دعوة أممية لوقف القتال بإثيوبيا.. وواشنطن: لا حل عسكرياً للنزاع - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار العالم

دعوة أممية لوقف القتال بإثيوبيا.. وواشنطن: لا حل عسكرياً للنزاع

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، إلى وقف فوري للقتال في إثيوبيا، وحث القيادات هناك في تصريحات أدلى بها من بوغوتا عاصمة كولومبيا على الاقتداء بعملية السلام في ذلك البلد.وأضاف غوتيريش في تصريحات أدلى بها مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكي “تلهمني عملية السلام في كولومبيا اليوم لكي أوجه دعوة عاجلة لأنصار الصراع في…

Published

on

دعوة-أممية-لوقف-القتال-بإثيوبيا.-وواشنطن:-لا-حل-عسكرياً-للنزاع

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، إلى وقف فوري للقتال في إثيوبيا، وحث القيادات هناك في تصريحات أدلى بها من بوغوتا عاصمة كولومبيا على الاقتداء بعملية السلام في ذلك البلد.

وأضاف غوتيريش في تصريحات أدلى بها مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكي “تلهمني عملية السلام في كولومبيا اليوم لكي أوجه دعوة عاجلة لأنصار الصراع في إثيوبيا لوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار”.

وزار غوتيريش كولومبيا لإحياء ذكرى مرور خمس سنوات على اتفاق السلام بين الحكومة ومتمردي حركة القوات المسلحة الثورية لكولومبيا اليسارية (فارك).

نشبت الحرب في إثيوبيا في نوفمبر تشرين الثاني 2020 في إقليم تيغراي بين القوات الاتحادية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي. وامتد الصراع في يوليو تموز إلى إقليمين مجاورين في شمال البلاد.

وقال غوتيريش إن وقف القتال في إثيوبيا سيسمح بإجراء حوار بين الإثيوبيين ويتيح للبلاد المساهمة مجددا في استقرار المنطقة. وأضاف “أود كثيرا أن تكون كولومبيا مثالا يَحتذي به الزعماء في إثيوبيا”.

كما حذّرت الولايات المتّحدة الأربعاء من أن “لا حلّ عسكرياً” للنزاع في إثيوبيا، وأن الدبلوماسية هي “الخيار الأول والأخير والأوحد” لوقف الحرب الأهلية الدائرة في البلد الإفريقي، وذلك إثر إعلان الحكومة الإثيوبية أنّ رئيسها أبي أحمد توجّه إلى الجبهة لقيادة القوات الحكومية في قتالها ضدّ متمردين من إقليم تيغراي (شمال).

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية “لقد اطّلعنا على التقارير التي تفيد بأنّ رئيس الوزراء أبي هو اليوم في الجبهة، وعلى تلك التي نقلت عن رياضيين وبرلمانيين وقادة أحزاب ومناطق إثيوبيين رفيعي المستوى قولهم إنّهم سينضمون بدورهم إلى رئيس الوزراء في الخطوط الأمامية للجبهة”.

وأضاف “نحن نحضّ جميع الأطراف على الامتناع عن إطلاق خطابات تحريضية وعدائية، وعلى ضبط النفس واحترام حقوق الإنسان والسماح بوصول المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين”.

وذكرت وسائل إعلام تابعة لحكومة إثيوبيا الأربعاء، أن رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد توجه لإدارة جهود الحرب من الخطوط الأمامية، وإن نائب رئيس الوزراء ديميكي ميكونين سيتولى إدارة الشؤون الروتينية للحكومة في غيابه، نقلا عن رويترز.

وقال تقرير نشر على موقع فانا الإخباري، إن المتحدث باسم الحكومة، ليجيسي تولو، قدم في مؤتمر صحافي تفاصيل عن نقل مسؤوليات بعض الأعمال اليومية.

ويتواصل القتال بين قوات تحرير شعب تيغراي والجيش الإثيوبي، فيما تقترب الجبهة من العاصمة الإثيوبية بعد السيطرة على مناطق هامة قرب عاصمة إقليم تيغراي، فيما أكّد مسؤولون في أديس أبابا خلال اجتماع مع دبلوماسيين أن قوات الأمن التي تضمّ مجموعات من الشبّان تعمل على ضمان أمن العاصمة.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار العالم

روسيا تعتقل 3 يشتبه أنهم عملاء من المخابرات الأوكرانية

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن جهاز الأمن الاتحادي اليوم الخميس قوله، إن السلطات الروسية ألقت القبض على ثلاثة يشتبه أنهم عملاء من المخابرات الأوكرانية واتهمت أحدهم بالتخطيط لتنفيذ هجوم بقنبلة.وتأتي الاعتقالات وسط مخاوف أوكرانيا والغرب بشأن حشد للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا.وقال التقرير إن المحتجزين الآخرين يشتبه في جمعهما معلومات حول مواقع استراتيجية في…

Published

on

By

روسيا-تعتقل-3-يشتبه-أنهم-عملاء-من-المخابرات-الأوكرانية

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن جهاز الأمن الاتحادي اليوم الخميس قوله، إن السلطات الروسية ألقت القبض على ثلاثة يشتبه أنهم عملاء من المخابرات الأوكرانية واتهمت أحدهم بالتخطيط لتنفيذ هجوم بقنبلة.

وتأتي الاعتقالات وسط مخاوف أوكرانيا والغرب بشأن حشد للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا.

وقال التقرير إن المحتجزين الآخرين يشتبه في جمعهما معلومات حول مواقع استراتيجية في روسيا.

وبحسب بيان صادر عن أجهزة الأمن الروسية فان اثنين منهم “وصلوا الى روسيا لجمع معلومات والقيام بتسجيلات فيديو وصور لمنشآت ذات أهمية استراتيجية حيوية وبنى تحتية للنقل”.

وأضاف أنه “تم العثور في السيارة التي كانوا يستخدمونها على مسدس وسلاح آلي وكذلك على معدات حماية شخصية”.

وبحسب أجهزة الأمن فان هذين الرجلين “اعترفا بتجنيدهما” من قبل أجهزة الأمن الأوكرانية لقاء عشرة آلاف دولار. وتابعت أن الشخص الثالث “اعتقل متلبسا بالجنحة مع وسائل تخريب فيما كان متوجها الى مسرح الجريمة”.

وقال البيان إن هذا الاخير أوقف وكانت بحوزته عبوتين ناسفتين تعادلان 1,5 كلغ من المتفجرات. وأشار الى أنه “عبر بشكل غير شرعي الحدود الروسية” وكان يفترض أن يقوم “بتجهيز مخابئ” بالمتفجرات.

وتعلن روسيا بانتظام عن اعتقال اشخاص تعتبرهم جواسيس او “مخربين” يعملون لحساب أوكرانيا لا سيما في القرم شبه الجزيرة التي ضمتها في 2014.

ويأتي الاعلان عن اعتقال الأوكرانيين الثلاثة الخميس في أوج توتر بين البلدين، حيث قالت كييف إنها تخشى اجتياحا وشيكا فيما تواجه موسكو اتهامات بحشد قوات على الحدود.

وتنفي روسيا أي نوايا حربية وتتهم بدورها أوكرانيا بتشكيل “تهديد” لها وحلف الاطلسي بالسعي الى التوسع حتى حدودها.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي دعا الأربعاء، إلى “مفاوضات مباشرة” مع روسيا بهدف “وقف الحرب” في شرق بلاده، في ظل تصاعد التوتر مع موسكو المتّهمة بالتحضير لغزو.

وأوضح في خطاب أمام البرلمان قائلاً “علينا أن نقول الحقيقة، وهي أننا لن نكون قادرين على وقف الحرب من دون مفاوضات مباشرة مع روسيا”.

كما دعا زيلينسكي جميع القوى السياسية في البلاد إلى توحيد الصفوف لإعادة الأراضي الأوكرانية إلى سيطرة كييف. وتابع “دعونا نناضل من أجل ذلك، من أجل هذه الأراضي، بكل إمكاناتنا، يدا بيد”.

وأضاف “نعلم أن جيشنا هو الأفضل في العالم وسيحمينا” فيما تشعر كييف والغرب بالقلق إثر تحركات القوات الروسية عند الحدود الأوكرانية وتتخوفان من غزو محتمل.

يشار إلى أن العلاقات الروسية الأوكرانية، تشهد منذ العام 2014، توترات متقطعة، على خلفية الحرب التي اندلعت بين كييف وانفصاليين موالين لموسكو، بُعيد ضم الأخيرة شبه جزيرة القرم، ما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، منذ ذلك الحين.

Continue Reading

أخبار العالم

جبهة تيغراي: خيارنا الوحيد هو الإطاحة بالنظام الإثيوبي بالقوة

أعلن المتحدث باسم جبهة تيغراي المعارضة الإثيوبية بأن خيارهم الوحيد هو الإطاحة بالنظام الإثيوبي بالقوة مشيرا إلى أن قوات الجبهة غادرت مناطق استراتيجية تكتيكيا لتنفيذ هجمات حاسمة استراتيجية أخرى.ولقي الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أخبارا استثنائية أمس الأربعاء في خضم الحرب المستمرة في إثيوبيا منذ عام ضد قوات من إقليم تيغراي، حيث وصلت 157…

Published

on

By

جبهة-تيغراي:-خيارنا-الوحيد-هو-الإطاحة-بالنظام-الإثيوبي-بالقوة

أعلن المتحدث باسم جبهة تيغراي المعارضة الإثيوبية بأن خيارهم الوحيد هو الإطاحة بالنظام الإثيوبي بالقوة مشيرا إلى أن قوات الجبهة غادرت مناطق استراتيجية تكتيكيا لتنفيذ هجمات حاسمة استراتيجية أخرى.

ولقي الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أخبارا استثنائية أمس الأربعاء في خضم الحرب المستمرة في إثيوبيا منذ عام ضد قوات من إقليم تيغراي، حيث وصلت 157 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والإنسانية إلى عاصمة الإقليم للمرة الأولى منذ أكثر من ستة أسابيع، بينما تتحرك قافلة مساعدات أخرى.

عودة الرحلات الإنسانية

قال غوتيريش إن الرحلات الجوية التابعة للأمم المتحدة بين ميكيلي عاصمة تيغراي والعاصمة الإثيوبية أديس أبابا استؤنفت أيضا.

كان قد تم تعليق هذه الرحلات في الثاني والعشرين من أكتوبر بعد أن أجبرت الغارات الجوية التي نفذتها الحكومة رحلة إنسانية تقل 11 راكبا على التخلي عن فكرة الهبوط في ميكيلي.

لم يتلق إقليم تيغراي المساعدات التي تشتد الحاجة إليها، ومنها المواد الغذائية والأدوية والوقود، منذ أن بدأ الجيش الإثيوبي في قصف ميكيلي بضربات جوية في الثامن عشر من أكتوبر.

حتى قبل ذلك، قالت الأمم المتحدة إن 15 بالمائة فقط من الشاحنات المحملة بالإمدادات اللازمة دخلت تيغراي منذ منتصف يوليو.

يواجه مئات الآلاف من الأشخاص في الإقليم ظروف مجاعة في ظل ما أسمته الأمم المتحدة “حصارا إنسانيا فعليا”.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن الشاحنات المائة وسبع وخمسين التي وصلت ميكيلي لا تحمل أي وقود، وهو شيء تشتد الحاجة إليه وضروري لإيصال المساعدات الإنسانية.

برغم ذلك، وصف غوتيريش استئناف تسليم المساعدات إلى تيغراي واستئناف رحلات الأمم المتحدة بأنها “إشارة جيدة”.

وقال إن هناك أيضا “بصيص أمل محدود” في أنها قد تؤدي إلى “موقف أكثر إيجابية للحوار” بين الطرفين المتحاربين.

قتل عشرات الآلاف منذ نوفمبر 2020 عندما اندلع قتال بدوافع سياسية بين قوات إقليم تيغراي التي هيمنت لفترة طويلة على الحكومة الوطنية والإدارة الحالية لرئيس الوزراء آبي أحمد.

Continue Reading

أخبار العالم

بكين تستدعي سفير اليابان بعد تصريحات آبي “الخاطئة” حول تايوان

استدعت بكين السفير الياباني لدى الصين على خلفية “تصريحات خاطئة جدا” أدلى بها رئيس الوزراء السابق شينزو آبي حول تايوان، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية، الخميس، في وقت يتصاعد التوتر بشأن الجزيرة.ومع تنفيذ الطيران الحربي الصيني عددا قياسيا من التوغلات في منطقة الدفاع الجوي التايوانية في الأشهر الماضية، يتصاعد القلق لدى حلفاء غربيين مثل الولايات…

Published

on

By

بكين-تستدعي-سفير-اليابان-بعد-تصريحات-آبي-“الخاطئة”-حول-تايوان

استدعت بكين السفير الياباني لدى الصين على خلفية “تصريحات خاطئة جدا” أدلى بها رئيس الوزراء السابق شينزو آبي حول تايوان، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية، الخميس، في وقت يتصاعد التوتر بشأن الجزيرة.

ومع تنفيذ الطيران الحربي الصيني عددا قياسيا من التوغلات في منطقة الدفاع الجوي التايوانية في الأشهر الماضية، يتصاعد القلق لدى حلفاء غربيين مثل الولايات المتحدة واليابان من إصدار بكين أوامر غزو، حتى وإن كانت هذه الدول تعتبر ذلك غير مرجح في الوقت الحالي.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي - أرشيفية

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي – أرشيفية

وتخشى تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي عملا عسكريا من الصين التي تعتبر الجزيرة جزءا من أراضيها وتوعدت بإعادة ضمها يوما ما وبالقوة إذا لزم الأمر.

وكان آبي قد قال في خطاب عبر الفيديو أمام منتدى نظمه معهد أبحاث تايواني الأربعاء، إن حالة طوارئ لتايبيه ستكون حالة طوارئ لليابان أيضا، محذرا من أنه “يتعين على الناس في بكين وخصوصا الرئيس شي جين بينغ ألا يخطئوا حكمهم في ذلك”. وأضاف أن “مغامرة عسكرية ستكون ممرا يؤدي إلى انتحار اقتصادي”.

وردا على ذلك استدعت وزارة الخارجية الصينية السفير الياباني هيديو تارومي مساء الأربعاء وأبلغته بأن التصريحات “تدخل صارخ” في الشؤون الداخلية للصين.

ونقل البيان عن مساعد وزير الخارجية هوا تشونينغ قوله “في التاريخ، شنت اليابان حربا عدوانية ضد الصين وارتكبت جرائم مشينة بحق الصينيين”.

أضاف “ليس لديها الحق أو السلطة للإدلاء بتصريحات غير مسؤولة حول المسألة التايوانية”.

صعدت بكين ضغوطها على الجزيرة منذ 2016 مع انتخاب الرئيسة تساي إنغ-وين التي ترفض اعتبار تايوان جزءا من “صين واحدة”.

في وقت سابق هذا الأسبوع، كشف البنتاغون خططا لتعزيز انتشاره العسكري والقواعد الموجهة ضد الصين بالإضافة إلى تحديث المنشآت العسكرية في غوام وأستراليا وتوسيعها.

ومع تصاعد التوتر بين بكين وواشنطن تكون اليابان في موقع صعب بين قوتين عالميتين كلتاهما شريك تجاري رئيسي.

غير أن الحليفة الرئيسية للولايات المتحدة تنتقد صراحة وبشكل متزايد التوسع البحري للصين والتعزيزات العسكرية، واحتجت علنا على تواجد سفن صينية حول جزر صغيرة متنازع عليها.

Continue Reading
error: Content is protected !!