التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من الأسبوع الخامس من زمن الصوم في ٥ نيسان ٢٠١٩ - Lebanon news - أخبار لبنان

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من الأسبوع الخامس من زمن الصوم في ٥ نيسان ٢٠١٩

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من الأسبوع الخامس من زمن الصوم في ٥ نيسان ٢٠١٩

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)الجمعة من الأسبوع الخامس من الصوم

 

نَزَلَ يَسُوعُ إِلى كَفَرْنَاحُوم، وهيَ مَدِينَةٌ في الجَليل، وكَانَ يُعلِّمُهُم في السُّبُوت. فبُهِتُوا مِنْ تَعْلِيمِهِ، لأَنَّهُ كانَ يَتَكَلَّمُ بِسُلْطَان. وكانَ في المَجْمَعِ رَجُلٌ بِهِ رُوحُ شَيْطَانٍ نَجِس، فَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيم: آه! مَا لَنَا ولَكَ يَا يَسُوعُ النَّاصِرِيّ ؟ هَلْ أَتَيْتَ لِتُهْلِكَنا؟ أَنَا أَعْلَمُ مَنْ أَنْت: أَنْتَ قُدُّوسُ الله!. فزَجَرَهُ يَسُوعُ قَائِلاً: “إِخْرَسْ! وٱخْرُجْ مِنْ هذَا الرَّجُل!”. فطَرَحَهُ الشَّيْطَانُ في الوَسَطِ، وخَرَجَ مِنْهُ، ولَمْ يُؤْذِهِ بِشَيء. فتَعَجَّبُوا جَمِيعُهُم وأَخَذُوا يُخَاطِبُونَ بَعْضُهُم بَعْضًا قائِلين: “ما هذا الكَلام؟ فَإنَّهُ بِسُلْطَانٍ وقُوَّةٍ يَأْمُرُ الأَرْوَاحَ النَّجِسَةَ فَتَخْرُج”. وذَاعَ خَبَرُهُ في كُلِّ مَكَانٍ مِنْ تِلْكَ النَّاحِيَة. وقَامَ يَسُوعُ مِنَ المَجْمَعِ فَدَخَلَ بَيْتَ سِمْعَان. وكَانَتْ حَمَاةُ سِمْعَانَ مُصَابَةً بِحُمَّى شَدِيدَة، فَسَأَلُوهُ مِنْ أَجْلِهَا. فٱنْحَنَى عَلَيْها، وزَجَرَ الحُمَّى فَتَرَكَتْهَا. وفَجْأَةً قَامَتْ وصَارَتْ تَخْدُمُهُم. وعِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْس، كانَ جَمِيعُ النَّاسِ يَأْتُونَ إِلَيْهِ بِكُلِّ مَا لَدَيْهِم مِن مَرْضَى مُصَابِينَ بأَمْرَاضٍ مُخْتَلِفَة. فكَانَ يَضَعُ يَدَيهِ على كُلِّ واحِدٍ مِنْهُم ويَشْفِيهِم. وكَانَتْ أَيْضًا شَياطينُ تَخْرُجُ مِنْ مَرْضَى كَثِيرِين، وهيَ تَصْرُخُ وتَقُول: «أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله!». فكَانَ يَزْجُرُهُم ولا يَدَعُهُم يَتَكَلَّمُون، لأَنَّهُم عَلِمُوا أَنَّهُ هُوَ المَسِيح. وعِنْدَ الصَّبَاح، خَرَجَ يَسُوعُ ومَضَى إِلى مَكَانٍ قَفْر، وكَانَ الجُمُوعُ يَطْلُبُونَهُ، فأَتَوا إِلَيْهِ وَحَاوَلُوا أَنْ يُمْسِكُوا بِه ِ لِئَلاَّ يَبْتَعِدَ عَنْهُم. فقَالَ لَهُم: “عَلَيَّ أَنْ أُبَشِّرَ سَائِرَ المُدُنِ أَيْضًا بِمَلَكُوتِ ٱلله، فإِنِّي لِهذَا أُرْسِلْتُ “. وكَانَ يُبَشِّرُ في مَجَامِعِ اليَهُودِيَّة.

 

قراءات النّهار: فيليبّي ٢:  ١٢-١٩/  لوقا ٤:  ٣١-٤٤

التأمّل:

 

أثناء كلامنا عن مسألة الشيطان، نرتكب أحياناً خطأً جوهرياً!

 

فكلامنا يوحي على الدّوام بأنّنا نقيم نوعاً من التوازي ما بين الله والشيطان وكأنهما متساويان…

 

من يتأمّل في الكتاب المقدّس يجد نصوصاً عديدة، ومنها نصّ اليوم طبعاً، تؤكّد على رضوخ الشيطان لملكوت الله ولقدرته!

 

ليس الشيطان من ينتصر في حياتنا على الله بل نحن من ننصره حين نبتعد عن الله ظنّاً منّا بأنّنا سنجد حريّةً أو سعادةً مفقودتين!

 

إنجيل اليوم يدعونا إلى العودة إلى اليقين بأنّ الربّ يسوع هو المنتصر على الدّوام وبالتالي علينا أن نعيد فتح آذاننا وقلوبنا لمحبّته ولقوّة روحه القدّوس!

 

 

الخوري نسيم قسطون – ٥ نيسان ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=122

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

leave a reply