Connect with us
[adrotate group="1"]

أخبار دينية احتماعية

رسالة الى الأهل بشأن خطف التلاميذ في لبنان

نشرت “الوكالة الوطنية للإعلام” تحقيقاً جاء فيه: “لما لبث خبر انتشار آفة المخدرات بين طلاب في بعض المدارس اللبنانية أن ترك رعبا بين الأهالي وخوفا من محاولة تجار المخدرات الوصول الى أبنائهم داخل مدارسهم، حتى جاءت الرسائل الصوتية التي انتشرت عبر تطبيقات التواصل الإجتماعي لسيدتين تتحدثان عن محاولة خطف تعرض لها أبناؤهما أمام مدرستهما في…

Published

on

رسالة الى الأهل بشأن خطف التلاميذ في لبنان

نشرت “الوكالة الوطنية للإعلام” تحقيقاً جاء فيه:

“لما لبث خبر انتشار آفة المخدرات بين طلاب في بعض المدارس اللبنانية أن ترك رعبا بين الأهالي وخوفا من محاولة تجار المخدرات الوصول الى أبنائهم داخل مدارسهم، حتى جاءت الرسائل الصوتية التي انتشرت عبر تطبيقات التواصل الإجتماعي لسيدتين تتحدثان عن محاولة خطف تعرض لها أبناؤهما أمام مدرستهما في منطقة فردان في بيروت، لتجعل ذوي الطلاب يعيشون حالا أخرى من الخوف والرعب على مصير اولادهم، وبخاصة أن تلك الأخبار ليست شائعات بل هي أخبار موثقة من قبل الجهات القضائية والأمنية.

وكما أصبح معلوما فالقصة بدأت عندما تلقت إحدى المحاميات التي تعمل في منسقية إتحاد لجان الاهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة، يتلقى أولادها علمهم في مدرسة في منطقة فردان، رسالتين لسيدتين ترويان ما حدث مع ابنائهما. وروت إحدى الأمهات ان ابنتها تعرضت لمحاولة خطف من قبل إمرأة مسنة حاولت وضع الفتاة داخل جلبابها بعد انتهاء الدوام الدراسي وقد ادى صراخ السيدة الى هروب المسنة. أما الرواية الثانية فجاءت على لسان والدة تلميذ قالت إن شخصا كان يستقل سيارة من نوع “جيب” سوداء زجاجها حاجب للرؤية، توقف امام ابنها الذي كانت تنتظره على مسافة قصيرة من المدرسة وطلب منه الصعود بغية إيصاله الى المنزل بحجة أن اهله اوصوه بذلك ولحسن الحظ ان الوالدة كانت تتحدث الى ابنها عبر الهاتف لتقول له بأن يلاقيها في مكان قريب. وقد ابلغت ادارة المدرسة التي اعلمت الأجهزة الأمنية بالأمر وطلبت منها اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة في محيط المدرسة. وبالفعل فقد باشرت شرطة بيروت وفصيلة الروشة تحقيقاتها وبدأت مشاهدة الكاميرات.

وأكدت أمينة سر إتحاد لجان الاهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة السيدة لما الطويل ما حصل ولا سيما أن هؤلاء الطلاب ليسوا اطفالا ورووا ما حصل معهم وقد قدم مدير المدرسة محضرا بذلك امام القوى الأمنية. ونقلت الطويل حادثة أخرى عندما روت إحدى الأمهات ان ابنها اراد دفع بدل مادي لسائق التاكسي الذي يقله الى المنزل وأعطاه خمسين ألف ليرة فرفض السائق وطلب منه رقم هاتفه ليعود هو ويتصل به مما دفع التلميذ حينها الى الطلب من السائق التوقف والنزول من السيارة. ودعت الأهل الى اخذ كل الحيطة والحذر عند توصيل او استلام اولادهم من المدرسة وتنبيهم بألا يتعاطوا مع أشخاص لا يعرفونهم، كذلك طلبت من ادارة المدارس التشدد في موضوع تسليم التلاميذ والتأكد من هويتهم وهذا ما تفعله غالبية المدارس اللبنانية.

وأشارت أمينة سر الإتحاد الى ضرورة التعاون بين المدرسة والشرطة البلدية التي من الممكن ان تلعب دورا في تنظيم السير امام المدارس لا سيما وان بعض العصابات تستغل موضوع الزحمة والفوضى امام المدارس وقت الانصراف، كذلك ضرورة وضع الكاميرات امام المدارس ، مشددة على أهمية الحماية الأمنية على مداخل المدارس ، ومشيرة إلى أهمية الساعات التي يمكن أن يضعها التلاميذ والتي تطلق نوعا من الإنذار في حال تعرض التلميذ لأي تهديد.

ولفتت الى وجود “أهداف عدة لهؤلاء الأشخاص الذين غالبا ما ينضون ضمن عصابات منظمة للاتجار بالبشر بهدف بيع الأعضاء أو طلب فدية مالية اذ ان تلك الأمور حصلت امام مدرسة معروفة لجهة قدرة العائلات المادية”. وذكرت الطويل بعدد من حالات الاختفاء بين حين وآخر لعشرات الأشخاص في مختلف المناطق اللبنانية، مشددة على “أهمية التوعية عبر وسائل الاعلام او وسائل التواصل الاجتماعي والتنسيق مع القوى الأمنية من قبل المدارس والتأكد من هوية السائقين الذين يقلون الطلاب”.

من جهتها لفتت الجهات الامنية المختصة الى انها باشرت بإجراء تحقيقاتها لمعرفة ملابسات القصة ولفتت الى انه ما من داع للهلع وتصديق الشائعات التي قد تنتشر لأن الأمر لا يتعدى حتى الان حدود الحادثة الواحدة التي يتم التحقيق فيها”.

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

code

أخبار دينية احتماعية

البابا فرنسيس: “عندما نتأمل نكتشف في الطبيعة وفي الآخرين شيئاً أكبر بكثير من فائدتهم”

قال البابا فرنسيس ان السبيل للذهاب أبعد من الميل الى رؤية الناس والأمور حسب إفادتها هو تعلم التأمل. وأضاف البابا ان البعد التأملي هو ما سيساعدنا على الاهتمام بالخليقة لأننا سننظر حينها الى الأرض لا على اعتبارها شيء نستغله بل هديّة من اللّه. ” عندما نتأمّل نكتشف في الآخرين وفي الطبيعة شيئًا أكبر بكثير من فائدتهم.…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

قال البابا فرنسيس ان السبيل للذهاب أبعد من الميل الى رؤية الناس والأمور حسب إفادتها هو تعلم التأمل. وأضاف البابا ان البعد التأملي هو ما سيساعدنا على الاهتمام بالخليقة لأننا سننظر حينها الى الأرض لا على اعتبارها شيء نستغله بل هديّة من اللّه.

” عندما نتأمّل نكتشف في الآخرين وفي الطبيعة شيئًا أكبر بكثير من فائدتهم. هنا لب الموضوع: يعني التأمل الذهاب أبعد من فائدة الأمر. لا يعني تأمل الجمال استغلاله كلا، التأمل به وهذا أمر مجاني. نكتشف من خلاله القيمة الجوهريّة للأمور التي أعطاها اللّه لنا.”

وبالفعل، استفاض البابا، خلال اللقاء العام في ١٦ سبتمبر، في الحديث عن التأمل!

وتحدث البابا عن مؤسس عائلته الروحيّة أي القديس أغناطيوس من لويولا الذي أنهى اختلاءه الروحي بمرحلة تُعرف باسم “التأمل لبلوغ الحب” والهدف منها “التأمل كيف ينظر اللّه الى خليقته ويفرح معها واكتشاف وجود اللّه في مخلوقاته ومحبتهم والاهتمام بهم بحريّة ونعمة.

وأضاف قائلاً نتأمل بالطبيعة من الداخل، كجزء من الطبيعة وجزء من الخليقة ما يجعلنا أبطال فاعلين لا مجرد متفرجين لحقيقة غير متبلورة يتم استغلالها فقط.

وشدد الحبر الأعظم على أن من يتأمل بهذه الطريقة يختبر حالة من الدهشة لا لما يراه وحسب بل لأنه يشعر أيضاً أنه جزء لا يتجزأ من هذا الجمال وأنه مدعو للمحافظة عليه وحمايته.

وحذر البابا من غياب هذا البعد التأملي ومن تابعات ذلك الوخيمة:

“أولئك الذين لا يستطيعون التأمل بالطبيعة والخليقة لا يستطيعون تأمل غنى الأفراد الحقيقي وأولئك الذين يعيشون لاستغلال الطبيعة ينتهون باستغلال الناس ومعاملتهم كعبيد. إن كنت لا تستطيع تأمل الطبيعة سيكون من الصعب جداً عليك تأمل الناس وجمال الناس، أختك، أخوك، نحن جميعاً.”

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

مليون طفل سيرفعون الصلاة إلى مريم كي يتحرّر العالم من جائحة كورونا

الأطفال سيكونون روّاد مبادرة الصلاة، وسيضعون ذاتهم تحت حماية العذراء مريم تنظّم هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة مبادرة “من أجل الوحدة والسلام، مليون طفل يتلون صلاة المسبحة الوردية” في تشرين الأول المقبل، شهر الوردية المقدسة. ويوجّه منظّمو مبادرة الصلاة التي تأتي هذا العام في ظل حالة الطوارئ المنتشرة في كل أنحاء العالم، رسالة إلى الأطفال يشرحون…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

الأطفال سيكونون روّاد مبادرة الصلاة، وسيضعون ذاتهم تحت حماية العذراء مريم

تنظّم هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة مبادرة “من أجل الوحدة والسلام، مليون طفل يتلون صلاة المسبحة الوردية” في تشرين الأول المقبل، شهر الوردية المقدسة.

ويوجّه منظّمو مبادرة الصلاة التي تأتي هذا العام في ظل حالة الطوارئ المنتشرة في كل أنحاء العالم، رسالة إلى الأطفال يشرحون فيها كيفية تلاوة المسبحة الوردية، ورسالة أخرى إلى الكبار الذين يرافقونهم، مؤكدين أن يسوع هو الترياق الحقيقي للشرور التي تصيب البشرية، وفق ما أفاد “فاتيكان نيوز”.

في سياق متصل، قال رئيس هيئة مساعدة الكنيسة المتألمة الكاردينال ماورو بياشنزا في الرسالة التي تقدّم هذه المبادرة وتحمل توقيعه: على الرغم من التدابير الوقائية التي تمّ اتخاذها، نشعر بالخوف والارتباك والعجز، إلى جانب التضامن الكبير والوحدة الاجتماعية التي شهدناها في خلال الأشهر الأكثر خطورة للوباء. ومع ذلك، لا يمكننا أن ننكر أن الفيروس قد أبعدنا وعزلنا عن بعضنا بعضًا. وبالتالي، جعلنا ننظر إلى قريبنا لا كصورة لله وإنما كخطر وحامل مُحتَمل للفيروس.

وأضاف: إزاء هذه الحالة الطارئة، وفي مواجهة الأحداث الشائنة الأخرى التي يمكن أن يتعامل معها العالم في المستقبل، يظهر من الواضح أن البشرية من دون الله سيكون مصيرها الهزيمة.

وتابع قائلًا: بالنسبة إلى مستقبلنا، سيكون من المحتم الاعتقاد أن الله لا علاقة له بالفيروس في أمراضنا وأوقات الحاجة، كما لو أنه لا يستطيع أن يفعل شيئًا حيال ذلك. لكن على العكس، لأن الله إلى جانبنا ويسوع أخذ على عاتقه شرورنا، حتى الخطيئة، أسوأ الفيروسات. لهذا السبب، أصبح يسوع الترياق لكل “مصائب العالم”. لذلك، يدعونا الله كي نثق به، ويشجّعنا على الصلاة كي نطلب مساعدته ونرفع الصلاة إلى والدته التي توجّه نظرها إلى البشرية في أحلك اللحظات.

وذكّر بياشنزا، في رسالته، بعدد المناسبات لمئتي سنة خلت التي ظهرت فيها العذراء مريم في كل القارات لتعلن مستقبلًا مفعمًا بالفرح والسلام شرط أن يتوب جميع البشر، مضيفًا: إن العيش في حالة النعمة، والاعتراف الجيّد، وعيش حياة إفخارستية حارة، وتلاوة صلاة المسبحة الوردية المقدسة، وقراءة الكتاب المقدس، والتكرس لقلب مريم الطاهر، والقيام بأعمال الرحمة، كل هذه الأمور هي التصرفات التي توصي بها العذراء مريم على الدوام.

ووجّه الدعوة إلى المشاركة في مبادرة الصلاة العالمية “مليون طفل يتلون صلاة المسبحة الوردية” يوم الأحد في الثامن عشر من تشرين الأول المقبل.

وأشار بياشنزا إلى أن الأطفال سيكونون روّاد هذه المبادرة، وسيضعون ذاتهم تحت حماية العذراء مريم، ويقدّمون هذه الصلاة الخاصة (فعل تكرّس للعذراء مريم): “يا مريم، أمّي، آتي إليك اليوم مفعم بالفرح لكي أقدّم لك قلبي بكلّيته. كما أنني أقدّم لك أيضًا كل ما لدي وما أقوم به طوال حياتي. آتي إليكِ مع كل الذين أحملهم في قلبي، والداي، وإخوتي وأخواتي، وأصدقائي، وأيضًا جميع الذين سبّبوا لي الأذى؛ كوني أمّنا وباركينا واحمينا”.

 

Continue Reading

أخبار دينية احتماعية

أنا هو ذابح الأب “روبيرتو” والخوري “جاك” وقاتل الأب “هوسيب” وحارق الكنائس وصالب المسيح!

صدم الإيطاليّون والعالم المسيحي بذبح لاجىء تونسي في إيطاليا الأب روبيرتو مالجيزيني سيّما أنّ الأب روبيرتو كان يؤمّن الطعام للرجل التونسي يومياً وساعده في إيجاد سكن بشكل مجّاني.   ابن الـ 51 من العمر، الأب روبيرتو مالجيزيني، اغتيل بطعنات سكّين على يد مهاجر تونسي. قتل الكاهن بالقرب من رعيّته، وهو المعروف عنه شغفه مساعدة المهاجرين واللاجئين ،…

Published

on

By

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

صدم الإيطاليّون والعالم المسيحي بذبح لاجىء تونسي في إيطاليا الأب روبيرتو مالجيزيني سيّما أنّ الأب روبيرتو كان يؤمّن الطعام للرجل التونسي يومياً وساعده في إيجاد سكن بشكل مجّاني.

 

ابن الـ 51 من العمر، الأب روبيرتو مالجيزيني، اغتيل بطعنات سكّين على يد مهاجر تونسي. قتل الكاهن بالقرب من رعيّته، وهو المعروف عنه شغفه مساعدة المهاجرين واللاجئين ، فكان معتاداً على تنسيق مجموعة من المتطوعين الذين يقدّمون الطعام يومياً الى المحتاجين . وكعادته قام صباح الثلاثاء بإيصال طعام الفطور للمهاجرين الذين يقوم بخدمتهم منذ سنوات طويلة، فما كان من أحد اللاجئين أن طعنه عدة طعنات في قلبه أدت الى مقتله .


(يرجى عدم نقل النصّ على مواقع أخرى من دون الرجوع إلى إدارة أليتيا)

 

كاهن رعيّة القديس روكز في كومو شمال إيطاليا، سقط على الأرض وفارق الحياة، بذل الحبّ حتى النهاية، فصار شهيد حبّ اللاجئين. طعن الأب روبيرتو حتى الموت، طعن في قلبه وعنقه وهو الذي كان ذاهباً لتقديم الفطور للمشرّدين واللاجئين ومنهم الجاني الذي أقدم على ذبحه.

الجاني هو من أصول تونسية يبلغ 53 من العمر، قالت الصحافة أن الفاعل يعاني من مشاكل عقليّة، غير إنّ البعض رجّح أنّ عملية القتل هي لدوافع دينية، أو من خوف التونسي من الترحيل، وكان الأب المغدور قد ساعد الجاني على إيجاد مكان يقيم فيه مع المشردين تشرف عليه الرعية الكاثوليكية.

 

الأب جاك هاميل والأب هوسيب:

ليست هذه الجريمة الأولى في أوروبا بحق كاهن ذنبه أنّه يخدم المسيح، قبل الأب روبيرتو، دخل متطرّفون إلى إحدى كنائس باريس وقاموا بذبح الأب جاك هاميل. كذلك نعود في الذاكرة إلى مقتل الأب هوسيب في سوريا، قتل

في سيارته هو ووالده على يد تنظيم الدولة الاسلامية – داعش. المسلحون استهدفوا الأب هوسيب بيدويان ووالده عند مدخل مدينة دير الزور وهما في طريقهما بمهمة لمتابعة الأوقاف الخاصة بكنيسة الأرمن الكاثوليك في دير

الزور شرقي سوريا.


من يتحمّل المسؤوليّة؟

هذا ومن المعروف أنّ المسيحيين يتعرّضون لهجمة شرسة من الاضطهادات، جرائم قتل، تهديدات، حرق وتدنيس كنائس، حرب إعلاميّة وغيرها من الحروب التي حذّرنا يسوع منها.

ولكن من الذي يحارب المسيحيين؟ هل هم فقط من غير المسيحيين؟ دعونا نلقي نظرة.

أحداث عديدة توالت خلال السنوات القليلة الماضية وما زالت حاضرة في أذهان المسيحيين، حريق كنيسة نوتردام، حرق كنائس أخرى، هدم كنيسة القديسة ريتا في قلب باريس، تدنيس الكنائس وتكسير التماثيل الدينية وغيرها من الأحداث المؤلمة…

نعم، يجب ألّا يبقى العالم غير مكترث لما يصيب المسيحيين من اضطهاد، ومن حق المسيحيين التعبير عن وجعهم مما يحصل…

هذا جيّد،

لكن في عمق هذا الوجع، التساؤلات كلها، سألت ذاتي، واسأل ذاتنا المسيحية ليتنا نتعلّم مما يحصل ولما هذا كلّه يحصل؟

من ذبح هؤلاء الكهنة وأحرق الكنائس وصلب المسيح؟

 

أنا، وأنت…

أنا المسيحي ذبحت الكاهن جاك على مذبح الرب لأني لم أتوجه إلى كرسي الإعتراف متشبثاً بأخطائي…

أنا المسيحي حاربت الكنيسة لأنّي حاربت البابا فرنسيس واتهمته بأمور خاطئة…

أنا المسيحي هدمت كنيسة القديسة ريتا في باريس لأني لم أعد أكترث للمناولة والمشاركة في الأسرار…

أنا المسيحي هدمت صلبان الكنائس لأن المحبة ليست في داخلي…

أنا المسيحي قتلت راهبات اليمن لأني لم أنقل الإنجيل الى الآخرين…

أنا المسيحي سرقت أموال الكنيسة لاني لم أتبع المسيح بل اتبعت العالم…

أنا المسيحي أبكيت أخي وسخرت منه لأني لم أعرف وجه المسيح الحقيقي…

أنا المسيحي قتلت أطفال بيت لحم لأني أردت السلطة ولم أتواضع كالمسيح…

أنا المسيحي يهوذا بذاته لأني خنت عهدي مع المسيح…

أنا المسيحي صلبت المسيح بيدي وطعنته بحربة لأني تبعت سلاطين العالم وتخلّيت عن مسيحي…

أنا هو ذابح الأب جاك، وهادم كنيسة القديسة ريتا وأنا من اصلب يسوع يومياً…

أنا ذابح الأب روبيرتو وقاتل الأب هوسيب لأني غير مكترث لإخوتي الصغار المعذّبين…

هلّا فهمنا الآن أنّ أعمالنا أفظع من داعش ومن دولة علمانية بكثير!!!

علّنا نعود، وأنا أوّلكم الى المسيح فنقوم معه من جديد.

Continue Reading
error: Content is protected !!