لسببٍ جنسي.. يُفضّل المرأة التي تكبره سنّاً - Lebanon news - أخبار لبنان

لسببٍ جنسي.. يُفضّل المرأة التي تكبره سنّاً

أول شرط ينصح به الخبراء في العلاقات هو التوافق، فكرياً واجتماعياً وثقافياً؛ حتى تنجح العلاقة وتستمر.

في المجتمعات الشرقية، تبعاً للعادات والتقاليد يجب الحفاظ على وجود فارق سنّ مناسب بين الشريكين، أو بشكل أدق أن يكبر الرجل زوجته بعدة أعوام، لأسباب عدة منها على سبيل المثال انّ النساء تنمو أسرع من الرجال، وتصيبهن الشيخوخة في سن مبكرة.

تتغير الأفكار كثيراً بعد ميل المجتمع للنظر إلى العالم من حوله، فأصبح هناك ميل من الرجال إلى الارتباط بامرأة تكبره سناً، ليس فقط 5 أو 10 سنوات؛ بل أحياناً أكثر من ذلك، مما يدعونا للبحث عن الأسباب.

في دراسة أجراها دايفيد باس، اختصاصي علم النفس بجامعة تكساس الأميركية على 827 سيدة قُسمن لـ3 مجموعات على أساس الفئات العمرية: مجموعة للفئة العمرية من 18 إلى 26 عاماً، ومجموعة للفئة العمرية من 27 إلى 45 عاماً، ومجموعة “إنقطاع الطمث” للنساء فوق الـ46 عاماً.

سُئلت السيدات مجموعة من الأسئلة عن أفكارهن الجنسية وتواترها، واستعدادهن لخوض علاقات جنسية، وأشارت النتائج إلى أن النساء في مجموعة الفئة العمرية من 27 إلى 45 عاماً يفكرن أكثر في الأنشطة الجنسية، وتتردد في عقولهن الخيالات الجنسية بكثافة أكبر من المجموعات الأخرى، وعلاقاتهن الجنسية متواترة أكثر من الفئة الأصغر، ولديهن ميل إلى إقامة علاقات جنسية مع أشخاص جدد لم يمر على معرفتهن بهم وقتاً طويلاً.

ووجدت دراسة منشورة في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن النساء اللواتي يرتبطن برجال يصغرهن سناً يكنّ أكثر دراية ووعياً بما يردن تحديداً، وغالباً يمتلكن المال ولديهن وظائف إدارية مرموقة، ويبادرن غالباً بالتعرف على الرجال، عكس الشائع أن الرجل يجب أن يبادر للتعرف على المرأة.

كثيراً ما يتبادر إلى أذهاننا أن سبب انجذاب الرجل إلى المرأة التي تكبره سناً هو الأموال التي تمتلكها، وهذا الأمر صحيح بنسبة كبيرة، ففي كثير من الأحيان ينجذب الرجل إلى المرأة الناجحة التي تستطيع أن توفر له سبل الراحة في الحياة، إلى جانب أنها امرأة مستقلة تستطيع الإنفاق على ذاتها، وليست في حاجة إلى أموال الرجل.

يحبّ الكثير من الرجال التواصل مع المرأة فكرياً وثقافياً، ولا يميلون إلى المرأة التي لا تناقشه في شيء خارج نطاق الواجب الأسري والعائلي فقط، وتعد المرأة الأكبر سنّاً صاحبة خبرة أكبر في الحياة واهتمامات أكثر وأعمق، فزوجها يستطيع مناقشتها في الأحداث والقضايا العالمية.

وما يجذبه إليها بشدة، أن لها رأياً متفرداً ووجهة نظر تثير اهتمامه، بالإضافة إلى أنها تكون أكثر ميلاً إلى الهدوء وتقبّل الرأي الآخر، مما يشعره ليس فقط بحبه لها؛ بل بوجود صداقة بينهما، وهو ما يمكنه كسر حاجز الملل بين الشريكين.

من المتعارف عليه أن الرجل في مرحلة الشباب تكون لديه رغبة جنسية مرتفعة، الأمر الذي لا يُقابل بالترحيب من الفتاة في عمره نفسه؛ لعدم وجود خبرة كافية لديها، بالإضافة إلى أن متطلباتها الجنسية ما زالت قيد التجربة، فهي لا تعلم تحديداً ما الذي تريده من شريكها.

على عكس المرأة التي تجاوز عمرها الثلاثين عاماً، فهي غالباً مرت بعدة تجارب جنسية، وتستطيع تحديد ما تحب، وأيضاً يمكنها تعليم الشاب الأصغر منها طرقاً أفضل تضمن له متعة أكبر.
وقد أشارت الكاتبة والصحفية الإنكليزية تراسي كوكس إلى أن المرأة التي يفوق عمرها عمر الرجل، تكون لديها خبرة أكبر وثقة كبيرة بالنفس، وهو ما يحتاج إليه الرجل اليافع.

leave a reply