وسارع المتسوقون لشراء رذاذ ديتول المضاد، ونشر عدد منهم صورا للمنتج على مواقع التواصل الاجتماعي، زاعمين إلى أنهم “وجدوا علاج فيروس كورونا”.

ويظهر في الملصق الموجود في الجزء الخلفي من العلبة: “ثبت أن منظف الأسطح المضاد للبكتيريا من ديتول يقتل الفيروسات التالية: انفلونزا الطيور، فيروس كورونا البشري، وفيروس آر أس في”.

ولكن خبراء صحة أوضحوا أن مصطلح “فيروس كورونا” المكتوب على العلبة، يمكن أن يعزى إلى مجموعة من فيروسات الحمض النووي الريبي، وقد لا يكون مرتبطا بفايروس كورونا الجديد المتفشي، بشكل حصري.

ويقول جوناثان ستوي، رئيس قسم علم الفيروسات بمعهد فرانسيس كريك ببريطانيا، إن فيروس البرد الشائع يمكن أن يندرج تحت سلالة فيروس كورونا، وهو على الأرجح ما تشير إليه عبارة ديتول، وليس السلالة القاتلة المتفشية حول العالم.

وأعلنت السلطات الصينية أنّ عدد الوفيات المؤكّدة بفيروس كورونا المستجدّ ارتفع إلى 259 حالة في البلاد بعد تسجيل 45 حالة وفاة بالفيروس في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في البلاد.

وقالت لجنة الصحّة بالمقاطعة الواقعة في وسط البلاد إنّ عدد الإصابات المؤكّدة في المقاطعة يواصل ارتفاعه بخطى ثابتة إذ أصبح  11,791 إصابة.