التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس الأول بعد عيد العنصرة في ١٣ حزيران ٢٠١٩ - Lebanon news - أخبار لبنان

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس الأول بعد عيد العنصرة في ١٣ حزيران ٢٠١٩

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس الأول بعد عيد العنصرة في ١٣ حزيران ٢٠١٩
 

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الخميس الأوّل من زمن العنصرة

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: “لا يَضْطَرِبْ قَلْبُكُم! آمِنُوا بِٱللهِ وآمِنُوا بِي. في بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَة، وإِلاَّ لَقُلْتُهُ لَكُم. أَنَا ذَاهِبٌ لأُعِدَّ لَكُم مَكَانًا. وإِذَا مَا ذَهَبْتُ وأَعْدَدْتُ لَكُم مَكَانًا، أَعُودُ وآخُذُكُم إِليَّ، لِتَكُونُوا أَنْتُم أَيْضًا حَيْثُ أَكُونُ أَنَا. وأَنْتُم تَعْرِفُونَ الطَّرِيقَ إِلى حَيْثُ أَنَا ذَاهِب”.  قَالَ لَهُ تُومَا: “يَا رَبّ، لا نَعْلَمُ إِلى أَيْنَ تَذْهَب، فَكَيْفَ نَقْدِرُ أَنْ نَعْرِفَ الطَّريق؟”. قَالَ لَهُ يَسُوع: “أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ والحَقُّ والحَيَاة. لا أَحَدَ يَأْتِي إِلى الآبِ إِلاَّ بِي. إِنْ تَعْرِفُونِي تَعْرِفُوا أَبِي أَيْضًا، وَمِنَ الآنَ تَعْرِفُونَهُ، وقَدْ رَأَيْتُمُوه”.

قراءات النّهار: أعمال الرّسل ٣: ١-١٠ / يوحنّا ١٤:  ١-٧

التأمّل:

كلّ إنسانٍ، في هذه الحياة، يسلك في مسيرته نحو الأبديّة دروباً عديدة، منها ما يقرّبه اليها ومنها ما يبعده عنها…

 

في إنجيل اليوم، يرشدنا الربّ إلى الطريق المضمونة لتحقيق هدف وجودنا عبر آليّة واضحة وصريحة: الدرب هي عبر يسوع والحقّ هو الآلية الأسلم عبر اعتماد تعاليم الربّ كمعيارٍ لسلوكنا والحياة الدّائمة مع الله هي الهدف المرجو…

 

الطريق هي يسوع الّذي يمنحنا الحياة إن كنّا من أهل الحقّ المبني على ما تركه لنا من تعاليم تنيرنا وسط ظلام العالم الماديّ ومغرياته!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٣ حزيران ٢٠١٩

https://priestnassimkastoun.wordpress.com/?p=268


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply