البابا في عظة العيد يسأل: لماذا لا تفضل يسوع النور الحقيقي على الأضواء المتلألئة للمال والعمل والكبرياء واللذة؟ - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار دينية احتماعية

البابا في عظة العيد يسأل: لماذا لا تفضل يسوع النور الحقيقي على الأضواء المتلألئة للمال والعمل والكبرياء واللذة؟

إضغط هنا لبدء العرض الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ترأس البابا فرنسيس مساء السبت قداسا احتفاليا في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان لمناسبة العشية الفصحية وتخللت القداس عظة استلها البابا بالقول النساء يحملن الطيوب إلى القبر، ولكنّهنَ يخفنَ من أن يكون عناء الدرب عبثًا لأنَّ حجرًا كبيرًا يُغلق المدخل إلى القبر. إن مسيرة تلك النساء هي أيضًا مسيرتنا؛ تشبه…

Published

on

البابا في عظة العيد يسأل: لماذا لا تفضل يسوع النور الحقيقي على الأضواء المتلألئة للمال والعمل والكبرياء واللذة؟

إضغط هنا لبدء العرض

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ترأس البابا فرنسيس مساء السبت قداسا احتفاليا في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان لمناسبة العشية الفصحية وتخللت القداس عظة استلها البابا بالقول النساء يحملن الطيوب إلى القبر، ولكنّهنَ يخفنَ من أن يكون عناء الدرب عبثًا لأنَّ حجرًا كبيرًا يُغلق المدخل إلى القبر. إن مسيرة تلك النساء هي أيضًا مسيرتنا؛ تشبه مسيرة الخلاص التي استعدناها هذا المساء. يبدو فيها أنَّ كلُّ شيء يسير نحو الارتطام بحجر والتحطّم: جمال الخليقة ضدّ مأساة الخطيئة؛ التحرّر من العبوديّة ضدّ عدم الأمانة للعهد؛ وعود الأنبياء ضدّ لامبالاة الشعب التعيسة. هكذا أيضًا في تاريخ الكنيسة وفي تاريخ كلِّ شخص منا: يبدو أن الخطوات التي قمنا بها لا تبلغ بنا أبدًا إلى الهدف. وهكذا يمكن أن تندسَّ الفكرة بأنَّ إحباط الرجاء هو قانون الحياة المظلم.

تابع البابا فرنسيس يقول ولكننا نكتشف اليوم أنّ مسيرتنا ليست عبثًا، وأنها لا ترتطم بحجر القبر. جملة تهزُّ النساء وتغيِّر التاريخ: “لِماذا تَبحَثنَ عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟” (لوقا ٢٤، ٥)؛ لماذا تعتقدون أنَّ كل شيء بدون فائدة وأنَّه ليس باستطاعة أحد أن يزيل حجاركم؟ لماذا تستسلمون للخضوع والفشل؟ إنَّ الفصح هو عيد إزالة الحجارة. الله يزيح الحجارة الأكثر قساوة التي تتحطّم عليها آمالنا وانتظاراتنا: الموت والخطيئة والخوف وروح العالم. إنَّ التاريخ البشري لا ينتهي أمام حجر قبر لأنّه يكتشف اليوم “الحجر الحيّ” (راجع ١ بطرس ٢، ٤): يسوع القائم من الموت. ونحن ككنيسة مؤسسون عليه وبالتالي حتى عندما نفقد العزيمة وعندما نشعر بتجربة الحكم على كلِّ شيء على أساس فشلنا، يأتي هو ليجعل كلَّ الأمور جديدة وليقلب خيبات أملنا رأسًا على عقب. كلٌّ منا مدعوٌّ في هذه الليلة ليجد مجدّدًا في الرب الحي ذلك الذي يزيل من قلوبنا الحجارة الأثقل. لنسأل أنفسنا أولاً: “ما هو حجري الذي يجب عليَّ أن أزيله، ما اسمه؟”

أضاف الحبر الأعظم يقول غالبًا ما يُعيق الرجاء حجر عدم الثقة. عندما نفسح المجال لفكرة أنَّ كلَّ شيء يسير بشكل سيّء وأن الوضع لن يتحسَّن أبدًا، نستسلم ويصل بنا الأمر إلى الإيمان أن الموت هو أقوى من الحياة ونصبح انتقاديين وساخرين حملة يأس سقيم. وهكذا حجر على حجر نبني في داخلنا نصبًا لعدم الرضى ومقبرة للرجاء. عندما نتذمّر على الحياة، نجعل الحياة مرتبطة بالتذمّر وتمرض روحيًّا. يدخل هكذا هنا نوع من سيكولوجيا القبر: كلُّ شيء ينتهي هناك، بدون رجاء للخروج على قيد الحياة. ولكن ها هو سؤال الفصح اللاذع: لِماذا تَبحَثون عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟ إن الربَّ لا يقيم في الخضوع. لقد قام وليس هناك، لا تبحثوا عنه حيث لن تجدوه أبدًا: هو ليس إله الأموات بل إله الأحياء. لا تدفنوا الرجاء!

تابع البابا فرنسيس يقول هناك حجر آخر غالبًا ما يغلق القلب وهو حجر الخطيئة. الخطيئة تُغري وتعد بأمور سهلة وجاهزة، رفاهية ونجاح ومن ثمَّ تترك في داخلنا الوحدة والموت. الخطيئة هي البحث عن الحياة بين الأموات، وعن معنى الحياة في الأمور الزائلة. لِماذا تَبحَثون عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟ لماذا لا تقرّر أن تترك تلك الخطيئة التي وكحجر على باب قلبك تمنع النور الإلهي من الدخول؟ لماذا لا تفضل يسوع النور الحقيقي على الأضواء المتلألئة للمال والعمل والكبرياء واللذة. لماذا لا تقول للأمور الدنيوية الباطلة أنّك لا تعيش من أجلها وإنما من أجل ربِّ الحياة؟

أضاف الأب الأقدس يقول نعود إلى النساء اللواتي يذهبنَ إلى قبر يسوع. إزاء الحجر المدحرج وقفنَ مذهولات؛ ولدى رؤيتهنَّ للملائكة يقول الإنجيل: “خِفْنَ ونَكَسْنَ وُجوهَهُنَّ نَحوَ الأَرض”. لم يتحلَّينَ بالشجاعة ليرفعنَ نظرهنَّ. كم من مرّة يحصل هذا الأمر معنا نحن أيضًا: نفضّل أن نبقى جاثمين في محدوديّتنا وأن نختبئ في مخاوفنا. إنّه أمر غريب ولكن لماذا نقوم بذلك؟ غالبًا لأننا نكون روادًا في الانغلاق والحزن ولأنّه من الأسهل علينا أن نبقى وحدنا في غرف القلب المُظلمة على أن ننفتح على الرب. ومع ذلك هو الوحيد الذي ينهضنا. كتبت إحدى الشاعرات: “نحن لن نعرف طولنا أبدًا ما لم نُدعى للوقوف”. إنَّ الرب يدعونا للوقوف وللقيامة على كلمته والنظر إلى الأعلى والإيمان بأننا قد خُلقنا للسماء وليس للأرض؛ لسمو الحياة وليس لوضاعة الموت: لِماذا تَبحَثون عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟

تابع الحبر الأعظم يقول الله يطلب منا أن ننظر إلى الحياة كما ينظر إليها هو الذي يرى على الدوام في كلِّ فرد منا نواة جمال لا تُقمع. في الخطيئة يرى أبناء عليه أن ينهضهم؛ وفي الموت إخوة عليه أن يقيمهم؛ وفي اليأس قلوبًا عليه أن يعزّيها. لا تخف إذًا: لأنَّ الرب يحب حياتك هذه، حتى عندما تخاف من النظر إليها والامساك بها. في الفصح يظهر لك مدى محبّته لها: لدرجة أنّه عبرها كلّها وجرّب الحزن والترك والموت والجحيم ليخرج منها منتصرًا ويقول لك: “لست وحدك، ثق بي!”. يسوع اختصاصيٌّ في تحويل موتنا إلى حياة، ونوحنا إلى رقص: معه يمكننا نحن أيضًا أن نحقق الفصح أي العبور من الانغلاق إلى الشركة، ومن اليأس إلى التعزية ومن الخوف إلى الثقة. لا نخافنَّ ولا نُنكِّسنَّ وجوهنا إلى الأرض، وإنما لننظر إلى يسوع القائم من الموت: نظره يزرع فينا الرجاء لأنّه يقول لنا إننا محبوبون على الدوام وأّنه بالرغم من كل ما قد نقوم به محبّته لنا لا تتغيّر. هذا هو يقين الحياة الغير قابل للتفاوض: إنَّ محبّته لا تتغيّر. لنسأل أنفسنا: إلى أين أنظر في الحياة؟ هل أتأمّل القبور أم أنني أبحث عن الحي؟

أضاف البابا فرنسيس يقول “لِماذا تَبحَثنَ عن الحَيِّ بَينَ الأَموات؟” سمعت النساء نداء الملاكين اللذان أضافا: “أُذكُرنَ كَيفَ كَلَّمَكُنَّ إِذ كانَ في الجَليل”. تلك النساء كُنَّ قد نسينَ الرجاء لأنّهنَّ لم يكُنَّ يتذكّرنَ كلمات يسوع ودعوته التي تمّت في الجليل. إذ فُقدت ذكرى يسوع الحيّة، وقفنَ ينظرنَ إلى القبر. إن الإيمان يحتاج للعودة إلى الجليل ولإنعاش الحب الأوّل مع يسوع ودعوته: أي أن نتذكّره ونعود في قلوبنا إليه. إنَّ العودة إلى محبّة حيّة مع الرب هو أمر جوهري وإلا يكون إيماننا إيمان متاحف وليس إيمانًا فصحيًّا. لكنَّ يسوع ليس شخصيّة من الماضي بل هو شخص يحيا اليوم أيضًا؛ لا نعرف عنه فقط من كتب التاريخ ولكننا نلتقي به في حياتنا. لنتذكر اليوم عندما دعانا يسوع وعندما انتصر على ظلماتنا ومقاومتنا وخطايانا وكيف لمس قلبنا بكلمته.

وختم البابا عظته بالقول عندما تذكّرت النساء يسوع تركنَ القبر. يعلّمنا الفصح أنَّ المؤمن يتوقّف قليلاً في المدفن، لأنه مدعوٌّ للسير للقاء الحي. لنسأل أنفسنا: إلى أين أسير في حياتي؟ أحيانًا نتوجّه دائمًا وفقط نحو مشاكلنا التي لا تنقص أبدًا، ونذهب إلى الرب فقط لكي يساعدنا. فاحتياجاتنا إذًا هي التي توجّهنا وليس يسوع. وبالتالي فهو على الدوام بحث عن الحي بين الأموات. كم من مرّة من ثمَّ وبعد لقائنا بالرب نعود بين الأموات وندور حول أنفسنا ونغرق في التحسّر والندم والجراح والاستياء بدون أن نسمح للقائم من الموت أن يحوِّلنا. أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، لنعطي للرب الحي مكانًا محوريًّا في حياتنا. لنطلب نعمة ألا يحملنا التيار وبحر المشاكل وألا نتحطّم على حجار الخطيئة ومنحدرات الشك والخوف. لنبحث عنه في كلِّ شيء وقبل كلِّ شيء. ومعه سنقوم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

*

code

أخبار دينية احتماعية

هل يمكننا جميعا ان نصلي هذه الصلاة؟؟؟؟ صلاة محبة الفقراء

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام: –      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً.  –      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية.  –      يتصفح قراؤنا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين…)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

إن كنا نملك العطايا فذلك لكي نكون بدورنا عطايا للآخرين

بمناسبة اليوم العالمي الرابع للفقراء ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح الأحد القداس الإلهي في بازيليك القديس بطرس، وللمناسبة ألقى الأب الاقدس عظة قال فيها إن المثل الذي سمعناه لديه بداية ومحور ونهاية، ينيرون بداية ومحور ونهاية حياتنا.تابع البابا يقول البداية. يبدأ كلُّ شيء بخير كبير: رب البيت لا يحتفظ بثروته لنفسه، بل يعطيها لعبيده، أَحَدَهُم…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

بمناسبة اليوم العالمي الرابع للفقراء ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح الأحد القداس الإلهي في بازيليك القديس بطرس، وللمناسبة ألقى الأب الاقدس عظة قال فيها إن المثل الذي سمعناه لديه بداية ومحور ونهاية، ينيرون بداية ومحور ونهاية حياتنا.

تابع البابا يقول البداية. يبدأ كلُّ شيء بخير كبير: رب البيت لا يحتفظ بثروته لنفسه، بل يعطيها لعبيده، أَحَدَهُم خَمسَ وَزَنات، وَالثّانِيَ وَزنَتَين، وَالآخَرَ وَزنَةً واحِدَة، كُلًّا مِنهُم عَلى قَدرِ طاقَتِهِ. كانت كلُّ وزنة تساوي أجرة خمس وعشرين سنة تقريبًا وكان ذلك خير وفير يكفي للحياة بأسرها. هذه هي البداية، وبالنسبة لنا أيضًا كلُّ شيء يبدأ بنعمة الله الذي هو أب وقد وضع بين أيدينا خيورًا كثيرة إذ أوكل إلى كلِّ فرد منا وزنات مختلفة. نحن نحمل ثروة كبيرة لا تتعلّق بعدد الأمور التي نملكها وإنما بما نحن عليه: أي الحياة التي نلناها والخير الموجود في داخلنا والجمال الذي لا يمكن لشيء أن يقمعه والذي منحنا الله إياه لأننا على صورته وكل فرد منا هو ثمين في عينيه وفريد ولا بديل له في التاريخ!

أضاف الأب الأقدس يقول كم من المهمِّ أن نتذكّر هذا الأمر: كثيرًا عندما ننظر إلى حياتنا نرى فقط ما ينقصنا، فنستسلم عندها لتجربة الـ “حبذا لو!…”، حبذا لو كان لدي ذلك العمل، حبذا لو كنت أملك ذلك البيت، حبذا لو كان لدي المال والنجاح، حبذا لو لم يكن لدي تلك المشاكلة، حبذا لو كان هناك أشخاص أفضل من حولي!… إن وهم الـ “حبذا لو” يمنعنا من رؤية الخير ويجعلنا ننسى الوزنات التي نملكها. لكنَّ الله قد أوكلها إلينا لأنّه يعرف كلُّ فرد منا ويعرف ما نحن قادرون على فعله؛ هو يثق بنا بالرغم من ضعفنا وهشاشتنا. هو يثق أيضًا بذلك العبد الذي سيخفي الوزنة: ويأمل، بالرغم من مخاوفه، أنّ يستعمل هو أيضًا بشكل جيّد الوزنة التي نالها. إن الله يطلب منا أن نجتهد في الوقت الحاضر بدون حنين للماضي وإنما في الانتظار العامل لعودته.

تابع الحبر الأعظم يقول نصل إلى محور المثل: إنه عمل العبيد، أي الخدمة. الخدمة هي أيضًا عملنا ذلك الذي يجعل وزناتنا تُثمر ويعطي معنى للحياة: في الواقع إن الذي لا يحيا ليخدم لا يصلح للحياة. لكن ما هو أسلوب الخدمة؟ إن العبيد الصالحين بحسب الإنجيل هم الذين يخاطرون. ليسوا مُتحسِّبين وحذرين، ولا يحتفظون بما نالوه بل يتاجرون به. لأن الخير إذا لم يُستَثمَر يضيع؛ ولأن عظمة حياتنا لا تتعلّق بما ندَّخِره وإنما بالثمار التي نحملها. كم من الأشخاص يقضون حياتهم فقط في التجميع والتكديس ويفكّرون في أن تكون حياتهم جيّدة أكثر من أن يصنعوا الخير. ولكن كم هي فارغة تلك الحياة التي تتبع الاحتياجات بدون أن تنظر إلى من هو معوز وفي حاجة! إن كنا نملك العطايا فذلك لكي نكون بدورنا عطايا للآخرين.

أضاف الأب الأقدس يقول تجدر الإشارة إلى أن العبدين اللذين استثمرا وخاطرا دُعيا أربع مرات بصفة “أمين”، فبالنسبة للإنجيل لا وجود للأمانة بدون المخاطرة. أن نكون أمناء لله يعني أن نبذل حياتنا في سبيل الآخرين وأن نسمح للخدمة بأن تقلب مخططاتنا ومشاريعنا. إنّه لأمر محزن أن يكون المسيحي في موقف الدفاع فقط، ومتمسّك فقط بالحفاظ على الشريعة واحترام الوصايا. هذا الأمر لا يكفي، لأن الأمانة ليسوع ليست فقط عدم ارتكاب الأخطاء. هكذا فكّر العبد الكسلان في المثل: إذ كان يفتقد لحس المبادرة والإبداع اختبأ خلف خوف بدون فائدة ودفن الوزنة التي نالها في الأرض. وبالتالي وصفه ربّ البيت بالـ “شرّير”، علمًا أنّه لم يقم بأي تصرّف شرّير! نعم ولكنّه لم يقم أيضًا بأي تصرّف صالح، وفضّل أن يخطئ بالإهمال بدلاً من أن يخاطر ويخطئ. لم يكن أمينًا لله الذي يحب أن يبذل نفسه في سبيل الآخرين وسبب له الإساءة الأسوأ: أعاد إليه العطايا التي نالها. لكن الرب يدعونا لكي نخاطر بسخاء ونتغلّب على الخوف بشجاعة الحب ونتخطّى الخمول والكسل الذي يُصبح تواطئًا ومشاركة في الجريمة. ولذلك في زمن الشك والهشاشة هذا لا نضيِّعَنَّ حياتنا بالتفكير في أنفسنا فقط، ولا نوهمنَّ أنفسنا قائلين: “هناك سلام وأمان!”. يدعونا القديس بولس لكي ننظر إلى الواقع وجهًا لوجه ولكي لا نسمح للامبالاة أن تعدينا.

تابع البابا فرنسيس يقول كيف نخدم إذًا بحسب رغبة الله؟ يشرح رب البيت ذلك للعبد الخائن: “كانَ عَلَيكَ أَن تَضَعَ مالي عِندَ أَصحابِ المَصارِف، وَكُنتُ في عَودَتي أَستَرِدُّ مالي مَعَ الفائِدَة”. من هم بالنسبة لنا أصحاب المصارف القادرين على أن يؤمِّنوا لنا فائدة دائمة؟ إنهم الفقراء: هم يضمنون لنا إيرادًا أبديًّا ويسمحون لنا منذ الآن أن نغتني بالمحبة. إن سفر الأمثال يمدح امرأة عاملةً في المحبة، تفوق قيمتها اللآلِئُّ: وبالتالي علينا أن نتشبّه بهذه المرأة التي يقول عنها النص إنها “تَبسُطُ كَفَّيهَا لِلفَقِيرِ، وَتَمُدُّ يَدَيهَا إِلَى المِسكِينِ”. مُدَّ يدك إلى المحتاج، بدلاً من أن تطالب بما ينقصك: فتُضاعف هكذا المواهب التي نلتها.

أضاف الحبر الأعظم يقول نصل هكذا إلى نهاية المثل: هناك من سيُعطى فَيَفيض وَمَن سيضيّع حياته ويبقى فقيرًا. في نهاية الحياة ستظهر الحقيقة: سيغيب إدعاء العالم الذي وبحسبه يعطي النجاح والسلطة والمال المعنى للحياة، بينما سيظهر الحب الذي منحناه للآخرين على أنّه الغنى الحقيقي. يكتب أحد آباء الكنيسة العظام: “هكذا يحدث في الحياة: بعد أن يأتي الموت وينتهي العرض، يخلع الجميع أقنعة الغنى والفقر ويتركون هذا العالم. ويتم الحكم عليهم فقط على أساس أعمالهم، بعضهم أغنياء حقًّا، وبعضهم فقراء”. وبالتالي إذا كنّا لا نريد أن نحيا بفقر، لنطلب نعمة أن نرى يسوع في الفقراء وأن نخدم يسوع في الفقراء.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول أرغب في أن أشكر العديد من خدام الله الأمناء الذين لا يجعلون الأشخاص يتحدّثون عنهم ولكنّهم يعيشون هذه الشهادة. أفكّر على سبيل المثال بالأب روبيرتو ملغيزيني. هذا الكاهن لم يكن يقدّم نظريات؛ وإنما كان يرى ببساطة يسوع في الفقراء ومعنى الحياة في الخدمة. كان يمسح الدموع بوداعة باسم الله الذي يعزّي. كانت الصلاة بداية يومه لكي يقبل نعمة الله، والمحبة محور يومه لكي يجعل الحب الذي ناله يثمر، وختامه شهادة صافية للإنجيل. لقد فهم أنّه عليه أن يمدَّ يده للعديد من الفقراء الذين كان يلتقي بهم يوميًّا، لأنّه كان يرى يسوع في كلِّ واحد منهم. لنطلب نعمة ألا نكون مسيحيي كلمات وإنما أفعال لكي نُثمر كما يريد يسوع.

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

كيف نوقظ الوعي الموسيقي لدى أطفالنا؟

يتشكّل إحساس الطفل الفني منذ نعومة أظفاره، وبالتالي مساعدة طفلنا على تذوّق الموسيقى ليس بالأمر الصعب إذا ما قمنا به بالطريقة المناسبة.تقدّم ماري-بيار بيكو، وهي أم وعازفة أرغن ومعلّمة موسيقى، بعض النصائح للأهل ليتمكنوا من نقل شغفهم بالموسيقى إلى أولادهم.كيف نجعل طفلنا يكتشف الجمال من خلال الموسيقى؟علينا إشراك عاطفة الطفل ومشاعره. فإذا أردتم أن تأخذوا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يتشكّل إحساس الطفل الفني منذ نعومة أظفاره، وبالتالي مساعدة طفلنا على تذوّق الموسيقى ليس بالأمر الصعب إذا ما قمنا به بالطريقة المناسبة.

تقدّم ماري-بيار بيكو، وهي أم وعازفة أرغن ومعلّمة موسيقى، بعض النصائح للأهل ليتمكنوا من نقل شغفهم بالموسيقى إلى أولادهم.

كيف نجعل طفلنا يكتشف الجمال من خلال الموسيقى؟

علينا إشراك عاطفة الطفل ومشاعره. فإذا أردتم أن تأخذوا طفلكم لحضور حفلة موسيقية، اصطحبوا صديقه المفضّل أيضًا! أشرحوا له عن حبّكم لموسيقى معيّنة وأخبروه بما يذكركم المقطع الموسيقي المفضّل لديكم. فعلى سبيل المثال، يعيد جوهان باشلبل الباس في مقطوعاته التي تعكس بالتالي الثبات والإصرار، وأنا أرى أن هذه الموسيقى هي صورة لإصرار الإنسان. كما عليكم أن تشرحوا لطفلكم عن سبب عدم إعجابكم بنوع معيّن آخر من الموسيقى. وافعلوا الشيء نفسه في الرسم وأمام اللوحات الفنية حيث عليكم أن تقولوا لطفلكم مثلًا أنكم تحبون ألوانها ولكنّكم لا تفهمون معناها.

بأي نوع من الموسيقى نبدأ؟

علينا اقتراح جميع أنواع الموسيقى على أطفالنا. فقد نأخذهم مثلًا إلى اختبارات المدارس الموسيقية، أو الحفلات الموسيقية الخاصة بعيد الميلاد، أو حتّى إلى الأوركسترا، حيث غالبًا ما نجد جمهورًا مناسبًا ونحظى بتصفيق كبير. فما يحصل داخل هذه الصالات هو المهم بالنسبة إلى الطفل الذي يقدر على إدراك جميع هذه الأحداث. عليكم إذًا أن تصطحبوا جميع أطفالكم، حتّى الصغار منهم الذين ما يزالون ينامون مع لعبتهم، إلى هذه الحفلات الموسيقية. ولا تنتظروا بلوغهم سنّ المراهقة، فالمراهقون كثيرو الانتقاد. أمّا فيما يخص أنواع الموسيقى، فكلّها جيّدة مثل الموسيقى الكلاسيكية أو حتى تنوعاتها مثل “البيتلز”.

وأخيرًا، علينا إعطاء أطفالنا فرصة اختبار المشاعر الموسيقية المكثفة. وعلى سبيل المثال، عندما كنت في سنّ الخامسة، سمعت غناء امرأة ترتدي ثوبًا باللون الأحمر القرمزي، ولا زلت أتذكر هذا الحدث حتى اليوم لأن هذه المرأة جعلتني أرغب بالدخول إلى عالم الموسيقيين. ولكن احذروا، فعليكم إعطاء جرعات صغيرة من الموسيقى لكي لا يفقد طفلكم رغبته. اتركوا لطفلكم حريّة اختيار الموسيقى التي تناسب ذوقه. فلن ينقص حبّ والداه له إذا ما لم يحب نوعًا معينًا من الموسيقى!

كيف نتعامل مع الطفل الذي يحب الموسيقى العصرية؟

عندما يكتشف طفلكم مغنيًا عصريًا، اسألوه عمّا إذا كان يعجبه، وإذا كان يعتبره ذكيًا، وعمّا إذا كان يرغب بالتعرّف إليه، فمن المهم أن نجعل الطفل يعبّر عن سبب حبّه لهذا المغني. كما يحقّ للأهل أن يعبّروا عن عدم إعجابهم بهذا المغني أو بموسيقاه من دون أن يصفوه بالرديء.

علينا أن نفهم أن المراهقين يبحثون دائمًا عن قدوة ليحتذوا بها، وهم بحاجة للمشاركة في مجموعة يتشارك أعضاؤها الأشياء التي يحبونها. فكلّما شعر المراهق بحريته باختيار الفنان الذي يريده، كلّما أسرع بالتخلّص من هذا الإعجاب. وانتبهوا من روح المعارضة، فإذا قلتم لهذا المراهق بأن فنّانه المفضّل سيء، سيتشبث برأيه. أعطوا إذًا أطفالكم حرية اختيار فنانيهم المفضلين ولكن في الوقت نفسه وجهوهم إلى أشخاص آخرين. بإمكاننا على سبيل المثال إسماعهم مغنين من عصرنا ليتمكنوا من خلق صلة وصل مع الموسيقى القديمة

يتغيّر ذوق الأطفال الموسيقي مع تغيّر سنهم، والنضج يتحكّم فيه. فلكلّ عمر ذوقه الخاص، لذا بإمكاننا أن نقول إن مرحلة “الذوق الموسيقي السيء” لدى الأطفال هو طريق لا بدّ من سلوكه.

هل يمكن للجميع الاستمتاع بالموسيقى؟

ليس من الضروري أن يكون المرء خبيرًا للاستمتاع بالموسيقى، بل يكفيه أن يتعلّم أن يحلم على إيقاع موسيقى معينة من دون التردّد بالبوح بما يجول في ذهنه، وبالتالي ترجمة هذا الشعور الموسيقى إلى كلام. من المهم أيضًا أن نجعل أطفالنا يتذوقون عرضًا موسيقيًا دون الآخر. فعلى سبيل المثال، لاحظ أطفالي أنهم قد يرقصون على أنغام عرض موسيقي معيّن، بينما لم يكن لعرض آخر لنفس الموسيقى أي تأثير عليهم!

ولكن قد يتطلّب بعض أنواع الموسيقى قليلًا من التفسير!

بالتأكيد. فالمنظور الذي نتذوق الموسيقى من خلاله، سواء كان فكريًا أو علميا، يولّد مشاعر موسيقية قوية. أهدتني والدتي ذات يوم سوناتًا لسيزار فرانك وقد استمعت إليه كثيرًا إلى أن أحببته. فقد تختلف بعض الألحان عن بعضها البعض من ناحية صعبة فهمها، ولكنها قد تنتج آثارًا تشبه التأثيرات الضوئية المستخدمة في اللوحات المائية…

ما هي نصيحتكم للأهل الذين يرغب أطفالهم بتعلّم العزف على آلة موسيقية ما؟

أهم شيء برأيي هو أن يتعلّم الطفل لدى معلّم إنساني جدًا، فتعلّم الموسيقى يشمل جزءًا عاطفيًا كبيرًا. فمثلًا، تسعى ابنتي التي تعزف على الكمان أن تعزف مقطوعتها تمامًا كما عزفها معلّمها أمامها، وذلك لأن لديها العديد من النقاط المشتركة معه. كما أن المعلّم الجيد هو الذي يريد تنمية تلاميذه، فإذا تلقى التلميذ الاحترام اللازم، سيشعر بالحريّة عند العزف على آلته. وفي الحقيقة، إنّ العزف الموسيقي هو إظهار نفسنا على طبيعتنا.

ولهذا السبب لا أتردد في التشديد على ضرورة اختيار المعلّم قبل الآلة الموسيقية حتى. فإذا لم يطوّر التلميذ علاقة متينة مع أستاذه، من الأفضل ألّا نصرّ عليه. وقد يكون المعلّم السيء “ضارًا” على المدى البعيد للطفل الذي يتمتّع بموهبة موسيقية حقيقية.







إقرأ أيضاً

كيف نعيد إحياء علاقتنا الزوجية بعد أن وصلنا إلى طريق مسدود؟





brother, sister, boy, girl, sad, comforts



إقرأ أيضاً

كيف توقظ التعاطف لدى أطفالك وتنمّيه؟



Continue Reading
error: Content is protected !!