البطريرك الراعي في كلمة واضحة وصارمة بعد زيارته الرئيس عون - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار دينية احتماعية

البطريرك الراعي في كلمة واضحة وصارمة بعد زيارته الرئيس عون

“أن أقول إنّ لا ثقة لي بلبنان هو أكبر خطأ، إنّ هذا الأمر خيانة… وكلامي ليس تخديرياً بل كلام مسؤول!” “أن أقول إنّ لا ثقة لي بلبنان هو أكبر خطأ، إنّ هذا الأمر خيانة”. كلمات قوية أدلى بها البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عقب زيارته الرئيس اللبناني العماد ميشال عون لبحث التطورات المخيفة في…

Published

on

البطريرك-الراعي-في-كلمة-واضحة-وصارمة-بعد-زيارته-الرئيس-عون

“أن أقول إنّ لا ثقة لي بلبنان هو أكبر خطأ، إنّ هذا الأمر خيانة… وكلامي ليس تخديرياً بل كلام مسؤول!”

“أن أقول إنّ لا ثقة لي بلبنان هو أكبر خطأ، إنّ هذا الأمر خيانة”. كلمات قوية أدلى بها البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عقب زيارته الرئيس اللبناني العماد ميشال عون لبحث التطورات المخيفة في البلاد.

وقال الراعي أن من الأهداف الأساسية لزيارة عون بحث كيفية “مواجهة الأزمة الاجتماعيّة والمعيشيّة”، مشيراً الى انه قدّم  للرئيس  “الخطّة الإنقاذيّة الّتي صغناها مع كلّ الكنائس والأبرشيّات والرّهبانيّات والأديار والمؤسّسات الّتي تغطّي الأرض اللّبنانيّة”

ووجه الراعي دعوة ملحة لجميع اللبنانيين: “المسؤولين أوّلاً والإعلاميّين ثانيًا” وقال: “جميعنا مسؤولون عن لبنان، وكلّنا مدعوّون لبناء الوحدة الدّاخليّة والمحافظة على الثّقة به. أن أقول إنّ لا ثقة لي بلبنان هو أكبر خطأ، إنّ هذا الأمر خيانة، لأنّ هذا وطني وبلدي وعليّ أن أقدّم له شيئًا ومن السّهل أن أنتقد لكن من الصّعب أن أعمل”.

وأضاف: “لا يمكننا كلّ يوم أن ننكّل بهذا البلد، هناك أخطاء بالطّبع وجلّ من لا يخطىء ولكن كلّنا مسؤولون. “كلّن يعني كلّن” أقول نعم في هذا الإطار، كلّنا مسؤولون عن لبنان وطننا وعن قيمته ودوره ورسالته وثقة العالم به”.

“إنّنا لسنا الوحيدين في لبنان من يشاهدون التّلفزيون أو أنّ “جماعتنا” هم الوحيدون من يتابعونه بل إنّ كلّ العالم يشاهده، وعندما نقوم نحن بالتّنكيل بلبنان ونعرب عن عدم الثّقة به، فكيف يمكن للدّول أن تثق هي به.  سأطلب أن يحترم الوطن، وأن نساعده لنبنيه، كلّ منّا من موقعه، بدءًا من الرّئيس إلى كلّ مواطن له دور في ذلك.”

وتابع: “أنا أعرف أنّ وجع النّاس كبير ونحن نعيش معهم هذا الوجع، والمشاكل كبيرة وقد مررنا بالعديد منها في الماضي وتمكّنّا من تخطّيها. واليوم نحن قادرون كذلك على مواجهة كلّ المشاكل بتكاتفنا وتضامننا. هذا الكلام ليس تخديريًّا بل كلام مسؤول، ونحن سنتحمّل مسؤوليّتنا بدورنا كرجال دين وكبطريرك وكبطريركيّة وككنيسة”.

أما عن التّحرّكات في الشّارع فقال: إنّ شعار “كلّن يعني كلّن أوّل من أطلقه فخامة الرّئيس وقاله أمامنا عندما زرناه لتهنئته بانتخابه رئيسًا للجمهوريّة، وكان يتكلّم وقتذاك عن الفساد العارم، وعندما سأله أحد المطارنة إذا ما كان الكلّ فاسد، أجاب: كلّن يعني كلّن. وهذا يعني أنّه علينا ألّا نرمي التّهم على أحدهم. وهذا ما قلناه في السّابق، بأنّه علينا أن نحدّد المسؤوليّات وكلّ المسؤولين، وعندها لن يكون هناك خطّ أحمر أو أخضر في وجه أحد. لذلك تعالوا نحدّد المسؤوليّات ونبحث في الأسباب الّتي أوصلتنا إلى ما نحن عليه لاتّخاذ الإجراءت اللّازمة”.

وفي الختام توجه البطريرك بكلمة مباشرة وواضحة للثوار قائلاً: “ليس بالتّكسير وليس بحرق الدّواليب وهدم وجه لبنان الحضاريّ يمكننا أن ننال شيئًا، نحن معهم ومساندون للثّورة ولكن الثّورة الحضاريّة الّتي تحدّد توجّهها وتطالب بالحقوق على الهدوء. أمّا عندما نكسر نكون كمن يشوّه وجه لبنان الحقيقيّ تجاه العالم . لبنان أرض الثّقافة ولم يكن يومًا أرض حرق الدّواليب والتّكسير. نحن داعمون للثّوّار منذ اليوم الأوّل ولكنّنا نريدهم ثوّارًا حضاريّين وثقافيّين ونحن نسير معهم في المطالبة المحقّة.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار دينية احتماعية

يساعدنا يسوع مرة أخرى لكي نذهب إلى مصدر الحب الحي والمتدفق

“إنَّ محبّة الله لا تكون حقيقيّة ما لم يتمّ التعبير عنها في محبّة القريب، وبالطريقة عينها لا تكون محبّة القريب حقيقيّة ما لم تستقي من العلاقة مع الله”تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها في إنجيل…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

“إنَّ محبّة الله لا تكون حقيقيّة ما لم يتمّ التعبير عنها في محبّة القريب، وبالطريقة عينها لا تكون محبّة القريب حقيقيّة ما لم تستقي من العلاقة مع الله”

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها في إنجيل اليوم سأل أحد معلِّمي الشريعة يسوع: “ما هي الوَصِيَّةُ الكُبرى في الشَّريعة”، أي الوصيّة الأساسية في الشريعة الإلهيّة كلّها.

أجاب يسوع: “أَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قَلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ” وأضاف فورًا: “والثَّانِيَةُ مِثلُها: أَحبِبْ قريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ”.

تابع البابا فرنسيس يقول يستعيد جواب يسوع ويجمع وصيتين أساسيتين أعطاهما الله لشعبه من خلال موسى. وهكذا يتخطّى الفخ الذي نُصب له لكي يحرجوه. في الواقع، حاول محاوره، أن يجرَّه إلى النزاع بين خبراء الشريعة حول التسلسل الهرمي للوصايا.

لكن يسوع وضع مفصلين أساسيين لمؤمني جميع الأزمنة. الأول هو أن الحياة الأخلاقية والدينية لا يمكن اختزالها في طاعة قلقة وإجبارية، بل يجب أن يكون الحب مبدأها. والثاني هو أن المحبة يجب أن تتوجّه وبلا انفصال نحو الله ونحو القريب. إنها إحدى الحداثات الرئيسية في تعليم يسوع وتجعلنا نفهم أنَّ محبّة الله لا تكون حقيقيّة ما لم يتمّ التعبير عنها في محبّة القريب، وبالطريقة عينها لا تكون محبّة القريب حقيقيّة ما لم تستقي من العلاقة مع الله.

أضاف الأب الأقدس يقول يختتم يسوع جوابه بهذه الكلمات: “بِهاتَينِ الوَصِيَّتَينِ تَرتَبِطُ الشَّريعَةُ كُلُّها والأَنِبياء”. هذا الأمر يعني أن جميع الوصايا التي أعطاها الرب لشعبه يجب أن تكون مرتبطة بمحبة الله والقريب. في الواقع، تعمل جميع الوصايا على تنفيذ هذا الحب المزدوج غير القابل للتجزئة والتعبير عنه. يتم التعبير عن محبة الله قبل كل شيء في الصلاة، ولاسيما في العبادة.

ومحبة القريب، التي تسمى أيضًا المحبة الأخوية، تتكون من القرب والإصغاء والمشاركة والاهتمام بالآخر. يكتب القديس يوحنا الرسول: “الَّذي لا يُحِبُّ أَخاه وهو يَراه لا يَستَطيعُ أَن يُحِبَّ اللهَ وهو لا يَراه”.

تابع الحبر الأعظم يقول في إنجيل اليوم، يساعدنا يسوع مرة أخرى لكي نذهب إلى مصدر الحب الحي والمتدفق. هذا المصدر هو الله نفسه، الذي يجب أن نحبّه بشكل كامل في شركة لا يستطيع أي شيء أو أي شخص أن يكسرها. شركة تكون عطية يجب أن نطلبها يوميًّا، ولكنها أيضًا التزام شخصي لكي لا تسمح حياتنا لأصنام العالم بأن تستعبدها. وبالتالي فمحبة القريب هي على الدوام الدليل على أن مسيرتنا هي مسيرة ارتداد وقداسة.

وطالما سيكون هناك أخ أو أخت نغلق قلوبنا تجاههما، فسنبقى بعيدين عن كوننا تلاميذ كما يطلب منا يسوع. لكن رحمته الإلهية لا تسمح لنا بأن نشعر بالإحباط، لا بل هي تدعونا لكي نبدأ كلّ يوم من جديد لكي نعيش الإنجيل بصدق.

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لتفتح شفاعة العذراء مريم الكلية القداسة قلوبنا لكي نقبل “الوصية الكبرى”، الوصية المزدوجة للحب، التي تُلخِّص شريعة الله كلها والتي يعتمد عليها خلاصنا.







إقرأ أيضاً

كيف يبدأ البابا فرنسيس نهاره؟



Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

كيف يبدأ البابا فرنسيس نهاره؟

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام: –      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً.  –      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية.  –      يتصفح قراؤنا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين…)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

مُرسل في “بلد السعادة”

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام: –      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً.  –      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية.  –      يتصفح قراؤنا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين…)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

Continue Reading
error: Content is protected !!