التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثالث من زمن الفصح في ٨ أيّار ٢٠١٩ - Lebanon news - أخبار لبنان

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثالث من زمن الفصح في ٨ أيّار ٢٠١٩

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الثالث من زمن الفصح في ٨ أيّار ٢٠١٩
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأربعاء من الأسبوع الثالث من زمن الفصح

قَالَ الْجَمْعُ لَيَسُوع: “يَا سَيِّد، أَعْطِنَا هذَا الخُبْزَ كُلَّ حَين”. قَالَ لَهُم يَسُوع: “أَنَا هُوَ خُبْزُ الحَيَاة. مَنْ يَأْتِي إِليَّ فَلَنْ يَجُوع، ومَنْ يُؤْمِنُ بِي فَلَنْ يَعْطَشَ أَبَدًا. لكِنِّي قُلْتُ لَكُم: إِنَّكُم رَأَيْتُمُونِي، ولا تُؤْمِنُون. كُلُّ مَنْ يُعْطِينِي إِيَّاهُ الآبُ يَأْتِي إِليَّ، ومَنْ يَأْتِي إِليَّ فَلَنْ أَطْرُدَهُ خَارِجًا، لأَنِّي قَدْ نَزَلْتُ مِنَ السَّمَاء، لا لأَعْمَلَ مَشِيئَتِي، بَلْ مَشِيئَةَ مَنْ أَرْسَلَنِي. وهذِهِ مَشِيئَةُ مَنْ أَرْسَلَنِي، أَلاَّ أَفْقِدَ أَحَدًا مِنَ الَّذينَ أَعْطَانِي إيَّاهُم، بَلْ أَنْ أُقِيمَهُ في اليَومِ الأَخِير. أَجَل، هذِهِ مَشِيئَةُ أَبِي، أَنَّ كُلَّ مَنْ يُشَاهِدُ الٱبْنَ ويُؤْمِنُ بِهِ، يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، وأَنَا أُقِيمُهُ في اليَومِ الأَخِير”.

قراءات النّهار: ١ بطرس ٣: ١٣-٢٢ / يوحنا ٦: ٣٥-٤٠

التأمّل:

حين يتّهم البعض الربّ بالتسبّب بالآلام أو بالعذاب، أو بأنّ همّه هو معاقبة الإنسان الخاطئ، عليهم أن يعودوا إلى هذا النصّ كي يصغوا إلى كلام يسوع التالي: “وهذِهِ مَشِيئَةُ مَنْ أَرْسَلَنِي، أَلاَّ أَفْقِدَ أَحَدًا مِنَ الَّذينَ أَعْطَانِي إيَّاهُم، بَلْ أَنْ أُقِيمَهُ في اليَومِ الأَخِير”…

إرادة الربّ هي خلاصنا لا هلاكنا، إصلاحنا لا عقابنا، حياتنا لا موتنا!

لذا، علينا أن نعدّل صورة الله التي أورثنا إيّاها محيطنا أو بعض تقاليدنا لنعيد اكتشاف صورة الله الحقيقيّة والتي أظهرها لنا الربّ يسوع المسيح…

فالله يحبّنا والمطلوب أن نحبّه كإله محبّة وغفران وخلاص بعيداً عن الخوف وعقد الخشية التي تبعدنا عنه في كثيرٍ من الأحيان!

 

الخوري نسيم قسطون – ٨ أيّار ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=193

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply