مصادر أميركية: اتفاق وشيك مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي في أفغانستان - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار العالم

مصادر أميركية: اتفاق وشيك مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي في أفغانستان

أبلغت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، المشرعين أن الولايات المتحدة تقترب من إبرام اتفاق رسمي مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي لإجراء عمليات عسكرية واستخباراتية في أفغانستان، وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على تفاصيل الإحاطة السرية التي جرت مع أعضاء في الكونغرس صباح الجمعة.وقال أحد المصادر إن باكستان أعربت عن رغبتها في توقيع مذكرة تفاهم مع أميركا…

Published

on

مصادر-أميركية:-اتفاق-وشيك-مع-باكستان-لاستخدام-مجالها-الجوي-في أفغانستان

أبلغت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، المشرعين أن الولايات المتحدة تقترب من إبرام اتفاق رسمي مع باكستان لاستخدام مجالها الجوي لإجراء عمليات عسكرية واستخباراتية في أفغانستان، وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على تفاصيل الإحاطة السرية التي جرت مع أعضاء في الكونغرس صباح الجمعة.

وقال أحد المصادر إن باكستان أعربت عن رغبتها في توقيع مذكرة تفاهم مع أميركا مقابل مساعدتها في جهود مكافحة الإرهاب، وإدارة العلاقة مع الهند. وأفاد مصدر ثان أن المفاوضات جارية، وما زالت شروط الاتفاق، التي لم يتم الانتهاء منها بعد، عرضة للتغيير.

ويأتي هذا الإيجاز في الوقت الذي لا يزال فيه البيت الأبيض يحاول ضمان قدرته على تنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب ضد داعش وخصوم آخرين في أفغانستان، في ظل غياب الوجود الأميركي على الأرض في أفغانستان لأول مرة منذ عقدين.

من عناصر طالبان

من عناصر طالبان

ويستخدم الجيش الأميركي حاليًا المجال الجوي الباكستاني للوصول إلى أفغانستان كجزء من جهود جمع المعلومات الاستخبارية المستمرة، ولكن لا يوجد اتفاق رسمي لضمان استمرار الوصول إلى جزء مهم من المجال الجوي الضروري للولايات المتحدة لتنفيذ عمليات في أفغانستان.

وقد يصبح الممر الجوي عبر باكستان إلى أفغانستان أكثر أهمية عندما تستأنف الولايات المتحدة الرحلات الجوية إلى كابل لنقل المواطنين الأميركيين وغيرهم ممن بقوا في البلاد.

وقال المصدر الثالث إن الاتفاق نوقش عندما زار مسؤولون أميركيون باكستان، لكن لم يتضح بعد ما تريده إسلام آباد أو ما تستطيع واشنطن تقديمه.

وفي ظل غياب اتفاق رسمي حاليًا، فإن الولايات المتحدة تخاطر برفض باكستان دخول الطائرات العسكرية الأميركية والطائرات بدون طيار مجالها الجوي في طريقها إلى أفغانستان.

وأصدرت وزارة الخارجية الباكستانية بيانا نفت فيه وجود “مثل هذا التفاهم”، وقالت إن “باكستان والولايات المتحدة لديهما تعاون طويل الأمد بشأن الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب، ويظل الجانبان منخرطين في المشاورات المنتظمة”.

وفي الوقت نفسه، تبرز أوزبكستان وطاجيكستان كخيارين رئيسيين للمواقع المحتملة لتأسيس وجود عسكري أميركي لإجراء ما يسمى بعمليات عبر الأفق في أفغانستان، على حد قول المصادر، لكن كليهما سيواجه معارضة شديدة من روسيا.

وزارت نائبة وزير الخارجية الأميركي، ويندي شيرمان، أوزبكستان في وقت سابق من هذا الشهر، حيث ناقشت “سبل المضي قدما في أفغانستان” مع الرئيس شوكت ميرزيوييف، وفقا لما جاء في بيان للاجتماع.

وحاليًا، تجري الولايات المتحدة عملياتها عبر الأفق من قواعد في الشرق الأوسط، مما يجبر الطائرات بدون طيار على التحليق من قواعد بعيدة في المنطقة قبل الوصول إلى أفغانستان. ويحد الطيران المطول من فعالية تنفيذ العمليات وجمع المعلومات الاستخبارية، وكانت إدارة بايدن تبحث عن خيارات أقرب وأكثر فاعلية.

وقال مسؤول دفاعي لشبكة CNN الأميركية: “تحتفظ الولايات المتحدة بقدرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع المستمرة حسب الحاجة لدعم متطلبات مهمة المراقبة ومكافحة الإرهاب”، ولا يشمل ذلك الطائرات بدون طيار فحسب، بل يمتد إلى القدرات الاستخباراتية والإلكترونية لمراقبة الوضع في أفغانستان.

ويوم الخميس، قال السيناتور جيم إينهوفي العضو في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، إن الولايات المتحدة “في وضع أسوأ فيما يتصل بفهم وتتبع التهديدات الإرهابية القادمة من أفغانستان”.

وذكر إينهوفي بيان أن الولايات المتحدة “أصبحت الآن أقل أمانًا مما كانت عليه قبل قرار بايدن الكارثي بالانسحاب غير المشروط والكامل من أفغانستان”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار العالم

محطات بحياة المستشارة الأبدية.. ميركل تودع السياسة!

تطوي المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنجيلا ميركل 16 عاما في السلطة لتنسحب نهائيا الأربعاء من الساحة السياسية وسط شعبية لا تضعف، تاركة فراغا كبيرا في العالم حيث جسّدت القيم وحس التسوية، كما انتقدت في المقابل لاعتبارها لا تمتلك رؤية.فبعد 5860 يوما في السلطة، تسلم ميركل البالغة 67 عاما مهامها إلى خلفها الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتس…

Published

on

By

محطات-بحياة-المستشارة-الأبدية.-ميركل-تودع-السياسة!

تطوي المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنجيلا ميركل 16 عاما في السلطة لتنسحب نهائيا الأربعاء من الساحة السياسية وسط شعبية لا تضعف، تاركة فراغا كبيرا في العالم حيث جسّدت القيم وحس التسوية، كما انتقدت في المقابل لاعتبارها لا تمتلك رؤية.

فبعد 5860 يوما في السلطة، تسلم ميركل البالغة 67 عاما مهامها إلى خلفها الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتس بعد أن ينتخبه مجلس النواب الأربعاء مستشارا.

بذلك تكون ميركل قد قضت في المستشارية فترة تكاد تعادل المدة القياسية التي سجلها مرشدها هلموت كول، بفارق تسعة أيام فقط.

جيل ميركل

ولم يعرف العديد من الشباب الألمان الذين يوصفون بـ”جيل ميركل” سواها على رأس الحكومة. ويطلق الرأي العام على المستشارة التي قضت 31 عاما في مجلس النواب لقب “موتي” أي الأم بالألمانية.

وإن كانت صورة القادة تتراجع مع بقائهم في السلطة، فإن “المستشارة الأبدية” لا تزال بعد سنواتها المديدة في الحكم تتمتع بشعبية هائلة، وأظهر تحقيق أجراه معهد بيو مؤخرا أنها تحظى بـ72% من الثقة على الساحة الدولية.

فهي تخطت أزمة العام 2019 حين بدت عاجزة على رأس تحالف كبير باهت من اليمين واليسار، أمام تعبئة شبابية من أجل المناخ تخطتها.

نوبات ارتعاش

وفي ما بدا مؤشرا إلى نهاية عهدها، أصيبت ميركل مؤخرا بنوبات ارتعاش خلال مراسم، ما أثار تساؤلات حول قدرتها على إتمام ولايتها الرابعة والأخيرة.

ميركل

ميركل

غير أن وباء كوفيد-19 أعاد خلط الأوراق، ويقول ثلاثة أرباع الألمان الآن إنهم راضون عن أدائها على رأس ألمانيا، بحسب استطلاعات الرأي.

وبمواجهة تفشي الجائحة، ابتعدت ميركل عن المواقف الخطابية الرنانة لتعتمد الشرح والتفسير المنطقي.

وعلقت على تدابير الحجر التي ذكرتها بحياتها في ألمانيا الشرقية سابقا، فأقرّت بأن ذلك كان “من أصعب القرارات” التي اضطرت إلى اتخاذها خلال 16 عاما في السلطة.

“الميركليّة”

وفي ظل الوباء وعواقبه، أظهرت ميركل مرة جديدة حسّها العملي وقدرتها على تبديل موقفها لنزع فتيل أزمة، وهو نهج بات يعرف بـ”الميركليّة”.

أنجيلا ميركل (فرانس برس)

أنجيلا ميركل (فرانس برس)

فبعدما كانت متمسّكة بالتقشف المالي في أوروبا في أعقاب الأزمة المالية عام 2008، ما أدى إلى تضييق الخناق على اليونان، غيّرت ميركل نهجها لتؤيد الإنعاش المالي في أوروبا وتعتنق سياسة تشارك الديون، معتبرة أن هذا هو السبيل لإنقاذ البناء الأوروبي.

وفي 2011، باشرت سحب ألمانيا تدريجيا من الطاقة النووية بعد أيام قليلة على كارثة فوكوشيما النووية في اليابان.

موقفها من اللاجئين السوريين

لكن موقفها التاريخي الأبرز كان في خريف 2015، حين قررت فتح أبواب ألمانيا أمام مئات آلاف طالبي اللجوء معظمهم من السوريين.

وبالرغم من مخاوف الرأي العام، وعدت بدمج الوافدين الجدد وحمايتهم. وأعلنت بهذه المناسبة “سنتمكن من ذلك”، في شعار قد يكون الأقوى خلال عهد المستشارة المعروفة بابتعادها عن النبرة الخطابية.

ولطالما حرصت المستشارة حتى ذلك الحين على إعطاء صورة امرأة حذرة بل باردة، سوية في سلوكها ونبرتها، تحب البطاطس وتهوى الأوبرا والرحلات في الطبيعة.

المستشارة “الأبدية”

غير أن ميركل لطالما أكدت أنها تتحمّل مسؤولية قرارها، ومع وصول دونالد ترمب إلى البيت الأبيض وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، اعتُبرت “زعيمة العالم الحر” في زمن صعود النزعات الشعبوية.

يصفها باراك أوباما، أحد الرؤساء الأميركيين الأربعة الذين عايشتهم منذ 2005، في مذكراته بأنها قيادية “موثوقة ونزيهة وتمتلك الدقة الفكرية” معتبرا أنها “شخص رائع”.

وتبقى “المستشارة الأبدية” التي لم تتمكن المشاكل المتتالية التي واجهتها من النيل منها، شخصية سياسية فريدة ومخيفة، غالبا أساء خصومها تقدير قوتها.

أنجيلا ميركل

أنجيلا ميركل

“نظريات المؤامرة”

في العام 2000، اغتنمت فضيحة مالية داخل حزبها “الاتحاد المسيحي الديمقراطي” (وسط يمين) لتتسلم قيادته، فنجحت المبتدئة في السياسة التي كانت تفتقد آنذاك إلى الكاريزما، في تهميش كل القادة الذكور الذين كانوا يعترضون طريقها.

وفي 18 أيلول/سبتمبر 2005، فازت بعد منافسة شرسة على المستشار الاشتراكي الديمقراطي غيرهارد شرودر، منتزعة فوزها الانتخابي الأول، قبل فوزها لاحقا في انتخابات 2009 و2013 و2017.

وخلال مراسم وداع للجيش الخميس، أقرّت بأن هذه السنوات الـ16 “تطلبت جهودا سياسية وإنسانية”، محذرة من “هشاشة الثقة” في العلم والسياسة في زمن “نظريات المؤامرة” و”خطابات الكراهية”.

Continue Reading

أخبار العالم

البرهان: ميثاق سياسي جديد قيد الإعداد في السودان

كشف رئيس مجلس السيادة الانتقالي، وقائد الجيش، عبد الفتاح البرهان عن ميثاق سياسي جديد بين القوى الفاعلة، قيد الإعداد في السودان.كما أوضح أن هذا الميثاق مفتوح لكل القوى السياسية والمدنية.ولم يسبعد البرهان ترشح أي من قوى الثورة، باستثناء العسكريين، في الانتخابات المزمع عقدها مستقبلا في البلاد، بحسب ما أوضح مكتبه في بيان، اليوم الأحد. استثناء…

Published

on

By

البرهان:-ميثاق-سياسي-جديد-قيد-الإعداد-في-السودان

كشف رئيس مجلس السيادة الانتقالي، وقائد الجيش، عبد الفتاح البرهان عن ميثاق سياسي جديد بين القوى الفاعلة، قيد الإعداد في السودان.

كما أوضح أن هذا الميثاق مفتوح لكل القوى السياسية والمدنية.

ولم يسبعد البرهان ترشح أي من قوى الثورة، باستثناء العسكريين، في الانتخابات المزمع عقدها مستقبلا في البلاد، بحسب ما أوضح مكتبه في بيان، اليوم الأحد.

استثناء بعض الأطراف

إلى ذلك، أشار إلى أن اتفاق جوبا أعطى بعض الأطراف استثناء بخصوص المشاركة في الانتخابات المقبلة وأجهزة السلطة، في إشارة للحركات المسلحة.

وكان رئيس مجلس السيادة أعلن في مقابلة مع وكالة فرانس برس، أمس السبت أنّ هناك “مؤشّرات إيجابيّة” تتّصل بدعم المجتمع الدولي مجدّدا للخرطوم، مؤكّدا أنّ جميع القوى السياسيّة ستتمكّن من الترشح في انتخابات 2023.

عبد الله حمدوك وعبد الفتاح البرهان بعد التوقيع على الاتفاق السياسي في الخرطوم (فرانس برس)

عبد الله حمدوك وعبد الفتاح البرهان بعد التوقيع على الاتفاق السياسي في الخرطوم (فرانس برس)

إلا أنه لفت في الوقت عينه إلى استبعاد الحزب الحاكم في عهد نظام الرئيس المعزول عمر البشير، قائلا “سوف نعمل معا حتى لا يكون المؤتمر الوطنى جزءا من المرحلة الانتقالية بأى صورة من الصور”.

يذكر أن تصريحات البرهان حول الميثاق الجديد اليوم تعطي مؤشرات حول ما يجري من حوارات ونقاشات خلف الكواليس، منذ توقيع الاتفاق السياسي بين قائد الجيش ورئيس الحكومة عبد الله حمدوك، في الحادي والعشرين من نوفمبر الماضي (2021)، بعد أسابيع على فرض القوات المسلحة حالة الطوارئ في البلاد وحل الحكومة السابقة ومجلس السيادة، فضلا عن اعتقال عشرات السياسيين الذين أطلق سراحهم لاحقا.

وكان مصدر مقرب من حمدوك كشف قبل أيام أيضا، أن الأخير ربط بقاءه في منصبه (رئيسا للحكومة) بالتوافق بين كافة القوى السياسية في البلاد.

Continue Reading

أخبار العالم

انشقاق وتأهيل.. مهمة خاصة عن حركة الشباب الصومالية

فيما يفتح التأهيل نافذة لشباب الصومال للهروب من الجهاديين وكوابيس القتل تلاحق المنشقين عن حركة الشباب الصومالية، فإن الفقر والبطالة وانعدام الأمن وفقدان الشعور بالإنسانية، جميعها تشكّل وصفة مثالية لـ “حركة الشباب الصومالية” التي تستقطب الشباب داخل البلاد وخارجها، وتعدهم بتطبيق الشريعة الإسلامية، قبل أن يكتشف هؤلاء أنهم وقعوا في فخ كبير، فيبحثون عن فرصة…

Published

on

By

انشقاق-وتأهيل.-مهمة-خاصة-عن-حركة-الشباب-الصومالية

فيما يفتح التأهيل نافذة لشباب الصومال للهروب من الجهاديين وكوابيس القتل تلاحق المنشقين عن حركة الشباب الصومالية، فإن الفقر والبطالة وانعدام الأمن وفقدان الشعور بالإنسانية، جميعها تشكّل وصفة مثالية لـ “حركة الشباب الصومالية” التي تستقطب الشباب داخل البلاد وخارجها، وتعدهم بتطبيق الشريعة الإسلامية، قبل أن يكتشف هؤلاء أنهم وقعوا في فخ كبير، فيبحثون عن فرصة للهروب.

لمْ تعدْ حركةُ الشبابِ الصوماليةُ المتشددةُ التي تأسستْ العام 2007 متماسكة منذُ أنْ كثفتِ القواتُ الصوماليةُ والأفريقيةُ هجماتِهَا عَلَى مَعاقلِ الحركةِ فِي جنوبِ الصومالِ، إضافةً إلَى غَاراتِ الطائراتِ الأميركيةِ. كذلك الحركة اصطدمَتْ بقبائلَ عدة بعدما فرضِت إتاواتٍ أو ما تُعرف محلياً بالزَكوات عَلَى مَواشِيهِمْ وهو ما أَدَّى إلَى ظهورِ ميليشياتٍ قبليةٍ مسلحةٍ؛ ليصبحَ مقاتلُو الشبابِ يحاربون على أكثرَ مِنْ جبهةٍ ما أدَّى إلَى تقلصِ نفوذِهَا فِي كثيرٍ مِنَ المناطقِ فِي جَنوبِ البلادِ، فتزايدت الانشقاقات في صفوفها. الفقرُ، والبطالةُ المنتشرةُ فِي صفوفِ شباب الصومال، التي تبلغُ نسبتُهَا سبعينَ فِي المائةِ، عاملانِ رئيسانِ يدفعانِ الفتيةَ إلَى الارتماءِ فِي أحضانِ الحركةِ الجهاديةِ، التي تعدُهُمْ بإغراءاتٍ ماليةٍ قبلَ أنْ يتمَّ غسلُ أدمغتهم فِي مراكزَ مخصصة. غيرَ أنَّ الإكراهَ أصبحَ السلاحَ الوحيدَ، الذي تستخدمُهُ الحركةُ فِي الآونةِ الأخيرةِ لتجنيد الفتية، بَعدَ فشلها في نشرِ فكرِهَا؛ بسببِ هجماتِهَا التي لا تميزُ بينَ عسكريٍّ ومدنيّ.

فرار مقاتلِي الحركةِ فِي الفترةِ الأخيرةِ واستسلامِهِم للحكومةِ ظاهرةٌ لافتةٌ. واستغلالًا لذلكَ صدرت مراسيم رئاسية بالعفو عنْ كلِّ منْ يتخلَى عنْ فكرِ الحركةِ طواعيةً. في المقابل نبّه مسؤولون أمنيون منْ خطورةِ التهاونِ معَ “التائبين”، لأنهم يتفاوتون بين من هو عالِي الخطورة ومن هو منخفض الخطورة.

Continue Reading
error: Content is protected !!