجة الحرب الأهلية السورية، حيث تشق المخدرات والإرهاب طريقها عبر الحدود، حيث تستضيف البلاد 1.3 مليون لاجئ سوري “لا يتلقون الدعم الذي قدمه العالم من قبل”.

وتابع: “نحن بصفتنا الدولة المضيفة يتعين علينا التعامل مع عبء ذلك بأموال أقل وأقل”.

وقالت الولايات المتحدة إنها “قلقة” بشأن الجهود الإقليمية لتطبيع العلاقات مع الأسد، الذي وصفه المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في إفادة صحفية يوم الثلاثاء، بأنه “ديكتاتور وحشي”.

وقال الصفدي إن الأردن أجرى محادثات مع الولايات المتحدة حول جهود التقارب.

وأوضح الصفدي: “بصفتنا دولة مجاورة (لسوريا) فإن مهمتنا هي معالجة مخاوفنا… لقد عانينا بشدة من هذه الأزمة”.

وأضاف: “أكثر من أي شخص آخر”.