إجراء أوروبي تأديبي بحق تركيا بسبب سجن كافالا - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار العالم

إجراء أوروبي تأديبي بحق تركيا بسبب سجن كافالا

أعلن مجلس أوروبا، الجمعة، إطلاق إجراء تأديبي بحق تركيا على خلفية رفضها الإفراج عن المعارض البارز عثمان كافالا، في خطوة لم يسبق أن استُخدمت إلا مرة واحدة في تاريخ المنظمة.واتفقت لجنة الوزراء الحقوقية التابعة للمنظمة الأوروبية على الخطوة بعدما رفضت تركيا مرارا الامتثال إلى حكم صدر عام 2019 عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يقضي بالإفراج…

Published

on

إجراء-أوروبي-تأديبي-بحق-تركيا-بسبب-سجن-كافالا

أعلن مجلس أوروبا، الجمعة، إطلاق إجراء تأديبي بحق تركيا على خلفية رفضها الإفراج عن المعارض البارز عثمان كافالا، في خطوة لم يسبق أن استُخدمت إلا مرة واحدة في تاريخ المنظمة.

واتفقت لجنة الوزراء الحقوقية التابعة للمنظمة الأوروبية على الخطوة بعدما رفضت تركيا مرارا الامتثال إلى حكم صدر عام 2019 عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يقضي بالإفراج عن كافالا، وفق بيان المجلس.

يأتي ذلك في ظل تصاعد القلق حيال انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا، خصوصا بعد انقلاب 2016 الفاشل ضد الرئيس رجب طيب أردوغان الذي استهدف مرارا كافالا بشكل شخصي في خطاباته.

وقال مجلس أوروبا: “تعتبر اللجنة أن تركيا ترفض الالتزام بحكم المحكمة النهائي بضمان الإفراج الفوري عن المتقدّم بالطلب”.

وحضّت الخارجية التركية مجلس أوروبا، الخميس، على عدم إطلاق الإجراء “احتراما للعملية القضائية الجارية”، محذرة من أن الخطوة ستمثّل “تدخلا” في شؤونها الداخلية.

وهذه هي المرة الثانية التي يستخدم فيها مجلس أوروبا هذه الإجراءات ضد إحدى البلدان الـ47 المنضوية فيه. وكانت المرة الأولى عام 2017 عندما أطلق إجراء مشابها ضد أذربيجان لرفضها إطلاق سراح معارض.

ووضع الإجراء عام 2010 لضمان الامتثال الكامل لقرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الملزمة قانونيا للدول الأعضاء.

وتتولى اللجنة الوزارية الإشراف على تطبيق قرارات المحكمة.

ويضع قرار اللجنة الوزارية، الذي يحتاج موافقة الأغلبية بثلثين، تركيا حاليا قيد مذكرة رسمية مفادها بأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ستتولى النظر في فشلها في إطلاق سراح كافالا.

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا “أرشيفية”

وستقرر المحكمة بعد ذلك بشأن إن كان عدم تطبيق تركيا لقرارها يمثل انتهاكا إضافيا للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

ولدى تركيا مهلة أقصاها 19 يناير للرد. وبعدها ستحيل اللجنة القضية مجددا إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في اجتماعها المقبل في الثاني من فبراير. ومن المقرر أن تنعقد الجلسة المقبلة في قضية كافالا في اسطنبول بتاريخ 17 يناير.

ويتيح النظام الأساسي لمجلس أوروبا تعليق حق دولة عضو في التصويت في اللجنة الوزارية أو حتى طردها كإجراء عقابي أخير. لكن ما زالت هذه القضية بعيدة عن الوصول إلى هذه المرحلة، علما أن هناك آلية لحل منازعات من هذا القبيل.

ومنذ نحو الأسبوع، قرر القضاء التركي إبقاء رجل الأعمال والناشط التركي عثمان كافالا، المحبوس منذ 4 سنوات دون محاكمة، في السجن حتى موعد الجلسة المقبلة الذي حدد في 17 يناير أمام إحدى محاكم إسطنبول.

وأتت هذه الجلسة، التي تندرج في إطار مسلسل طويل من القرارات القضائية التي أبقته في السجن، عشية انتهاء مهلة لمجلس أوروبا الذي هدد تركيا بتعليق عضويتها في إجراء نادر الحدوث إذا لم يتم إطلاق سراح الناشط البالغ من العمر 64 عاما.

فيما شهدت الجلسة حضور حشد كبير من أعضاء البرلمان المعارضين ودبلوماسيين أوروبيين وأقارب للمتهم من بينهم زوجته إلى قاعة المحكمة.

وقال محاميه تولغا أيتور عند بدء الجلسة، إن كافالا الشخصية البارزة في المجتمع المدني، قد يعاقب بالسجن مدى الحياة إلا أنه لا ينوي المثول أمام المحكمة.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار العالم

بعد سنة على توقيفه.. نافالني: غير نادم على عودتي لروسيا

بعد سنة على توقيفه، أعلن المعارض الروسي أليسكي نافالني الاثنين أنه “غير نادم ولو لثانية” على عودته إلى بلاده، داعياً الروس إلى عدم الخوف.وكتب نافالني عبر وسائل التواصل الاجتماعي: “قمت بذلك وأنا غير نادم ولو لثانية” على معارضة الكرملين والعودة إلى البلاد رغم وجود احتمال كبير لاعتقاله بعدما أمضى أشهراً في ألمانيا يتعافى من عملية…

Published

on

By

بعد-سنة-على-توقيفه.-نافالني:-غير-نادم-على-عودتي-لروسيا

بعد سنة على توقيفه، أعلن المعارض الروسي أليسكي نافالني الاثنين أنه “غير نادم ولو لثانية” على عودته إلى بلاده، داعياً الروس إلى عدم الخوف.

وكتب نافالني عبر وسائل التواصل الاجتماعي: “قمت بذلك وأنا غير نادم ولو لثانية” على معارضة الكرملين والعودة إلى البلاد رغم وجود احتمال كبير لاعتقاله بعدما أمضى أشهراً في ألمانيا يتعافى من عملية تسميم، وفق فرانس برس.

“لا تخافوا”

كما أضاف المعارض الذي تبث رسائله بانتظام عبر مواقع التواصل: “بعد سنة في السجن أقول لكم ما قلته (لداعميّ) أمام المحكمة: لا تخافوا”.

كذلك ترافق المنشور الاثنين مع صورة تظهره بزي المساجين برفقة زوجته يوليا.

ويمثل نافالني أمام المحكمة مجدداً الاثنين للنظر في شكويين تقدم بهما ضد إدارة السجون. وتنظر محكمة بيتوشكي في منطقة فلاديمير حيث المعارض مسجون، في الملفين ظهراً.

وأظهرت مشاهد بثتها محطة “دوجد” التلفزيونية المستقلة عبر الإنترنت نافالني مشاركاً في الجلسة الأولى عبر رابط فيديو.

توقيف وسجن

يذكر أن نافالني كان أوقف في 17 يناير 2021 في مطار موسكو لدى عودته من ألمانيا حيث عولج من عملية تسميم خطرة تعرض لها في سيبيريا في أغسطس ويحمل الرئيس فلاديمير بوتين مسؤوليتها.

ولم تفتح روسيا أي تحقيق في محاولة الاغتيال هذه مؤكدة عدم وجود أي مؤشر بهذا الاتجاه، متهمة برلين بعدم مشاركة التحاليل الطبية التي خضع لها المعارض.

إلى ذلك حكم على نافالني المعارض لفساد النخب الروسية بالسجن سنتين ونصف السنة في قضايا “احتيال” يعتبرها سياسية.

Continue Reading

أخبار العالم

رجل يدفع فجأة أمام قطار أمامها في نيويورك

تقول الشرطة الأمريكية إن رجلاً دفع امرأة إلى سكة قطار في سكوير بني تايمز بعد الساعة 9. 30 صباحًا ، حيث تم دفعها من الرصيف ، وقُتلت بعد أن صدمها قطار متجه جنوبًا. وأصدر نائب رئيس الاتحاد الذي يمثله فريق في نيويورك ، جاء فيه موظف واحد. من جانبها ، تعتقد الشرطة أن المشتبه به…

Published

on

By

رجل-يدفع-فجأة-أمام-قطار-أمامها-في-نيويورك

تقول الشرطة الأمريكية إن رجلاً دفع امرأة إلى سكة قطار في سكوير بني تايمز بعد الساعة 9. 30 صباحًا ، حيث تم دفعها من الرصيف ، وقُتلت بعد أن صدمها قطار متجه جنوبًا.

وأصدر نائب رئيس الاتحاد الذي يمثله فريق في نيويورك ، جاء فيه موظف واحد.

من جانبها ، تعتقد الشرطة أن المشتبه به مشرّد ، بينما أفترض رئيس البلدية إيريك كاثي هاكل عن خطة جديدة الأسبوع من العام الماضي

Continue Reading

أخبار العالم

الخارجية الإيرانية: اختلافات مهمة في محادثات فيينا

بدأ العد التنازلي لنهاية المحادثات التي استمرت ستة أشهر في فيينا حول مستقبل الاتفاق النووي الإيراني، فيما لم يحدد موعد نهائي رسمياً للمحادثات، لكن إذا لم يكن هناك تقدم في أقل من أسبوعين فستنتهي العملية تاركة فراغاً خطيراً.وأعلنت الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين، أن هناك اختلافات مهمة في محادثات فيينا النووية، بالإضافة إلى بطء المفاوضات ما…

Published

on

By

الخارجية-الإيرانية:-اختلافات-مهمة-في-محادثات-فيينا

بدأ العد التنازلي لنهاية المحادثات التي استمرت ستة أشهر في فيينا حول مستقبل الاتفاق النووي الإيراني، فيما لم يحدد موعد نهائي رسمياً للمحادثات، لكن إذا لم يكن هناك تقدم في أقل من أسبوعين فستنتهي العملية تاركة فراغاً خطيراً.

وأعلنت الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين، أن هناك اختلافات مهمة في محادثات فيينا النووية، بالإضافة إلى بطء المفاوضات ما يشكل مصدر قلق، على حد تعبيرها.

وكان نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، حذر من أن “الوقت قصير جداً ومجرد أسابيع وليس شهورا”، في إشارة إلى الوقت المتبقي أمام الموعد النهائي للمحادثات.

سباق مع الزمن

وأعطى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، نفس الإطار الزمني، لكنه قال إنه رغم هذه التطورات في البرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك مستويات تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، هناك حاجة إلى إحراز تقدم أسرع.

في الأثناء، أكد المقربون من المحادثات أنهم يعتقدون بإمكانية التوصل لاتفاق، لكن من منظور غربي من المحتمل أن يكون نطاقه محدوداً للغاية وسينظر إليه على أنه مؤقت، وفق صحيفة “غارديان” البريطانية.

استئناف المحادثات

وستُستأنف المحادثات على نطاق واسع اليوم الاثنين، حيث يمثل كل من المملكة المتحدة كبير المفاوضين الجدد ستيفاني القاق، ويمثل ألمانيا تجورفين بيلمان.

وكان منسق الاتحاد الأوروبي في المفاوضات إنريكي مورا، أكد أن النجاح لا يزال غير مؤكد.

وقال في تغريدة على حسابه في تويتر، أمس الأحد إن “نجاح المحادثات في العاصمة النمساوية بشأن الاتفاق النووي الإيراني غير مؤكد”.

Working Group on sanctions lifting meeting right now at Coburg. More meetings scheduled for today. Success of #ViennaTalks on #JCPOA is still uncertain, what’s only logical in such a complex negotiation. But, as coordinator I can’t but commend delegations commitment to a success. pic.twitter.com/xTPCLmpKKp

— Enrique Mora (@enriquemora_) January 16, 2022

رفع العقوبات

يشار إلى أن طهران لم تنفك منذ انطلاق المحادثات وعلى مدى الجولات الثماني، على التشديد على أولوية رفع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها عليها واشنطن في أعقاب انسحابها من الاتفاقية، والحصول على ضمانات بعدم تكرار هذا الانسحاب.

بينما ركزت الولايات المتحدة والأطراف الأوروبية على أهمية عودة السلطات الإيرانية لاحترام كامل التزاماتها بموجب الاتفاق، والتي بدأت بالتراجع عنها بدءا من عام 2019 بشكل دراماتيكي.

وكان اتفاق 2015 أتاح رفع عقوبات اقتصادية عدة مفروضة على إيران، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها، إلا أن مفاعيله باتت في حكم اللاغية منذ قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب سحب بلاده أحاديا منه عام 2018، معيدا فرض عقوبات قاسية على البلاد، ووسط تراجع إيراني مهول عن كافة الالتزامات.

Continue Reading
error: Content is protected !!