بسبب تيغراي.. واشنطن تلغي تفضيلات إثيوبيا وتلوح بعقوبات - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار العالم

بسبب تيغراي.. واشنطن تلغي تفضيلات إثيوبيا وتلوح بعقوبات

على خلفية مواصلة العنف والاقتتال في إقليم تيغراي، أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، اليوم الثلاثاء، إلغاء التفضيلات التجارية الرئيسية لإثيوبيا، بسبب انتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان خلال هجماتها العسكرية على الإقليم.ففي إشعار وجهه إلى الكونغرس، طلب بايدن إلغاء تلك التفضيلات بالنسبة لأديس أبابا، فضلا عن غينيا ومالي أيضا اللتين شهدتا انقلابا عسكريا في الفترة الماضية. “فيلتمان…

Published

on

بسبب-تيغراي.-واشنطن-تلغي-تفضيلات-إثيوبيا-وتلوح-بعقوبات

على خلفية مواصلة العنف والاقتتال في إقليم تيغراي، أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، اليوم الثلاثاء، إلغاء التفضيلات التجارية الرئيسية لإثيوبيا، بسبب انتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان خلال هجماتها العسكرية على الإقليم.

ففي إشعار وجهه إلى الكونغرس، طلب بايدن إلغاء تلك التفضيلات بالنسبة لأديس أبابا، فضلا عن غينيا ومالي أيضا اللتين شهدتا انقلابا عسكريا في الفترة الماضية.

“فيلتمان يلوح بالعقوبات”

يشار إلى أن تلك التفضيلات كانت أقرت عبر قانون النمو والفرص في إفريقيا، وهو اتفاق تاريخي وقع عام 2000 وألغى الرسوم الأميركية على معظم الصادرات من إفريقيا.

بالتزامن أكد المبعوث الأميركي الخاص إلى القرن الإفريقي من معهد السلام الأميركي اليوم أن جميع الأطراف في أزمة إقليم تيغراي ارتكبت مجازر، مشددا على أن الإدارة الأميركية تواصل مراقبة وضع حقوق الإنسان هناك عن كثب، مهددا بفرض عقوبات على مؤججي الصراع.

جيفري فيلتمان (أرشيفية- فرانس برس)

جيفري فيلتمان (أرشيفية- فرانس برس)

كما أشار إلى أن بلاده عرضت على القادة الإثيوبيين مرارًا المساعدة لإنهاء الأزمة العسكرية، دون جدوى.

كذلك، انتقد تعامل الحكومة الإثيوبية مع مسؤولي الأمم المتحدة، قائلا إن أديس أبابا أبعدت في يوم واحد ما أبعدته حكومة بشار الأسد خلال عشر سنوات!

إلى ذلك، حذّر متمردي تيغراي من التقدم نحو أديس أبابا، وقال “دعوني أكون واضحا.. نحن نعارض أي تحرك لجبهة تحرير شعب تيغراي نحو العاصمة أو محاصرتها”.

“احملوا السلاح”

أتت تلك التصريحات الأميركية، بعد ساعات على دعوة سلطات العاصمة السكان إلى حمل السلاح، استعداداً للدفاع عن الأحياء، عقب إعلان القوات المتمردة في تيغراي بشمال البلاد، أنها قد تزحف صوب المدينة.

يذكر أن الصراع بين أديس أبابا والإقليم الشمالي اندلع ليل الثالث من نوفمبر تشرين الثاني 2020 عندما استولت قوات موالية للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، تضم بعض الجنود، على قواعد عسكرية في الإقليم. وردا على ذلك أرسل رئيس الوزراء أبي أحمد مزيدا من القوات إلى المنطقة، وشن حملات وهجمات عدة أدت إلى نزوح الآلاف، بينما حذرت الأمم المتحدة من انتهاكات وجرائم حرب ارتكبت.

وهيمنت الجبهة الشعبية على الحياة السياسية في إثيوبيا لقرابة ثلاثة عقود، لكنها فقدت الكثير من نفوذها عندما شغل أبي أحمد المنصب في عام 2018 بعد احتجاجات مناوئة للحكومة استمرت سنوات.

ثم ساءت العلاقات بين الطرفين، بعد أن اتهمت الجبهة أبي بأنه يحكم البلاد مركزيا على حساب الولايات الإثيوبية، فيما نفى الأخير مرارا هذا الاتهام.

وزعزعت الحرب التي يتسع نطاقها استقرار ثاني أكبر الدول الإفريقية سكانا والتي كانت تعتبر حليفا مستقرا للغرب في منطقة مضطربة.

كما أدت إلى معاناة نحو 400 ألف شخص في تيغراي من المجاعة، فيما أجبرت أكثر من مليونين ونصف المليون على النزوح عن ديارهم.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار العالم

روسيا تصنف كتيبة آزوف الأوكرانية “منظمة إرهابية”

Published

on

By

صنفت المحكمة العليا الروسية، يوم الثلاثاء، كتيبة آزوف الأوكرانية التي اشتهرت لدفاعها عن ماريوبول على أنها “منظمة إرهابية”، مما قد يؤدي إلى خضوع مقاتليها الأسرى لمحاكمات شديدة في روسيا.

ونقلت وكالة أنباء تاس عن قاضي المحكمة العليا قوله إنه قرر “تلبية الطلب الإداري لمكتب المدعي العام، والاعتراف بوحدة آزوف شبه العسكرية الأوكرانية كمنظمة إرهابية وحظر أنشطتها في روسيا الاتحادية”.

تعد “كتيبة آزوف” وحدة مشاة عسكرية يمينية قومية، متهمة بتبني أيديولوجية “النازيين الجدد” وخطاب كراهية يدعو لتفوق العنصر الأبيض، وقاتلت لأول مرة إلى جانب الجيش الأوكراني في شرق البلاد عام 2014 ضد الانفصاليين الموالين لروسيا.
بعد جهودها في استعادة مدينة ماريوبول الاستراتيجية الساحلية ومينائها من الانفصاليين المدعومين من روسيا، دمجت الوحدة رسميا في الحرس الوطني الأوكراني في 12 نوفمبر 2014، وحصلت على إشادة كبيرة من الرئيس آنذاك بترو بوروشينكو، حيث قال في فعالية إن “هؤلاء هم أفضل محاربينا. أفضل متطوعينا”.

Continue Reading

أخبار العالم

تحسبا لزيارة تايوان.. مسار طائرة بيلوسي الأكثر تعقبا بالعالم

Published

on

By

يترقب العالم في الساعات القليلة القادمة ما إذا كانت ستهبط طائرة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، في تايوان أم لا، بعد أن بات مسار طائرتها هو “الأكثر تعقبًا” في العالم.

وبحسب موقع “فلايت رادار 24″، يتعقب مسار طائرة بيلوسي ما يزيد عن 200 ألف شخص، إذ تمر الطائرة حاليًا بجانب جزر الفلبين، في اتجاه يعتقد بأنه سيصل إلى تايوان.

وترى الصين أن زيارة مسؤول أميركي رفيع المستوى، والتي قد تكون الأولى في نحو 25 عامًا، تحمل اعترافًا ضمنيًا من أميركا باستقلالية تايوان، والتي تعتبرها الصين جزءًا أساسيًا من أرضها.

وحذرت الصين من إقدام بيلوسي على زيارة تايوان، والتي تتمتع بحكم ذاتي وتعتبرها بكين جزءا من البلاد، فيما شددت واشنطن على أن رئيسة مجلس النواب الأميركي من حقها أن تجري الزيارة في حال أرادت ذلك.

وانتشرت مقاطع فيديو تظهر تحرك لقوات بالجيش الصيني إلى مقاطعة فوجيان، بالقرب من جزيرة تايوان.

من جانبها، حذرت روسيا، اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة من الزيارة، وأشارت إلى أن إقدامها على الذهاب إلى تايوان يعد “عملاً استفزازيًا” يضع أميركا في مسار تصادمي مع الصين.

Continue Reading

أخبار العالم

الصين: أميركا ستدفع الثمن إذا زارت بيلوسي تايوان

Published

on

By

شددت الصين، يوم الثلاثاء، على موقفها الرافض للزيارة المحتملة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، مؤكدة أنها ستتخذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على مصالحها.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الصينية هوا تشون يينغ خلال إحاطة إعلامية دورية إن “الجانب الأميركي سيتحمّل المسؤولية وسيدفع الثمن في حال المساس بمصالح الصين الأمنية السيادية”، وفقما نقلت “فرانس برس”.

وجاء في الإحاطة الإعلامية أن “موقف الصين من زيارة بيلوسي واضح وسنتخذ كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على مصالحنا”.

وأضافت تشون يينغ: “علينا الاستمرار بالحوار لإبقاء شرق القارة الأسيوية منطقة آمنة”.

تحليق صيني فوق مضيق تايوان

ونقلت “رويترز” عن مصدر قوله إن عدة طائرات حربية صينية حلقت قرب خط الوسط الذي يقسم مضيق تايوان، ببينما أبلغ أشخاص مطلعون أن من المتوقع وصول بيلوسي إلى تايوان في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

وحذرت الصين مرارا من زيارة بيلوسي لتايوان التي تعتبرها جزءا من أراضيها، وقالت الولايات المتحدة الاثنين إنها لن ترضخ لترهيب “قعقعة السيوف” الصينية بخصوص الزيارة.

وذكر المصدر لرويترز أنه إلى جانب تحليق الطائرات الصينية قرب خط الوسط في الممر المائي ذي الحساسية الشديدة صباح الثلاثاء، ظلت عدة سفن حربية صينية قريبة من الخط غير الرسمي منذ الاثنين.

وأفاد المصدر أن السفن والطائرات الحربية الصينية “ضغطت على” خط الوسط صباح اليوم الثلاثاء في خطوة غير معتادة وصفها المصدر بأنها “استفزازية للغاية”.

وأشار إلى أن المقاتلات الصينية أجرت مرارا مناورات تكتيكية “لامست” خلالها لفترة وجيزة خط الوسط وحلقت عائدة إلى الجانب الآخر من المضيق صباح الثلاثاء، في حين كانت الطائرات التايوانية في حالة تأهب على مقربة.

تايوان: مستعدون للرد

وفي بيان قالت وزارة الدفاع التايوانية، يوم الثلاثاء، إنها على دراية تامة بالأنشطة العسكرية قرب تايوان وستنشر القوات على نحو ملائم ردا على “تهديدات العدو”.

وأدان البيت الأبيض يوم الاثنين خطاب الصين بشأن زيارة محتملة من بيلوسي إلى تايوان، وتعهد بأن الولايات المتحدة “لن تنخدع بالطعم أو تنجر إلى مبارزة بالسيوف، وليس لديها مصلحة في تصعيد التوترات مع بكين”.

وشدد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، على أن “قرار زيارة الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تدعي الصين تبعيتها لها هو قرار بيلوسي في النهاية”.

كما أشار إلى أن أعضاء الكونغرس قاموا بزيارة تايوان بشكل دوري على مدار سنوات.

وأضاف أن مسؤولي الإدارة الأميركية قلقون من أن تستغل بكين الزيارة كذريعة لاتخاذ خطوات استفزازية وانتقامية، كالقيام بعمل عسكري، مثل إطلاق الصواريخ في مضيق تايوان أو حول تايوان.

وتزور بيلوسي ماليزيا اليوم الثلاثاء ضمن جولة آسيوية بدأت بزيارة سنغافورة الاثنين، وقال مكتبها إنها ستزور أيضا كوريا الجنوبية واليابان، لكنه لم يتطرق بالذكر إلى زيارة تايوان.

Continue Reading
error: Content is protected !!