Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار دينية احتماعية

المرض هزّ حياته ففتح الله عينيه لرؤية مرضه بعينَين جديدتَين

قد يصعب عليك، عند رؤيته يركض في الغابات كالفرس، التفكير أنّه مصاب بالتصلب اللويحي وهو مرض مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي. لكن هذه هي حال نيكولا كامبوس، البالغ من العمر ٣٠ سنة، والذي تمّ تشخيص إصابته بهذا المرض عن عمر ٢٨ سنة. ترعرع الشاب في عائلة يصفها بالـ”طبيعيّة”، يحب الرياضة وخاصةً التزلج وكرة القدم. ويقول: “كانت طفولتي جميلة…

Published

on

المرض هزّ حياته ففتح الله عينيه لرؤية مرضه بعينَين جديدتَين

قد يصعب عليك، عند رؤيته يركض في الغابات كالفرس، التفكير أنّه مصاب بالتصلب اللويحي وهو مرض مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي. لكن هذه هي حال نيكولا كامبوس، البالغ من العمر ٣٠ سنة، والذي تمّ تشخيص إصابته بهذا المرض عن عمر ٢٨ سنة. ترعرع الشاب في عائلة يصفها بالـ”طبيعيّة”، يحب الرياضة وخاصةً التزلج وكرة القدم. ويقول: “كانت طفولتي جميلة في عائلة يُمكن القول انها ميسورة. كنت تلميذاً ناجحاً وأحب المنافسة في طبعي. أنا شخص يحب أن يتخطى ذاته وأن يُجيد قيام الأمور. أنا قاسٍ جداً تجاه نفسي.”حصل على الباكالوريا وانضم بعدها الى المعهد العالي للتجارة عن عمر ٢٠ سنة. انضم بعدها الى شركة استشارات وسافر الى أستراليا لفترة سنتَين قبل العودة الى فرنسا.

باختصار، بدأت حياة الرشد، لهذا الشاب الطموح والراغب بالتميزّ، ببشائر جيدة فبدا أن كلّ شيء يبتسم له. لكنه كان يعيش، باعترافه، حياة سريعة فيها الكثير من التعب والجهد. “كنت أعمل من الساعة التاسعة صباحاً حتى الحادية عشر ليلاً. كنت أمارس الكثير من الرياضة في عطلة نهاية الأسبوع، وأخرج مع أصدقائي… كنت أريد النجاح في كلّ شيء.” أتت الأعراض الأولى للمرض والتشخيص بعدها عن عمر ٢٨ سنة لتهز هذه الحياة اللامعة. “كان ذلك بالنسبة لي كناقوس الخطر. انتبه، يمكنك القيام بأمور كثيرة في آن لكنك لا تستفيد فعلاً من الحياة.”

“سمح لي التشخيص بالتوقف والتفكير في أمور كثيرة.” وفي خضم ذلك، رحل الشاب الى مدينة مانريز ليشارك في رياضة روحيّة في مركز لليسوعيين. ويقول: “استخلصتُ ثلاثة دروس:تعلم قبول الضعف، عيش كلّ يوم بشكل كامل دون أن يعني ذلك الخضوع للمتعة ورؤية الجمال الكامن في كلّ شيء”. فتحت له هذه المبادئ عينَيه ما سمح له برؤية المرض بعينَين جديدتَين.

© Nicolas Campos

 

تغيّرت في الواقع حياته اليوميّة الى حدّ كبير إذ تترنح بين فترات “عاديّة” و”هجمات”. ويقول: “غالباً ما نربط بين هذا المرض وإعاقة كبيرة ومرئيّة لكن هناك أيضاً الكثير من العوارض غير المرئيّة التي قد تدخل في اطار المحرمات أحياناً مثل اضطرابات المثانة والعضلة العاصرة، التي قد تكون مؤلمة على المستوي اليومي.” يبتسم. “من الصعب الحديث عن هذا كلّه خاصةً عندما يكون المرء شاب في مقتبل العمر. وهناك أيضاً مشاكل على مستوى التركيز وتعب. ويصعب تخيّل هذا التعب عندما لم نختبر ولا حتى شيء قريب له في السابق.”

وعلى الرغم من أن البحوث الطبيّة توصلت الى علاجات قادرة على إبطاء تطوّر المرض إلا أن المستقبل يبقى غير أكيد. “إنه مرض في تطوّر دائم. وبعد كلّ هجمة، تظهر أعراض دائمة. ما نخشاه هو أن تأتي الإعاقة لتُضاف الى الأعراض فأوّل ما نفكر به عند الحديث عن التصلب اللويحي هو الكرسي المتحرك.”

على ضوء كلّ ذلك، أعطى نيكولا لحياته توجهاً جديداً. “أعطاني المرض نظرة مختلفة حول طريقة اتخاذ قراراتي المهنيّة والشخصيّة. أدركت ان نمط الحياة الغربي يستند الى نموذج الانسان الخارق القوي القادر على امتصاص كلّ الضغط والإجهاد والعائش حياة سريعة جنونيّة.” عاد اليوم الى أستراليا لكنه غيّر عمله فهو يهتم اليوم باستراتيجيّة شركة تأمين. قد يكون هذا العمل أقل أهميّة على المستوى الاجتماعي لكنه يؤمن له حياة أكثر توازناً. ويقول: “كان عليّ اتخاذ مثل هكذا قرار حتى دون المرض.”

تجربة الضعف

© Nicolas Campos
Alice et Nicolas.

 

يعشق الترياتلون ويتمرن عشرين ساعة في الأسبوع وهو تأهل حتى للمشاركة في بطولة العالم ٢٠١٩ التي تُنظم في نيس في ٧ و٨ سبتمبر المقبل. “يساعدني ذلك على التفكير في أمور أخرى ويطمئنني. في المكتب، قليلون هم الذي يعرفون انني مصاب بالتصلب اللويحي. من خلال هذا المرض، اتقبل كون الآخر يعيش صعوبات، يفتح لي ذلك عينَي على الضعف والهشاشة ويعطني قدرة إضافيّة على التقبل. عندما يبلغ المرء ٢٥ سنة ويكون في صحة جيدة ويجني الأموال، لا يقيس ذلك كله.”

كما وعنده مشروع مهم جداً لسبتمبر المقبل أيضاً، فهو سيتزوج من أليس. “من حسن حظي أنها هنا. عندها إجابات رائعة للمرض خاصةً واننا نطرح على أنفسنا الكثير من الأسئلة:هل نحتاج الى بيت أرضي؟ هل يمكننا انجاب الأولاد؟ هل نريد ذلك؟ يغيّر المرض الشريكَين لكننا نتعايش معه دون أن نجعله هاجسنا اليومي وعنوان معركتنا. يجبرنا ذلك على التواصل وعلى اختبار الضعف.”

 

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار دينية احتماعية

وراء كواليس صناعة شموع لورد

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام: –      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً.  –      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية.  –      يتصفح قراؤنا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين…)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

قناة “شيف إكسترا أوردينير” على اليوتيوب تربط فن الطهو بذوي الاحتياجات الخاصة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام: –      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً.  –      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية.  –      يتصفح قراؤنا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين…)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذبح، والأسقف يأمر بحرقه فورًا

ألقي القبض على كاهن وامرأتين في أبرشيّة نيو أورلينز، بتهمة الفحش بعد اكتشاف الأخير يصوّر فيديو إباحيًّا على مذبح كنيسة الرعيّة.ألقت الشرطة القبض على الأب ترافيس كلارك (37 عامًا)، راعي كنيسة القديسين بطرس وبولس في بيرل ريفر-لويزيانا، وميندي ديكسون (41 عامًا) وميليسا تشينغ (23 عامًا) في 30 أيلول 2020.وكان سكان محليّون قد أخبروا الشرطة أنهم…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

ألقي القبض على كاهن وامرأتين في أبرشيّة نيو أورلينز، بتهمة الفحش بعد اكتشاف الأخير يصوّر فيديو إباحيًّا على مذبح كنيسة الرعيّة.

ألقت الشرطة القبض على الأب ترافيس كلارك (37 عامًا)، راعي كنيسة القديسين بطرس وبولس في بيرل ريفر-لويزيانا، وميندي ديكسون (41 عامًا) وميليسا تشينغ (23 عامًا) في 30 أيلول 2020.

وكان سكان محليّون قد أخبروا الشرطة أنهم لاحظوا أن الأضواء مشتعلة في كنيسة الرعيّة، وشاهدوا ثلاثة أشخاص يمارسون الجنس على المذبح حيث استُخدمت تقنيّات الإضاءة المسرحيّة، وفق ما أفادت التقارير.

وأعلنت أبرشيّة نيو أورلينز إلقاء القبض على كلارك في اليوم التالي (1 تشرين الأوّل 2020) ومنعه من الخدمة الكهنوتيّة.

في البداية، لم تُقدَّم أي تفاصيل عن سبب منعه من ممارسة كهنوته، ما عدا تأكيد عدم تورّطه في قضايا متعلّقة بالقاصرين، ولم يتمّ الكشف عن التفاصيل حتى 8 تشرين الأوّل 2020 بعد نشرها في السجلات العامة.

وكانت ميندي ديكسون، ممثّلة إباحيّة، قد أعلنت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنها متوجّهة إلى نيو أورلينز من أجل “تدنيس بيت الله” مع إحدى زميلاتها، يُفترض أنها تشينغ، وفق موقع “نولا.كوم”.

إلى ذلك، اعتبرت الشرطة أن العلاقة الجنسيّة حصلت بالتراضي، ولم توجّه أي اتهامات متعلّقة بالاعتداء الجنسي إلى الأطراف الثلاثة، بل وجّهت إليهم تهمة الفحش لأن الفعل الجنسي كان مرئيًّا عبر النافذة.

من المتوقّع أن يواجه كلارك عقوبات كنسيّة بسبب انتهاكه العفّة وتدنيس المذبح، ما يشكّل جريمة بموجب المادة 1376 من قانون العقوبات الكنسيّة الذي ينصّ على “أن الشخص الذي يدنّس رمزًا مقدّسًا ثابتًا أو متحرّكًا ينال العقاب العادل”.

وكان كلارك قد رُسم كاهنًا في العام 2013 وأصبح راعي كنيسة القديسين مار بطرس وبولس في العام 2019، وعُيّن مؤخّرًا في ثانوية البابا يوحنا بولس الثاني في لويزيانا ليحلّ محلّ الأب بول واتينيي الذي مُنع من الخدمة الكهنوتيّة بعد اعترافه بالاعتداء على قاصر في العام 2013.

في الموازاة، علّق رئيس أساقفة نيو أورلينز غريغوري أيموند على الحادثة المشينة، في بيان صادر في 1 تشرين الأوّل 2020، قائلًا: “إن الحالتين مقلقتان جدًّا بالنسبة إليّ. عندما لا يعيش الكاهن دعوته بإخلاص، فإنه يعاني من العواقب الوخيمة، وعليّ إبلاغ أبناء الرعيّة والأهالي والجميع بذلك”.

ودعا إلى الصلاة من أجل جميع المتضرّرين، ولا سيّما الرعايا والمدارس التي خدم الكاهنان فيها.

إلى ذلك، احتفل أيموند بالقداس الإلهي للتكفير عن الأفعال المشينة وإعادة تكريس المذبح في كنيسة القديسين مار بطرس وبولس بعد فعل التدنيس.

تزامنًا، دعا أحد الكهنة عبر تويتر الكاثوليك إلى الصلاة من أجل “تعزية قلب يسوع”.

في المقابل، أُطلق سراح كلارك وديكسون وتشينغ مقابل كفالة.







إقرأ أيضاً

الكاهن الحرامي وسرقة الخمسين دولار



Continue Reading
error: Content is protected !!