الصورة مخيفة، ولكن قصتها قد تنقذكم أنتم وأولادكم من الخطر - Lebanon news - أخبار لبنان

الصورة مخيفة، ولكن قصتها قد تنقذكم أنتم وأولادكم من الخطر

الصورة مخيفة، ولكن قصتها قد تنقذكم أنتم وأولادكم من الخطر

أجرت مجموعة من الطلاب في الصف التاسع في شمال جوتلند في الولايات المتحدة الأمريكيّة اختباراً بيولوجياً حول التركيز وتقول لييا إحدى الطالبات: “اعتبرنا اننا اختبرنا جميعنا صعوبة في التركيز في المدرسة إن نمنا والهاتف الى جانب رأسنا كما ونعاني في بعض الأحيان من صعوبة في النوم.”

قررت المجموعة دراسة أثر اشعاعات الواي فاي WI FI على الخلايا الحيّة. اختاروا بذر الرشاد – ٤٠٠ بذرة قسّموها على ١٢ صينيّة مختلفة فوضعوا ٦ صواني في كل من الغرفتَين حيث الحرارة نفسها ومنسوب الري والتعرض للشمس نفسه أيضاً.

اختاروا ان يكون الفرق الوحيد وجود موزع واي فاي في احدى القاعتَين. وبعد ١٢ يوماً، لاحظوا ان البذور في الغرفة الخاليّة من الواي فاي تنمو بشكل طبيعي في حين لم تكن الحال كذلك في القاعة الأخرى فمنها ما لم ينمو ومنها ما مات.

كان الاختبار كافياً ليردع الطلاب عن استخدام هواتفهم ليلاً في السرير واجمعوا على انهم الآن يضعونه في غرفة أخرى ويطفئون الحاسوب.

واعترف عدد كبير من العلماء بأهميّة هذا الاختبار ووعدوا بالقيام بالمزيد من البحوث بالاستناد الى ما توصل اليه الطلاب آملين ان يستمروا على مسار البحوث والعلم.

وبحسب الدراسات فإن ٨ من اصل ١٠ من مستخدمي الهواتف النقالة ينامون بجانب هواتفهم خلال الليل، غير واعين للخطورة التي يشكلها ذلك على حياتهم.

 

ما يقوله بعض الخبراء

 

عام ٢٠١١ طالب بعض الخبراء في جامعة كاليفورنيا الاهل بعدم السماح لأولادهم بالنوم بجانب الهاتف الخليوي وبعدم حمل الهاتف في الجيوب الأمامية بما في ذلك من خطر على الأجهزة التناسلية.

الهواتف المحمولة تضخ الإشعاع الكهرومغناطيسي، الأمر الذي قد يضر بالدماغ وذلك يظهر بصورة الارق وغيرها من الاضطرابات المتعلقة بالنوم.

من مشاكل الهواتف الرئيسية هو الضوء الاصطناعي القوي الذي يحفز الخلايا الشبكية في المنطقة المحيطة بالعين، الأمر الذي يؤدي الى الأرق والصداع والدوخة أيضا في بعض الحالات.

إن كنت لا تحتاج للهاتف فأطفئه، وإن كنت تحتاج إليه بسبب عملك أو لأمر آخر في الليل فعلى الأقل – ينصح الخبراء – بان تضعه بعيداً عنك.

leave a reply