المطران عودة معلّقًا على تحويل آيا صوفيا إلى مسجد: “محو الآثار المسيحية لا يمحو المسيحية التي لن تغلبها قوى الظلام والتعصب” - Lebanon news - أخبار لبنان
Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار دينية احتماعية

المطران عودة معلّقًا على تحويل آيا صوفيا إلى مسجد: “محو الآثار المسيحية لا يمحو المسيحية التي لن تغلبها قوى الظلام والتعصب”

تناول متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة في خلال عظة قداس الأحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت مسألة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، مؤكدًا أن “إنكار التاريخ ليس بطولة، ومحو الآثار المسيحية لا يمحو المسيحية التي لن تغلبها قوى الظلام والتعصب”. وقال عودة: “ليس مؤمنًا من يقفل الكنائس، حتى ولو ظهر كذلك…

Published

on

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب
تناول متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة في خلال عظة قداس الأحد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في بيروت مسألة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، مؤكدًا أن “إنكار التاريخ ليس بطولة، ومحو الآثار المسيحية لا يمحو المسيحية التي لن تغلبها قوى الظلام والتعصب”.

وقال عودة: “ليس مؤمنًا من يقفل الكنائس، حتى ولو ظهر كذلك في نظر جزء من أبناء جنسه”، مشدّدًا على “أن طمس معالم تاريخ الإخوة ليس بطولة، بل إجرام ومحاولة اغتيال فاشلة، لأن التاريخ لا يطمس وفي الوقت نفسه لا يرحم”.

إليكم ما جاء في عظة المطران عودة:

“أحبّائي، نعيّد اليوم لآباء المجمع المسكوني الرابع الذي انعقد في مدينة خلقيدونيا (في القسم الشرقي من تركيا الحالية). أهمية هذا المجمع المقدس أنه وضع حدًّا للقائلين بأن للرب يسوع طبيعة واحدة إلهية فقط، وأن هذه الطبيعة ابتلعت الطبيعة البشرية في التجسد.

وضع المجمع الرابع تحديدًا عقائديًا يقول: إن المسيح هو نفسه تام في الألوهة وتام في البشرية، إله حق وإنسان حق. إنه مساوٍ للآب في الألوهة ومساوٍ لنا في البشرية، شبيه بنا في كل شيء ما خلا الخطيئة. قبل كل الدهور ولد من الآب بحسب الألوهة، وفي الأيام الأخيرة هو نفسه، لأجلنا ولأجل خلاصنا، ولد من مريم العذراء والدة الإله، بحسب البشرية. واحد هو، وهو نفسه المسيح، ابن الله، الرب، الذي يجب الاعتراف به في طبيعتين متحدتين من دون اختلاط ولا تحوّل ولا انقسام ولا انفصال. وهو لم ينقسم ولم ينفصل إلى شخصين، بل واحد هو، وهو نفسه الابن الوحيد، الإله الكلمة، الرب يسوع المسيح.

أكد هذا المجمع المقدس أن المسيح يحوي طبيعتين كاملتين: إلهية وبشرية، إنه إله أزلي مساوٍ للآب في الأزلية، وفي الوقت نفسه مولود من مريم العذراء. لقاء الطبيعتين في المسيح يسوع يجعل خلاص الإنسان متاحًا لكل من يتحد بالمسيح، لأن المسيح هو الطريق والحق والحياة بالنسبة إلينا، والحق لا يخفى ولا يغلب.

سمعنا في إنجيل اليوم: لا يمكن أن تخفى مدينة واقعة على جبل، ولا يوقد سراج ويوضع تحت المكيال، لكن على المنارة ليضيء لجميع الذين في البيت. إلا أن بعض قادة هذا العالم يحبّون الظلام أكثر من النور، ويرغبون في أن تبقى شعوبهم سائرة في الظلمة وظلال الموت حتى لا يخرجوا إلى النور، فيعرفوا الحقيقة وينالوا الحكمة الإلهية التي تحرّرهم من العبودية المرّة.

إخوتي الأحبّة، إن كنيستنا المقدسة تعترف بسبعة مجامع مسكونية، اجتمعت كلها في مناطق من آسيا الصغرى، تركيا الحالية: نيقيا، القسطنطينية، أفسس، خلقيدونيا. تم تحديد إيماننا المسيحي عقائديًّا في تلك البقعة من الأرض، وانتشر إلى كل المسكونة. في تلك المنطقة، اعترف بالمسيح إلهًا حقًّا. هناك كان مهد الأرثوذكسية، أي الإيمان القويم. آسيا الصغرى، لم تكن فقط مركزًا للإيمان القويم، بل كانت أيضًا مركزًا بالغ الأهمية للفن المعماري، ولاسيّما على عهد الإمبراطور يوستينيانوس الذي لم يقبل بدعوة مهندسين من مدينة الفنون روما، إنما كلف مهندسين وطنيين لبناء أشهر كنائس تلك الحقبة، وكل الحقبات التالية، أعني كنيسة الحكمة الإلهيّة “آيا صوفيا”. يقول المؤرخون إن الإمبراطور يوستينيانوس، لشدة جمال الكنيسة، لم يطلق عليها اسم أي من القديسين، بل دعاها “الحكمة الإلهية”.

نرتل في يوم الفصح المجيد: أيها المسيح الفصح الأجل الأمثل، يا حكمة الله وكلمته وقوته، أنعم علينا بأن نساهمك بأوفر حقيقة، في نهار ملكك الذي لا يغرب أبدًا. إذًا، المسيح يسوع إلهنا هو الحكمة الإلهية التي يذخر الكتاب المقدس في الحديث عنها، وقد وضعت من أجلها أسفار عدة دعيت الأسفار الحكمية.

نقرأ في سفر الحكمة: الحكمة بهاء كلها، وبهاؤها لا يبهت (6: 12). هذا ما عاشه آباؤنا، ونعيشه في المسيحية. مرت على المسيحية قرون من الاضطهادات والتنكيلات ومحاولات طمس الحقيقة الإلهية، لكن هذه الحقيقة لم تبهت ولم تتأثر، بل هي موجودة حتى يومنا هذا، ومسنودة ومبنية على صخرة الإيمان القويم، على مخلصها يسوع المسيح. كل من حاول النيل من المؤمنين عبر التاريخ، نال جزاءه من لدن الله، إذ إننا قوم نتكل على الرب وعلى قضائه العادل، ولسنا من دعاة العنف وحمل الأسلحة.

يقول سفر الحكمة: اسمعوا أيها الملوك وتعقلوا. أصغوا أيها المتسلطون على الجماهير، أيها المفتخرون بكثرة الخاضعين لكم من الأمم: جبروتكم من الرب، ومن العلي سلطانكم. وهو سيفحص أعمالكم ونياتكم، فما أنتم إلا حكامه في خدمته، فإذا لم تحكموا بالعدل وتعملوا بأحكام الشريعة وتسيروا حسب مشيئته، فسينزل عليكم بغتة عقابًا شديدًا… الذي هو رب الجميع لا يخاف أحدًا ولا يهاب عظمة أحد… إليكم، إذًا، أيها الملوك أوجه كلامي، لتتعلموا الحكمة فلا تضلوا (6: 9-1). فهل من له أذنان للسمع لكي يسمع؟

الأسبوع الماضي، غرز سيف في ظهر إعلان الأزهر للمواطنة والعيش المشترك وفي قلب وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك التي تم توقيعها في أبو ظبي العام الفائت. تقول هذه الوثيقة إن الإيمان يحمل المؤمن على أن يرى في الآخر أخًا له، عليه أن يؤازره ويحبّه. هذه الوثيقة دعت صناع السياسات الدولية باسم الأخوة التي أرهقتها سياسات التعصب والتفرقة التي تعبث بمصائر الشعوب ومقدراتهم، وأنظمة التربح الأعمى، والتوجهات الأيديولوجية البغيضة، إلى العمل جدّيًا على نشر ثقافة التسامح والتعايش والسلام، فأين التسامح والتعايش والسلام في ما حدث بكنيسة الحكمة الإلهية؟

خلق الله البشر متساوين، لا فضل للواحد على الآخر، لذلك إن احترام الآخر وقبوله هما من الحقوق والواجبات المقدسة، وكل من ينقضهما يكون مجرمًا في حق البشرية ككل. غريب جدًا أننا مقسومون، في القرن الحادي والعشرين، بين من يدعون إلى الأخوة والتسامح، وبين من يغتالون الإخوة ويبثون التفرقة والحقد. هل يعقل أن ثمة من يكره السلام ويعبث بمقدسات الآخرين وفي الوقت نفسه يعلن افتتاح بيت صلاة لإله السلام؟ الكنيسة مكان يرفع فيه المؤمنون قلوبهم إلى الله، يسبحونه ويمجدونه ويشكرونه على كل شيء. ما الضير في ذلك؟ وهل إذا حوّلت إلى مسجد يسبح الله بطريقة أفضل؟

العالم اليوم، ما عدا بعض الشواذ، يبشر بالأخوة والتسامح والانفتاح وبالتنوع والتعدد والاعتراف المتبادل كما جاء في إعلان الأزهر، فكيف يفسر تحويل متحف كان كنيسة إلى مسجد، في بلد كان يتغنى بعلمانيّته؟ وفي زمن، أحوج ما يكون الإنسان فيه إلى طي صفحات الطغيان والحروب السوداء، ونسيان الأحقاد والعمل على إرساء روح السلام في العالم، والأخوة بين الشعوب. الدين ليس أداة يستعملها السياسيون لأغراضهم، وبيوت الله أماكن للعبادة لا للشعبوية وبناء الأمجاد.

يا أحبّة، كنيستنا هي كنيسة آبائيّة، وقد علمنا الآباء القديسون أن نبني على تعب من سبقونا، لا أن نهدم بناءهم ونبني غيره. هكذا البشرية أيضًا، لا تستطيع أن تتطور إن بقينا نهدم التاريخ لنصنع غيره. التاريخ تراكم حقبات، ومن ينكر من سبقه سينكره من يخلفه. إن طمس معالم تاريخ الإخوة ليس بطولة، بل إجرام ومحاولة اغتيال فاشلة، لأن التاريخ لا يطمس وفي الوقت نفسه لا يرحم. التاريخ يفضح المجرمين ولو بعد قرون. تذكروا مكتبة بغداد التي لم ينسَ الناس على مر العصور أنها كانت تحفة فريدة، بينما نسوا الذي ظن أنه بطل وأحرقها، لكنهم يدينون فعلته في كل يوم ومناسبة.

الشعبية السياسية والدينية لا تبنى على أنقاض الكنائس وتغيير ملامحها وإخفاء أيقوناتها. الأيقونات لا تختفي لأن كل مؤمن هو أيقونة بذاته، إذ خلقه الله على صورته ومثاله، والهياكل لا تنقض لأن كل مؤمن هو هيكل للروح القدس (1 كو 6: 19). ليس مؤمنًا من يقفل الكنائس، حتى ولو ظهر كذلك في نظر جزء من أبناء جنسه. شتان بين الإيمان المنفتح على كل آخر، وبين التزمّت والتشدّد الذي يعمي البصر والبصيرة ولا يعود صاحبه يرى أحدًا سوى نفسه.

كنيسة الحكمة الإلهية شمخت عبر العصور، رغم احتراقها مرات عدة، وتعرضها للزلازل تارة وتغيير وجهة استعمالها طورًا، لكنها ستبقى شامخة لأنها تحفة دينية فنية شاهدة على عصرها، الأمر الذي لن يستطيع أحد تغييره أو إنكاره. إنكار التاريخ ليس بطولة، ومحو الآثار المسيحية لا يمحو المسيحية التي لن تغلبها قوى الظلام والتعصب.

يقول الرسول بولس في رسالته إلى العبرانيين: لأن ليس لنا هنا مدينة باقية، لكننا نطلب العتيدة (عب 13: 14). هم المسيحي الأوحد هو ألا يخسر الملكوت. كل الأشياء والمناصب على هذه الأرض زائلة، لكن إيماننا ورجاءنا بالله السرمدي عظيمان، وهو ما عبّر عنه النبي داود في سفر المزامير قائلًا: الله حماية لنا وعزة، ونصير عظيم في الضيق. فلا نخاف وإن تزحزحت الأرض، ومالت الجبال إلى قلب البحار، وتدفقت مياهها وجاشت، وارتعشت من ارتفاعها الجبال. جداول النهر تفرح مدينة الله، مساكن العلي المقدسة. الله في داخلها فلن تتزعزع. ينصرها ما طلع الصبح. تضج الأمم وتتزعزع الممالك، وعلى صوت الله تموج الأرض (مز 46: 1-7).

أخيرًا، نقول مع يشوع بن سيراخ إن رأس الحكمة وكمالها وتاجها وأصلها هي مخافة الرب (سي 1: 14-20). نحن نخاف الرب ونؤمن به وبحكمته ومشيئته، لذلك لن نتزعزع أبدًا. أما الذين يظنون أنهم يستطيعون أن يغلبوا المتوكلين على الرب، فهم واهمون لأن المؤمن المتوكل على الله يصرخ بلسان النبي داود: بالرب احتميت، فكيف تقولون لي: أهرب إلى الجبال كالعصفور؟ لأن الأشرار يحنون القسي ويسددون سهامهم في الظلام ليرموا كل مستقيم القلب… الرب في هيكله المقدس، الرب في السماء عرشه، عيناه تبصران بني البشر… (مز 11).

دعائي أن يشدّدنا الرب في كل امتحان إيمان يواجهنا، وأن نبقى صامدين في وجه الرياح العاصفة، لأن الحق لا يموت، والحق هو المسيح ابن الله وكلمته وحكمته”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار دينية احتماعية

هل يمكننا جميعا ان نصلي هذه الصلاة؟؟؟؟ صلاة محبة الفقراء

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام: –      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً.  –      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية.  –      يتصفح قراؤنا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين…)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

إن كنا نملك العطايا فذلك لكي نكون بدورنا عطايا للآخرين

بمناسبة اليوم العالمي الرابع للفقراء ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح الأحد القداس الإلهي في بازيليك القديس بطرس، وللمناسبة ألقى الأب الاقدس عظة قال فيها إن المثل الذي سمعناه لديه بداية ومحور ونهاية، ينيرون بداية ومحور ونهاية حياتنا.تابع البابا يقول البداية. يبدأ كلُّ شيء بخير كبير: رب البيت لا يحتفظ بثروته لنفسه، بل يعطيها لعبيده، أَحَدَهُم…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

بمناسبة اليوم العالمي الرابع للفقراء ترأس قداسة البابا فرنسيس صباح الأحد القداس الإلهي في بازيليك القديس بطرس، وللمناسبة ألقى الأب الاقدس عظة قال فيها إن المثل الذي سمعناه لديه بداية ومحور ونهاية، ينيرون بداية ومحور ونهاية حياتنا.

تابع البابا يقول البداية. يبدأ كلُّ شيء بخير كبير: رب البيت لا يحتفظ بثروته لنفسه، بل يعطيها لعبيده، أَحَدَهُم خَمسَ وَزَنات، وَالثّانِيَ وَزنَتَين، وَالآخَرَ وَزنَةً واحِدَة، كُلًّا مِنهُم عَلى قَدرِ طاقَتِهِ. كانت كلُّ وزنة تساوي أجرة خمس وعشرين سنة تقريبًا وكان ذلك خير وفير يكفي للحياة بأسرها. هذه هي البداية، وبالنسبة لنا أيضًا كلُّ شيء يبدأ بنعمة الله الذي هو أب وقد وضع بين أيدينا خيورًا كثيرة إذ أوكل إلى كلِّ فرد منا وزنات مختلفة. نحن نحمل ثروة كبيرة لا تتعلّق بعدد الأمور التي نملكها وإنما بما نحن عليه: أي الحياة التي نلناها والخير الموجود في داخلنا والجمال الذي لا يمكن لشيء أن يقمعه والذي منحنا الله إياه لأننا على صورته وكل فرد منا هو ثمين في عينيه وفريد ولا بديل له في التاريخ!

أضاف الأب الأقدس يقول كم من المهمِّ أن نتذكّر هذا الأمر: كثيرًا عندما ننظر إلى حياتنا نرى فقط ما ينقصنا، فنستسلم عندها لتجربة الـ “حبذا لو!…”، حبذا لو كان لدي ذلك العمل، حبذا لو كنت أملك ذلك البيت، حبذا لو كان لدي المال والنجاح، حبذا لو لم يكن لدي تلك المشاكلة، حبذا لو كان هناك أشخاص أفضل من حولي!… إن وهم الـ “حبذا لو” يمنعنا من رؤية الخير ويجعلنا ننسى الوزنات التي نملكها. لكنَّ الله قد أوكلها إلينا لأنّه يعرف كلُّ فرد منا ويعرف ما نحن قادرون على فعله؛ هو يثق بنا بالرغم من ضعفنا وهشاشتنا. هو يثق أيضًا بذلك العبد الذي سيخفي الوزنة: ويأمل، بالرغم من مخاوفه، أنّ يستعمل هو أيضًا بشكل جيّد الوزنة التي نالها. إن الله يطلب منا أن نجتهد في الوقت الحاضر بدون حنين للماضي وإنما في الانتظار العامل لعودته.

تابع الحبر الأعظم يقول نصل إلى محور المثل: إنه عمل العبيد، أي الخدمة. الخدمة هي أيضًا عملنا ذلك الذي يجعل وزناتنا تُثمر ويعطي معنى للحياة: في الواقع إن الذي لا يحيا ليخدم لا يصلح للحياة. لكن ما هو أسلوب الخدمة؟ إن العبيد الصالحين بحسب الإنجيل هم الذين يخاطرون. ليسوا مُتحسِّبين وحذرين، ولا يحتفظون بما نالوه بل يتاجرون به. لأن الخير إذا لم يُستَثمَر يضيع؛ ولأن عظمة حياتنا لا تتعلّق بما ندَّخِره وإنما بالثمار التي نحملها. كم من الأشخاص يقضون حياتهم فقط في التجميع والتكديس ويفكّرون في أن تكون حياتهم جيّدة أكثر من أن يصنعوا الخير. ولكن كم هي فارغة تلك الحياة التي تتبع الاحتياجات بدون أن تنظر إلى من هو معوز وفي حاجة! إن كنا نملك العطايا فذلك لكي نكون بدورنا عطايا للآخرين.

أضاف الأب الأقدس يقول تجدر الإشارة إلى أن العبدين اللذين استثمرا وخاطرا دُعيا أربع مرات بصفة “أمين”، فبالنسبة للإنجيل لا وجود للأمانة بدون المخاطرة. أن نكون أمناء لله يعني أن نبذل حياتنا في سبيل الآخرين وأن نسمح للخدمة بأن تقلب مخططاتنا ومشاريعنا. إنّه لأمر محزن أن يكون المسيحي في موقف الدفاع فقط، ومتمسّك فقط بالحفاظ على الشريعة واحترام الوصايا. هذا الأمر لا يكفي، لأن الأمانة ليسوع ليست فقط عدم ارتكاب الأخطاء. هكذا فكّر العبد الكسلان في المثل: إذ كان يفتقد لحس المبادرة والإبداع اختبأ خلف خوف بدون فائدة ودفن الوزنة التي نالها في الأرض. وبالتالي وصفه ربّ البيت بالـ “شرّير”، علمًا أنّه لم يقم بأي تصرّف شرّير! نعم ولكنّه لم يقم أيضًا بأي تصرّف صالح، وفضّل أن يخطئ بالإهمال بدلاً من أن يخاطر ويخطئ. لم يكن أمينًا لله الذي يحب أن يبذل نفسه في سبيل الآخرين وسبب له الإساءة الأسوأ: أعاد إليه العطايا التي نالها. لكن الرب يدعونا لكي نخاطر بسخاء ونتغلّب على الخوف بشجاعة الحب ونتخطّى الخمول والكسل الذي يُصبح تواطئًا ومشاركة في الجريمة. ولذلك في زمن الشك والهشاشة هذا لا نضيِّعَنَّ حياتنا بالتفكير في أنفسنا فقط، ولا نوهمنَّ أنفسنا قائلين: “هناك سلام وأمان!”. يدعونا القديس بولس لكي ننظر إلى الواقع وجهًا لوجه ولكي لا نسمح للامبالاة أن تعدينا.

تابع البابا فرنسيس يقول كيف نخدم إذًا بحسب رغبة الله؟ يشرح رب البيت ذلك للعبد الخائن: “كانَ عَلَيكَ أَن تَضَعَ مالي عِندَ أَصحابِ المَصارِف، وَكُنتُ في عَودَتي أَستَرِدُّ مالي مَعَ الفائِدَة”. من هم بالنسبة لنا أصحاب المصارف القادرين على أن يؤمِّنوا لنا فائدة دائمة؟ إنهم الفقراء: هم يضمنون لنا إيرادًا أبديًّا ويسمحون لنا منذ الآن أن نغتني بالمحبة. إن سفر الأمثال يمدح امرأة عاملةً في المحبة، تفوق قيمتها اللآلِئُّ: وبالتالي علينا أن نتشبّه بهذه المرأة التي يقول عنها النص إنها “تَبسُطُ كَفَّيهَا لِلفَقِيرِ، وَتَمُدُّ يَدَيهَا إِلَى المِسكِينِ”. مُدَّ يدك إلى المحتاج، بدلاً من أن تطالب بما ينقصك: فتُضاعف هكذا المواهب التي نلتها.

أضاف الحبر الأعظم يقول نصل هكذا إلى نهاية المثل: هناك من سيُعطى فَيَفيض وَمَن سيضيّع حياته ويبقى فقيرًا. في نهاية الحياة ستظهر الحقيقة: سيغيب إدعاء العالم الذي وبحسبه يعطي النجاح والسلطة والمال المعنى للحياة، بينما سيظهر الحب الذي منحناه للآخرين على أنّه الغنى الحقيقي. يكتب أحد آباء الكنيسة العظام: “هكذا يحدث في الحياة: بعد أن يأتي الموت وينتهي العرض، يخلع الجميع أقنعة الغنى والفقر ويتركون هذا العالم. ويتم الحكم عليهم فقط على أساس أعمالهم، بعضهم أغنياء حقًّا، وبعضهم فقراء”. وبالتالي إذا كنّا لا نريد أن نحيا بفقر، لنطلب نعمة أن نرى يسوع في الفقراء وأن نخدم يسوع في الفقراء.

وختم البابا فرنسيس عظته بالقول أرغب في أن أشكر العديد من خدام الله الأمناء الذين لا يجعلون الأشخاص يتحدّثون عنهم ولكنّهم يعيشون هذه الشهادة. أفكّر على سبيل المثال بالأب روبيرتو ملغيزيني. هذا الكاهن لم يكن يقدّم نظريات؛ وإنما كان يرى ببساطة يسوع في الفقراء ومعنى الحياة في الخدمة. كان يمسح الدموع بوداعة باسم الله الذي يعزّي. كانت الصلاة بداية يومه لكي يقبل نعمة الله، والمحبة محور يومه لكي يجعل الحب الذي ناله يثمر، وختامه شهادة صافية للإنجيل. لقد فهم أنّه عليه أن يمدَّ يده للعديد من الفقراء الذين كان يلتقي بهم يوميًّا، لأنّه كان يرى يسوع في كلِّ واحد منهم. لنطلب نعمة ألا نكون مسيحيي كلمات وإنما أفعال لكي نُثمر كما يريد يسوع.

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

كيف نوقظ الوعي الموسيقي لدى أطفالنا؟

يتشكّل إحساس الطفل الفني منذ نعومة أظفاره، وبالتالي مساعدة طفلنا على تذوّق الموسيقى ليس بالأمر الصعب إذا ما قمنا به بالطريقة المناسبة.تقدّم ماري-بيار بيكو، وهي أم وعازفة أرغن ومعلّمة موسيقى، بعض النصائح للأهل ليتمكنوا من نقل شغفهم بالموسيقى إلى أولادهم.كيف نجعل طفلنا يكتشف الجمال من خلال الموسيقى؟علينا إشراك عاطفة الطفل ومشاعره. فإذا أردتم أن تأخذوا…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

يتشكّل إحساس الطفل الفني منذ نعومة أظفاره، وبالتالي مساعدة طفلنا على تذوّق الموسيقى ليس بالأمر الصعب إذا ما قمنا به بالطريقة المناسبة.

تقدّم ماري-بيار بيكو، وهي أم وعازفة أرغن ومعلّمة موسيقى، بعض النصائح للأهل ليتمكنوا من نقل شغفهم بالموسيقى إلى أولادهم.

كيف نجعل طفلنا يكتشف الجمال من خلال الموسيقى؟

علينا إشراك عاطفة الطفل ومشاعره. فإذا أردتم أن تأخذوا طفلكم لحضور حفلة موسيقية، اصطحبوا صديقه المفضّل أيضًا! أشرحوا له عن حبّكم لموسيقى معيّنة وأخبروه بما يذكركم المقطع الموسيقي المفضّل لديكم. فعلى سبيل المثال، يعيد جوهان باشلبل الباس في مقطوعاته التي تعكس بالتالي الثبات والإصرار، وأنا أرى أن هذه الموسيقى هي صورة لإصرار الإنسان. كما عليكم أن تشرحوا لطفلكم عن سبب عدم إعجابكم بنوع معيّن آخر من الموسيقى. وافعلوا الشيء نفسه في الرسم وأمام اللوحات الفنية حيث عليكم أن تقولوا لطفلكم مثلًا أنكم تحبون ألوانها ولكنّكم لا تفهمون معناها.

بأي نوع من الموسيقى نبدأ؟

علينا اقتراح جميع أنواع الموسيقى على أطفالنا. فقد نأخذهم مثلًا إلى اختبارات المدارس الموسيقية، أو الحفلات الموسيقية الخاصة بعيد الميلاد، أو حتّى إلى الأوركسترا، حيث غالبًا ما نجد جمهورًا مناسبًا ونحظى بتصفيق كبير. فما يحصل داخل هذه الصالات هو المهم بالنسبة إلى الطفل الذي يقدر على إدراك جميع هذه الأحداث. عليكم إذًا أن تصطحبوا جميع أطفالكم، حتّى الصغار منهم الذين ما يزالون ينامون مع لعبتهم، إلى هذه الحفلات الموسيقية. ولا تنتظروا بلوغهم سنّ المراهقة، فالمراهقون كثيرو الانتقاد. أمّا فيما يخص أنواع الموسيقى، فكلّها جيّدة مثل الموسيقى الكلاسيكية أو حتى تنوعاتها مثل “البيتلز”.

وأخيرًا، علينا إعطاء أطفالنا فرصة اختبار المشاعر الموسيقية المكثفة. وعلى سبيل المثال، عندما كنت في سنّ الخامسة، سمعت غناء امرأة ترتدي ثوبًا باللون الأحمر القرمزي، ولا زلت أتذكر هذا الحدث حتى اليوم لأن هذه المرأة جعلتني أرغب بالدخول إلى عالم الموسيقيين. ولكن احذروا، فعليكم إعطاء جرعات صغيرة من الموسيقى لكي لا يفقد طفلكم رغبته. اتركوا لطفلكم حريّة اختيار الموسيقى التي تناسب ذوقه. فلن ينقص حبّ والداه له إذا ما لم يحب نوعًا معينًا من الموسيقى!

كيف نتعامل مع الطفل الذي يحب الموسيقى العصرية؟

عندما يكتشف طفلكم مغنيًا عصريًا، اسألوه عمّا إذا كان يعجبه، وإذا كان يعتبره ذكيًا، وعمّا إذا كان يرغب بالتعرّف إليه، فمن المهم أن نجعل الطفل يعبّر عن سبب حبّه لهذا المغني. كما يحقّ للأهل أن يعبّروا عن عدم إعجابهم بهذا المغني أو بموسيقاه من دون أن يصفوه بالرديء.

علينا أن نفهم أن المراهقين يبحثون دائمًا عن قدوة ليحتذوا بها، وهم بحاجة للمشاركة في مجموعة يتشارك أعضاؤها الأشياء التي يحبونها. فكلّما شعر المراهق بحريته باختيار الفنان الذي يريده، كلّما أسرع بالتخلّص من هذا الإعجاب. وانتبهوا من روح المعارضة، فإذا قلتم لهذا المراهق بأن فنّانه المفضّل سيء، سيتشبث برأيه. أعطوا إذًا أطفالكم حرية اختيار فنانيهم المفضلين ولكن في الوقت نفسه وجهوهم إلى أشخاص آخرين. بإمكاننا على سبيل المثال إسماعهم مغنين من عصرنا ليتمكنوا من خلق صلة وصل مع الموسيقى القديمة

يتغيّر ذوق الأطفال الموسيقي مع تغيّر سنهم، والنضج يتحكّم فيه. فلكلّ عمر ذوقه الخاص، لذا بإمكاننا أن نقول إن مرحلة “الذوق الموسيقي السيء” لدى الأطفال هو طريق لا بدّ من سلوكه.

هل يمكن للجميع الاستمتاع بالموسيقى؟

ليس من الضروري أن يكون المرء خبيرًا للاستمتاع بالموسيقى، بل يكفيه أن يتعلّم أن يحلم على إيقاع موسيقى معينة من دون التردّد بالبوح بما يجول في ذهنه، وبالتالي ترجمة هذا الشعور الموسيقى إلى كلام. من المهم أيضًا أن نجعل أطفالنا يتذوقون عرضًا موسيقيًا دون الآخر. فعلى سبيل المثال، لاحظ أطفالي أنهم قد يرقصون على أنغام عرض موسيقي معيّن، بينما لم يكن لعرض آخر لنفس الموسيقى أي تأثير عليهم!

ولكن قد يتطلّب بعض أنواع الموسيقى قليلًا من التفسير!

بالتأكيد. فالمنظور الذي نتذوق الموسيقى من خلاله، سواء كان فكريًا أو علميا، يولّد مشاعر موسيقية قوية. أهدتني والدتي ذات يوم سوناتًا لسيزار فرانك وقد استمعت إليه كثيرًا إلى أن أحببته. فقد تختلف بعض الألحان عن بعضها البعض من ناحية صعبة فهمها، ولكنها قد تنتج آثارًا تشبه التأثيرات الضوئية المستخدمة في اللوحات المائية…

ما هي نصيحتكم للأهل الذين يرغب أطفالهم بتعلّم العزف على آلة موسيقية ما؟

أهم شيء برأيي هو أن يتعلّم الطفل لدى معلّم إنساني جدًا، فتعلّم الموسيقى يشمل جزءًا عاطفيًا كبيرًا. فمثلًا، تسعى ابنتي التي تعزف على الكمان أن تعزف مقطوعتها تمامًا كما عزفها معلّمها أمامها، وذلك لأن لديها العديد من النقاط المشتركة معه. كما أن المعلّم الجيد هو الذي يريد تنمية تلاميذه، فإذا تلقى التلميذ الاحترام اللازم، سيشعر بالحريّة عند العزف على آلته. وفي الحقيقة، إنّ العزف الموسيقي هو إظهار نفسنا على طبيعتنا.

ولهذا السبب لا أتردد في التشديد على ضرورة اختيار المعلّم قبل الآلة الموسيقية حتى. فإذا لم يطوّر التلميذ علاقة متينة مع أستاذه، من الأفضل ألّا نصرّ عليه. وقد يكون المعلّم السيء “ضارًا” على المدى البعيد للطفل الذي يتمتّع بموهبة موسيقية حقيقية.







إقرأ أيضاً

كيف نعيد إحياء علاقتنا الزوجية بعد أن وصلنا إلى طريق مسدود؟





brother, sister, boy, girl, sad, comforts



إقرأ أيضاً

كيف توقظ التعاطف لدى أطفالك وتنمّيه؟



Continue Reading
error: Content is protected !!