التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الخامس من زمن الفصح في ٢٢ أيّار ٢٠١٩ - Lebanon news - أخبار لبنان

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الخامس من زمن الفصح في ٢٢ أيّار ٢٠١٩

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الخامس من زمن الفصح في ٢٢ أيّار ٢٠١٩
 

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأربعاء من الأسبوع الخامس من زمن الفصح

بَدَأَ يَسُوعُ يُبَيِّنُ لِتَلامِيْذِهِ أَنَّهُ لا بُدَّ أَنْ يَذْهَبَ إِلى أُورَشَلِيْم، ويَتَأَلَّمَ كَثِيْرًا عَلى أَيْدِي الشُّيُوخِ والأَحْبَارِ والكَتَبَة، ويُقْتَل، وفي اليَوْمِ الثَّالِثِ يَقُوم. فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ عَلى حِدَة، وبَدَأَ يَنْتَهِرُهُ قَائِلاً: “حَاشَا لَكَ، يَا ربّ! لَنْ يَحْدُثَ لَكَ هذَا!”. فَأَشَاحَ يَسُوعُ بِوَجْهِهِ وقَالَ لِبُطْرُس: “إِذْهَبْ وَرَائِي، يَا شَيْطَان! فَأَنْتَ لِي حَجَرُ عَثْرَة، لأَنَّكَ لا تُفَكِّرُ تَفْكِيْرَ اللهِ بَلْ تَفْكِيْرَ البَشَر”. حينَئِذٍ قَالَ يَسُوعُ لِتَلامِيْذِهِ: “مَنْ أَرَادَ أَنْ يَتْبَعَنِي، فَلْيَكْفُرْ بِنَفْسِهِ ويَحْمِلْ صَلِيْبَهُ ويَتْبَعْنِي، لأَنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يَفْقِدُهَا، ومَنْ فَقَدَ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا. فَمَاذَا يَنْفَعُ الإِنْسَانَ لَوْ رَبِحَ العَالَمَ كُلَّهُ وخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَو مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ بَدَلاً عَنْ نَفْسِهِ؟ فَإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي في مَجْدِ أَبِيْه، مَعَ مَلائِكَتِهِ، وحينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ بَعْضًا مِنَ القَائِمِينَ هُنَا لَنْ يَذُوقُوا المَوت، حَتَّى يَرَوا ٱبْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا في مَلَكُوتِهِ”.

قراءات النّهار: فيليبّي ١: ٢١-٣٠ / متّى ١٦: ٢١-٢٨

التأمّل:

رغم قساوة هذا النصّ، فإنّه يظهر لنا بواقعيّة ما يمكن أن نواجهه أو يواجهنا في حياتنا اليوميّة أو حتّى الرّسوليّة!

فمن يظنّ بأنّه قريبٌ من الربّ يسوع قد يصبح في لحظاتٍ بعيداً عنه من جرّاء تجربةٍ ما أو حتّى طموحٍ أو طمعٍ ما أو إن أظهر حرصاً جوهره يطيح بإرادة الربّ أي كمار بطرس في إنجيل اليوم!

نتأّمل اليوم في هذا الموقف لنفحص قلوبنا ولندعّم حسّ التمييز لدينا كيلا نقع فريسة التحوّل من رسل إلى معرقلين لمشروع الربّ الخلاصيّ.

يدعونا الربّ اليوم إلى السير خلفه فلا نضلّ طريق الملكوت!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٢ أيّار ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=223

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply