اتصال الخمسين دقيقة ينهي حياة طفلتها…تركتها تغرق في حوض الاستحمام وهي تلتهي على الهاتف - Lebanon news - أخبار لبنان

اتصال الخمسين دقيقة ينهي حياة طفلتها…تركتها تغرق في حوض الاستحمام وهي تلتهي على الهاتف

اتصال الخمسين دقيقة ينهي حياة طفلتها…تركتها تغرق في حوض الاستحمام وهي تلتهي على الهاتف

بريطانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) التلفون أهم، الفايسبوك أهم، انستغرام أهم، في عدم اكتراثها لدورها كأم، ماتت طفلتها، وكم من الأمهات يلتهين بمواقع التواصل وينسين أولادهن.

الوظيفة ليست أبدى من العائلة، عرض الصور على مواقع التواصل ليس أهم من رعاية الأطفال، يبقى أن يلهم الله الأمهات فيعرفن أنّ الأمومة أعظم ما وهبه الله لهنّ.

في التفاصيل المؤلمة، غرقت طفلة بعد أن تركت من دون رعاية في حوض الاستحمام، في الوقت الذي كانت أمها تتحدث على الهاتف إلى صديقتها لمدة 50 دقيقة، وفق ما ذكرت النهار عن موقع “مترو” البريطاني.

ظهرت سارة إليزابيث موريس، البالغة من العمر 35 سنة، من باغيلت في ويلز، في محكمة مادي كراون، بسبب وفاة ابنتها روزي. وتنفي تهمة القتل الخطأ وتهمة القسوة على الأطفال.

وأعلن في اليوم الأول من المحاكمة أن روزي كانت تبلغ من العمر 13 شهراً حين كانت في الحمام مع شقيقها التوأم عندما تركا وحدهما لفترة طويلة. ولم تتمكن موريس من تقديم تقرير واضح عما حدث أمام المحكمة، وأنها كانت على الهاتف مع شريكتها سارة سويندلز لما يقرب من 50 دقيقة بينما كان طفلاها في الحمام.

وأبلغ أوليفر ساكسبي، المدعي العام ، المحكمة أن موريس ذهبت للتحقق من التوأمين بعد أن نصحتها صديقتها سويندز بذلك. لكن، في هذا الوقت كانت روزي قد غرقت.

اتصلت موريس بصديقتها جيما إجيرتون ، التي كانت تعرفها منذ شهر تقريبًا ، لتخبرها أن روزي لا تتنفس وأنها لم تعرف ما حدث لها، فنصحتها بالاتصال بالشرطة. وبدلاً من ذلك ، هرعت موريس إلى الشارع حاملة روزي رأسًا على عقب وتصرخ طالبة المساعدة ، تاركة ابنها في الحمام. في هذا الوقت، طلبت جارتها كريستين مورفي المساعدة من الشرطة قبل أن تعيدها إلى الداخل.

وقال السيد ساكسبي: “تركت طفلتها لفترات طويلة ولم تكن تتحقق منها ونسيتها. نتيجة لفشلها في الإشراف على التوأمين غرق أحدهما”.

ولا تزال القضية قيد التحقيق.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply