مصوّرة: أبحث عن هذا الصبي!

1150 مشاهدات Leave a comment

اشترت مصورة فرنسية، أثناء زيارة إلى العاصمة موسكو، كاميرا سوفياتية قديمة وبداخل فيلم التصوير القديم الذي تحتوي عليه الكاميرا، وجدت صورا لصبي صغير، فقررت البحث عنه.

بفضل مواقع التواصل الاجتماعي، حصلت القصة على نهاية سعيدة. ففي صيف 2017، انطلقت المصورة الفوتوغرافية الفرنسية إليزابيث بلانشيه التي تعيش في لندن في رحلة إلى روسيا، وحصلت هناك على كاميرا من نوع “Elicon 35C” اشترتها من أحد هواة تجميع الكاميرات القديمة، وتعود إلى الحقبة السوفياتية.

كانت المفاجأة الأولى بالنسبة لها أن الكاميرا لم تكن فارغة، فقد اكتشفت بداخلها فيلما قديما وقررت غسله لاستخراج الصور من دون أن تعلم ما قد يحتوي عليه.

وكانت المفاجأة أن ظهر على الصور صبي أشقر ذو وجه بريء، وعلى ما يبدو أنه كان على استعداد للذهاب إلى المدرسة للمرة الاولى، وقامت المصورة بنشر الصور عبر مواقع التواصل الجتماعي مرفقة بهاشتاغ معناه “أبحث عن هذا الصبي الروسي”، وذلك بهدف العثور على صاحب الصور.

بعد مضي بضعة أسابيع، تم العثور على صاحب الصورة وهو ديميتري كريتوف البالغ من العمر حاليا 33 عاما، ويعيش في العاصمة الروسية موسكو، وهو مدير لإحدى المؤسسات، متزوج ولديه طفلان، وقد تم العثور عليه بعد أن وجدت صديقة له منشورات إليزابيث بلانشيه عبر “تويتر”، فقامت بإرسالها له.

وفقا لما نقله موقع روسي، فإنّ الرجل قال إنه لم يصدّق في البداية ما رأته عيناه واعتبر الأمر مزحة، لكنه تيقن في ما بعد أن تلك الصور تعود له ولعائلته حيث رأى نفسه ووالدته وعمته وجدته ومدرسته أيضا.