السلطات الجزائريّة تغلق مجموعة من الكنائس - Lebanon news - أخبار لبنان

السلطات الجزائريّة تغلق مجموعة من الكنائس

السلطات الجزائريّة تغلق مجموعة من الكنائس

ظاهر العديد من القائمين على الكنائس وحمل كل منهم اسم وموقع الكنيسة التي يديرها. ووسط الهتافات والترانيم، أرادوا  إطلاع الرأي العام على أنّ العديد من الكنائس تم إغلاقها من قبل السلطات. فطالبوا ببساطة بإعادة فتحها، كما ينص الدستور الجزائري.

وأصدرت الكنيسة البروتستانتية الجزائرية بيانًا، لـ”إطلاع الرأي العام”، والمطالبة بـ”إزالة الأختام عن أماكن العبادة”، و”وقف الترهيب ضدّ مجتمعاتها وأعضائها، و”إلغاء قانون عام 2006 القامع للحريات”. وجاء في البيان الذي نقله موقع إنفو كريتيانinfochretienne

“إنّ الكنيسة البروتستانتية الجزائرية تودّ أن تُعلم الرأي العام بأنّ 5 من أماكن العبادة التابعة للكنائس في ولاية بجاية، لا تزال للأسف مُغلقة، على الرغم من المناشدات المستمرة لإزالة الأختام عنها.

وتم إغلاق أماكن العبادة الموجودة في تازمالت وأقبو وإغرام وريكيه وإغزر أمقران، بطريقة تعسفية من قبل السلطات المحلية منذ أكثر من عام، ما حال دون تمكّن مئات المؤمنين الذهاب لعبادة الله بحرية، وذلك في انتهاك واضح للدستور الجزائري وحقوق الإنسان.

إضافة إلى ذلك، تُطلع الكنيسة البروتستانتية الجزائرية الرأي العام على أنّها استنفدت كافة الطرق الإدارية للدفاع عن حقوقها، ولكن عبثًا. كانت أبواب الحوار، للأسف، تُقفِل في وجهها من قبل السلطات. وتستنكر الكنيسة البروتستانتية الجزائرية بخاصة الرفض غير الواضح وغير المبرر لوالي بجاية لمنحها جلسة استماع لمناقشة مسألة إغلاق أماكن العبادة. وكانت قد قدّمت هذا الطلب في تشرين الثاني 2018 عبر رسالة رسمية.

 فوضع هذا الرفض الكنيسة البروتستانتية الجزائرية أمام الأمر الواقع، وقررت اللّجوء إلى هذا الاعتصام لتسمع السلطات العامة نداءاتها ولتكرر مناشداتها لإعادة فتح أماكن العبادة.

ومن خلال هذه الخطوة السلمية، تطلب الكنيسة البروتستانتية الجزائرية رفع الأختام عن أماكن العبادة هذه، ووقف أعمال التخويف ضدّ جماعاتها وأعضائها، وإلغاء قانون عام 2006 القامع للحرية والذي لا يُشكّل سوى أداة في أيدي السلطات لاضطهاد المسيحيين الجزائريين”.

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!