حافظت على الجنين بعد الاغتصاب وهو اليوم كاهن يبشّر بالحياة - Lebanon news - أخبار لبنان

حافظت على الجنين بعد الاغتصاب وهو اليوم كاهن يبشّر بالحياة

حافظت على الجنين بعد الاغتصاب وهو اليوم كاهن يبشّر بالحياة

يقول الأب ألفار أنطونيو فيليز: “فخر أمي هو دفاعها عن الحياة”.

إن الأب فيليز هو من كولومبيا وهو كاهن مُرسل يخدم رعيتَين في الأرجنتين. قرر أن يكشف لوسيلة اعلاميّة كاثوليكيّة أرجنتينيّة عن قصته بعد اصدار قانون في العام ٢٠١٢ يسمح بالإجهاض في عدد من بلدان أمريكا اللاتينيّة.

“كانت أمي امرأة مؤمنة جداً وقديسة. كانت تقول انه وعلى الرغم من الظروف الرهيبة، كانت تحمل في بطنها أعجوبة حياة جديدة، حياة أعطاها اللّه اياها لا يمكن اجهاضها بفعل معتقداتها. كانت تقول انه ان اعطاها الله هذه الحياة فلا بد لها ان تكتشف سبب هذه الهديّة.”

تعرضت والدة الكاهن للاغتصاب عندما كانت تبلغ من العمر ٢٧ سنة على يد مجموعة من الزملاء في العمل بعد تخديرها خلال حفلة. أجبرتها عائلتها، لإخفاء الحمل، الزواج من رجل أرمل أصبح بعد فترة عنيف. أنجبت طفل منه أيضاً وأُجبرت على البقاء معه لسنوات لكنه، ومن أجل حماية أنطونيو، أرسلته للعيش مع جدته.”

ويُكمل الأب فيليز القصة:

“روت لي أمي ما حصل. قالت لي أن كثيرين طلبوا منها الإجهاض واقترح آخرون بيعي أو عرضي للتبني. قالت ان بعضهم كان مهتماً في حضانتي… كان اكتشاف ذلك كلّه بالنسبة لي صعب جداً. كان عمري حينها ١٠ سنوات.”

وفي يوم من الأيام، واجه أنطونيو الشاب اللّه:

“ذهبت الى الكنيسة لأشتكي لله وأسأله لما حصل ذلك معي. كنت أصرخ فأتى كاهن وقال لي انني أسأل السؤال الخطأ: “لا تسأل لماذا بل اسأل لأي غاية؟” وقال ان اللّه يدعوني الى تحقيق أمور رائعة بسبب وضعي هذا بالذات.”

قال الكاهن للشاب ان باستطاعته أن يكون أداة بين يدَي الرب ويتذكر الأب فيليز كيف أثر به هذا الحوار بالغ التأثير وكيف أصبح هذا الكاهن بمثابة أب له.

وبعد فترة، أصبح أنطونيو معلم تعليم مسيحي قبل أن يدخل الإكليريكيّة. واليوم، هذا الصبي الذي أتى الى هذا العالم نتيجة فعل رهيب وعنيف، هو كاهن سعيد يدافع عن الحياة.

leave a reply