التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثاني من زمن الصوم في ١٣ آذار ٢٠١٩ - Lebanon news - أخبار لبنان

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثاني من زمن الصوم في ١٣ آذار ٢٠١٩

صحّحوا هذا الخطأ الشائع كلّما ذكرتم القديس شربل

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)الأربعاء من الأسبوع الثاني من الصوم

أَجَابَ بَعْضُ الكَتَبَةِ والفَرِّيِسِيِّينَ يَسوعَ قَائِلين: «يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ نَرَى مِنْكَ آيَة». فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: «جِيْلٌ شِرِّيرٌ فَاجِرٌ يَطْلُبُ آيَة، ولَنْ يُعْطَى آيَةً إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيّ. فكَمَا كَانَ يُونَانُ في بَطْنِ الحُوتِ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ وثَلاثَ لَيَال، كَذلِكَ سَيَكُونُ ٱبْنُ الإِنْسَانِ في قَلْبِ الأَرْضِ ثَلاثةَ أَيَّامٍ وثَلاثَ لَيَال. رِجَالُ نِينَوَى سَيَقُومُونَ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذَا الجِيلِ ويَدِينُونَهُ، لأَنَّهُم تَابُوا بِإِنْذَارِ يُونَان، وهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَان! مَلِكَةُ الجَنُوبِ سَتَقُومُ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذَا الجِيلِ وتَدِينُهُ، لأَنَّهَا جَاءَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَان، وهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَان! إِنَّ الرُّوحَ النَّجِس، إِذَا خَرَجَ مِنَ الإِنْسَان، يَطُوفُ في أَمَاكِنَ لا مَاءَ فيهَا، يَطْلُبُ الرَّاحَةَ فلا يَجِدُهَا. حينَئِذٍ يَقُول: سَأَعُودُ إِلى بَيْتِي الَّذي خَرَجْتُ مِنْهُ. ويَعُودُ فَيَجِدُهُ خَالِيًا، مَكْنُوسًا، مُزَيَّنًا. حينَئِذٍ يَذْهَبُ ويَجْلُبُ مَعَهُ سَبْعَةَ أَرْوَاحٍ آخَرِينَ أَكْثَرَ مِنْهُ شَرًّا، ويَدْخُلُونَ ويَسْكُنُونَ في ذلِكَ الإِنْسَان، فَتَكُونُ حَالَتُهُ الأَخِيْرَةُ أَسْوَأَ مِنْ حَالَتِهِ الأُولى. هكَذَا سَيَكُونُ أَيْضًا لِهذَا الجِيلِ الشِّرِّير!».

قراءات النّهار: روما ٣: ١٩-٢٧ / متّى ١٢: ٣٨-٤٥

التأمّل:

أحياناً، بدلاً من تنقية قلبنا كي يصبح مسكناً صالحاً للربّ، نقوم بالعكس، أي نجمع في حناياه كلّ ما يناقض حضور الله في حياتنا!

ولكن، هل يعقل أن يطرد الإنسان الله من حياته ليستبدله بالرّوح النجس أو بما يكون قد زرعه هذا الرّوح النجس بداخله؟!

كثيرون يقومون بهذا، مع الأسف، فتسوء حالتهم الرّوحيّة أكثر فأكثر إذ يفقدون نور الله بقدر ما تكون قد تشوّهت صورة الله التي زرعها في الإنسان كي تثمر مثالاً صالحاً!

إنجيل اليوم يدعونا إلى تصويب المسار عبر كنس مخلّفات الشرّير وتزيين روحنا بالفضائل التي تليق بأبناء الله بالتبنّي!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٣ آذار ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=75

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply