ماكرون: اليونان ستشتري 3 فرقاطات فرنسية في إطار تحالف دفاعي جديد - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار العالم

ماكرون: اليونان ستشتري 3 فرقاطات فرنسية في إطار تحالف دفاعي جديد

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، إن اليونان ستشتري 3 فرقاطات فرنسية في إطار تحالف دفاعي جديد، مشيرا إلى أن تراجع أستراليا عن صفقة الغواصات النووية الفرنسية له تأثير محدود على اقتصاد بلاده.وأضاف ماكرون أن أزمة الغواصات مع أستراليا لن تغيّر استراتيجية فرنسا في منطقة الهندي-الهادئ.وأكد الزعيمان اليوناني والفرنسي اليوم الثلاثاء أن اليونان وقعت…

Published

on

ماكرون:-اليونان-ستشتري-3-فرقاطات-فرنسية-في-إطار-تحالف-دفاعي-جديد

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، إن اليونان ستشتري 3 فرقاطات فرنسية في إطار تحالف دفاعي جديد، مشيرا إلى أن تراجع أستراليا عن صفقة الغواصات النووية الفرنسية له تأثير محدود على اقتصاد بلاده.

وأضاف ماكرون أن أزمة الغواصات مع أستراليا لن تغيّر استراتيجية فرنسا في منطقة الهندي-الهادئ.

وأكد الزعيمان اليوناني والفرنسي اليوم الثلاثاء أن اليونان وقعت اتفاقا مع فرنسا لشراء ثلاث فرقاطات جديدة مع إتاحة خيار لشراء فرقاطة رابعة.

وصرح ماكرون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن الاتفاق سيدعم سيادة البلدين.

وذكر ميتسوتاكيس أمس أن اليونان تجري محادثات مع فرنسا لتعزيز تحالفهما الدفاعي في الوقت الذي تسعى فيه أثينا إلى رفع قدرات قواتها المسلحة.

وكان رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، قد أعلن قبل أيام عن صفقات شراء أسلحة مع فرنسا وإصلاح شامل للجيش وسط توتر مع تركيا في شرق البحر المتوسط، في وقت حذر فيه الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بشكل مباشر لأول مرة.

وقال رئيس الوزراء في كلمة في مدينة سالونيك الشمالية قبل حوالي أسبوعين “آن أوان تعزيز القوات المسلحة (…) هذه المبادرات تشكل برنامجا قويا سوف يتحول إلى درع وطني”.

وأضاف ميتسوتاكيس أن اليونان سوف تحصل على 18 طائرة رافال فرنسية وأربع فرقاطات متعددة المهام وأربع طائرات مروحية إضافة إلى تطويع 15 ألف جندي وضخ التمويل في قطاع صناعة الأسلحة الوطنية والدفاع ضد الهجمات السيبيرية.

ولفت رئيس الوزراء إلى أنه سيتم تأمين أسلحة جديدة مضادة للدبابات وطوربيدات بحرية وصواريخ جوية.

وقال إن برنامج التسلح الذي وضعته الحكومة ويتضمن تحديث أربع فرقاطات أخرى موجودة، مصمم أيضا لخلق آلاف الوظائف.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار العالم

معتصمو القصر يغلقون وسط الخرطوم.. والشرطة تطلق الغاز

أقدم المعتصمون منذ الأسبوع الماضي بمحيط القصر الرئاسي في الخرطوم، اليوم الأحد، على إغلاق الطرق وسط العاصمة السودانية.كما أضرموا النيران في الإطارات بأحد الشوارع، وأغلقوا شارع النيل ومداخل جسر “المك نمر”، لتقوم الشرطة بفتحها لاحقاً. وقال مراسل العربية، إن هناك عمليات كر وفر بين المحتجين والأمن بعد محاولتهم إغلاق شوارع وسط الخرطوم.في حين نفذت القوات…

Published

on

By

معتصمو-القصر-يغلقون-وسط-الخرطوم.-والشرطة-تطلق-الغاز

أقدم المعتصمون منذ الأسبوع الماضي بمحيط القصر الرئاسي في الخرطوم، اليوم الأحد، على إغلاق الطرق وسط العاصمة السودانية.

كما أضرموا النيران في الإطارات بأحد الشوارع، وأغلقوا شارع النيل ومداخل جسر “المك نمر”، لتقوم الشرطة بفتحها لاحقاً.

وقال مراسل العربية، إن هناك عمليات كر وفر بين المحتجين والأمن بعد محاولتهم إغلاق شوارع وسط الخرطوم.

في حين نفذت القوات الأمنية انتشارا مكثفا في الشوارع الجانبية. وأفاد شهود عيان، بحسب مراسل العربية/الحدث، بأن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على متظاهرين أغلقوا شارع النيل بالقرب من وزارة الخارجية.

أتى هذا التحرك، بعد مظاهرات حاشدة يوم الخميس الماضي في العاصمة، لأنصار ومؤيدي قوى الحرية والتغيير، للمطالبة بتسليم الحكم للسلطة المدنية وإبعاد العسكريين.

انقلاب زاحف

كما جاء، بعد تحذير قوى إعلان الحرية والتغيير أمس، خلال في مؤتمر صحافي حاول متظاهرون داعمون للجيش تعطيله، من “انقلاب زاحف” في البلاد، وتجديد دعمها لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك،

وقال ياسر عرمان، عضو المجلس القيادي في تلك القوى التي أطلقت الاحتجاجات ضد الرئيس السابق عمر البشير عام 2019، “نجدد الثقة بالحكومة ورئيس الحكومة”.

كما اعتبر، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس، أن “الأزمة الحالية مصنوعة على شكل انقلاب زاحف” في وقت يغلق محتجون منذ نحو شهر مرفأ بورتسودان الرئيسي في شرق البلاد وينفذ مئات المحتجين الآخرين اعتصاما منذ أسبوع قرب القصر الرئاسي، للمطالبة بتشكيل “حكومة جديدة” بعد حل الحالية.

تظاهرة مناهضة للحكومة في الخرطوم (19 أكتوبر 2021- فرانس برس)

تظاهرة مناهضة للحكومة في الخرطوم (19 أكتوبر 2021- فرانس برس)

تصاعد الخلافات

في حين نفى رئيس الحكومة السبت أيضا موافقته على إجراء تعديل وزاري، أو إجراء تغيير في السلطات الانتقالية، في وقت تتزايد شائعات حول ذلك منذ أيام.

يذكر أن الخلافات تصاعدت منذ سبتمبر الماضي، بين المكون المدني والعسكري اللذين يتقاسمان السلطة في البلاد، بعد أن تقاذف الطرفان الاتهامات وتحميل المسؤوليات عن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والسياسية وحتى الأمنية.

ففي حين ألمح العسكريون إلى محاولات إقصاء ينتهجها المكون المدني في البلاد، مستأثرا بالسلطة، اتهم الطرف المقابل القوى العسكرية بمحاولة زعزعة الحكومة المدنية.

Continue Reading

أخبار العالم

على وقع تصاعد التوتر.. تأهب بمحيط سجن البشير في الخرطوم

تصاعد التوتر خلال الساعات الماضية في العاصمة السودانية الخرطوم، لا سيما بعدما أقدم محتجون على اقتحام مبنى وزارة الإعلام، والوكالة الرسمية “سونا”، مساء أمس السبت.ما دفع وزارة الإعلام إلى التنديد بتلك التصرفات، مؤكدة في بيان الأحد، أن “التحريض على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون من قبل فلول النظام السابق وآخرين يتزايد”. كما دعت لوقف تلك التصرفات…

Published

on

By

على-وقع-تصاعد-التوتر.-تأهب-بمحيط-سجن-البشير-في-الخرطوم

تصاعد التوتر خلال الساعات الماضية في العاصمة السودانية الخرطوم، لا سيما بعدما أقدم محتجون على اقتحام مبنى وزارة الإعلام، والوكالة الرسمية “سونا”، مساء أمس السبت.

ما دفع وزارة الإعلام إلى التنديد بتلك التصرفات، مؤكدة في بيان الأحد، أن “التحريض على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون من قبل فلول النظام السابق وآخرين يتزايد”.

كما دعت لوقف تلك التصرفات المتفلتة، وحثت الأجهزة الأمنية على القيام بدورها في حماية المقرات والمؤسسات الحكومية.

إلى ذلك، اعتبرت أن تلك الأحداث تعد استهدافا واضحا من قبل بعض المجموعات التي تسعى لتعطيل عمل مؤسسات الدولة.

سجن البشير

بالتزامن، شهد محيط سجن كوبر في الخرطوم، حيث يقبع الرئيس المعزول عمر البشير، إجراءات أمنية مكثفة، وتعزيزات عسكرية.

كما عمدت القوى الأمنية، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية إلى توسيع دائرة إغلاق محيط القيادة، ونشر عدد من الجنود.

تظاهرة تأييد للحكومة في الخرطوم (23 أكتوبر 2021- رويترز)

تظاهرة تأييد للحكومة في الخرطوم (23 أكتوبر 2021- رويترز)

تصاعد الخلافات

يذكر أن الخلافات بين القادة المدنيين والعسكريين الذين يتشاركون السلطة الانتقالية في البلاد منذ عزل البشير عام 2019، تصاعدت في أعقاب محاولة الانقلاب العسكري في سبتمبر.

فيما تحالف ائتلاف من مجموعات متمردة وأحزاب سياسية انشقت عن قوى الحرية والتغيير قبل أسابيع، مع الجيش، الذي اتهم الأحزاب المدنية بسوء الإدارة واحتكار السلطة، ودعا إلى حل الحكومة التي يرأسها عبد الله حمدوك.

كما نفذ اعتصاما منذ الأسبوع الماضي، ولا يزال في محيط القصر الرئاسي ومقر مجلس الوزراء في العاصمة.

لكن ردا على تلك التحركات، خرجت حشود ضخمة من المتظاهرين، تقدر بمئات الألوف، في مناطق متفرقة من الخرطوم ومدن أخرى يوم الخميس الماضي، في احتجاجات دعما للحكومة المدنية، ورفضا لحكم العسكر، كما شارك عدد من الوزراء في هذه الاحتجاجات.

Continue Reading

أخبار العالم

مصادر أميركية: اتفاق وشيك مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي في أفغانستان

أبلغت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، المشرعين أن الولايات المتحدة تقترب من إبرام اتفاق رسمي مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي لإجراء عمليات عسكرية واستخباراتية في أفغانستان، وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على تفاصيل الإحاطة السرية التي جرت مع أعضاء في الكونغرس صباح الجمعة.وقال أحد المصادر إن باكستان أعربت عن رغبتها في توقيع مذكرة تفاهم مع أميركا…

Published

on

By

مصادر-أميركية:-اتفاق-وشيك-مع-باكستان-لاستخدام-مجالها-الجوي-في أفغانستان

أبلغت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، المشرعين أن الولايات المتحدة تقترب من إبرام اتفاق رسمي مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي لإجراء عمليات عسكرية واستخباراتية في أفغانستان، وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على تفاصيل الإحاطة السرية التي جرت مع أعضاء في الكونغرس صباح الجمعة.

وقال أحد المصادر إن باكستان أعربت عن رغبتها في توقيع مذكرة تفاهم مع أميركا مقابل مساعدتها في جهود مكافحة الإرهاب، وإدارة العلاقة مع الهند. وأفاد مصدر ثان أن المفاوضات جارية، وما زالت شروط الاتفاق، التي لم يتم الانتهاء منها بعد، عرضة للتغيير.

ويأتي هذا الإيجاز في الوقت الذي لا يزال فيه البيت الأبيض يحاول ضمان قدرته على تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب ضد داعش وخصوم آخرين في أفغانستان، في ظل غياب الوجود الأميركي على الأرض في أفغانستان لأول مرة منذ عقدين.

من عناصر طالبان

من عناصر طالبان

ويستخدم الجيش الأميركي حاليًا المجال الجوي الباكستاني للوصول إلى أفغانستان كجزء من جهود جمع المعلومات الاستخبارية المستمرة، ولكن لا يوجد اتفاق رسمي لضمان استمرار الوصول إلى جزء مهم من المجال الجوي الضروري للولايات المتحدة لتنفيذ عمليات في أفغانستان.

وقد يصبح الممر الجوي عبر باكستان إلى أفغانستان أكثر أهمية عندما تستأنف الولايات المتحدة الرحلات الجوية إلى كابل لنقل المواطنين الأميركيين وغيرهم ممن بقوا في البلاد.

وقال المصدر الثالث إن الاتفاق نوقش عندما زار مسؤولون أميركيون باكستان، لكن لم يتضح بعد ما تريده إسلام آباد أو ما تستطيع واشنطن تقديمه.

وفي ظل غياب اتفاق رسمي حاليًا، فإن الولايات المتحدة تخاطر برفض باكستان دخول الطائرات العسكرية الأميركية والطائرات بدون طيار مجالها الجوي في طريقها إلى أفغانستان.

وأصدرت وزارة الخارجية الباكستانية بيانا نفت فيه وجود “مثل هذا التفاهم”، وقالت إن “باكستان والولايات المتحدة لديهما تعاون طويل الأمد بشأن الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب، ويظل الجانبان منخرطين في المشاورات المنتظمة”.

وفي الوقت نفسه، تبرز أوزبكستان وطاجيكستان كخيارين رئيسيين للمواقع المحتملة لتأسيس وجود عسكري أميركي لإجراء ما يسمى بعمليات عبر الأفق في أفغانستان، على حد قول المصادر، لكن كليهما سيواجه معارضة شديدة من روسيا.

وزارت نائبة وزير الخارجية الأميركي، ويندي شيرمان، أوزبكستان في وقت سابق من هذا الشهر، حيث ناقشت “سبل المضي قدما في أفغانستان” مع الرئيس شوكت ميرزيوييف، وفقا لما جاء في بيان للاجتماع.

وحاليًا، تجري الولايات المتحدة عملياتها عبر الأفق من قواعد في الشرق الأوسط، مما يجبر الطائرات بدون طيار على التحليق من قواعد بعيدة في المنطقة قبل الوصول إلى أفغانستان. ويحد الطيران المطول من فعالية تنفيذ العمليات وجمع المعلومات الاستخبارية، وكانت إدارة بايدن تبحث عن خيارات أقرب وأكثر فاعلية.

وقال مسؤول دفاعي لشبكة CNN الأميركية: “تحتفظ الولايات المتحدة بقدرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع المستمرة حسب الحاجة لدعم متطلبات مهمة المراقبة ومكافحة الإرهاب”، ولا يشمل ذلك الطائرات بدون طيار فحسب، بل يمتد إلى القدرات الاستخباراتية والإلكترونية لمراقبة الوضع في أفغانستان.

ويوم الخميس، قال السيناتور جيم إينهوفي العضو في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، إن الولايات المتحدة “في وضع أسوأ فيما يتصل بفهم وتتبع التهديدات الإرهابية القادمة من أفغانستان”.

وذكر إينهوفي بيان أن الولايات المتحدة “أصبحت الآن أقل أمانًا مما كانت عليه قبل قرار بايدن الكارثي بالانسحاب غير المشروط والكامل من أفغانستان”.

Continue Reading
error: Content is protected !!