زين “الطفل المعجزة” الذي نجا من الحرب - Lebanon news - أخبار لبنان

زين “الطفل المعجزة” الذي نجا من الحرب

زين “الطفل المعجزة” الذي نجا من الحرب

سهام امرأة سوريّة اضطرت الى انجاب طفلها، عن طريق عمليّة قيصريّة، في خضم الحرب التي عاشتها بلادها. ساهمت مؤسسة عون الكنيسة المتألمة في ضمان سلامة الأم وابنها اليوم. 

 

حلمت سهام بتحضير كلّ شيء لولادة ابنها لكن الظروف لم تساعد. اكتشفت أنها حامل خلال الحرب السوريّة في حين كانت مشردة ولا تتمتع بأدنى مستويات الرعاية الصحيّة. بالإضافة الى ذلك، ومع اقتراب فترة الإنجاب، أفادها الأطباء ان لا مفر من العمليّة القيصريّة لضمان نجاة الطفل.

 

كانت سهام تعيش، شأنها شأن الكثير من المسيحيين السوريين، على الحدود السوريّة – اللبنانيّة حيث انتهى بها المطاف هرباً من الحرب والاضطهاد الديني. يُعرف المكان باسم وادي النصارى وهو مكان كان، منذ فترة ليست ببعيدة، موقعاً سياحياً. أما اليوم فهو أشبه بمنطقة لإغاثة اللاجئين: ١٠٪ من مسيحيي البلاد متواجدون في المكان.

 

لم تملك سهام الموارد الماليّة لدفع الخدمات الطبيّة والعناية المفترضة إثر العمليّة القيصريّة لكن “هديّة الإيمان” جعلت ذلك ممكناً.

 

إن هديّة الإيمان منظومة تعاونيّة أطلقتها منظمة عون الكنيسة المتألمة فتساعد الأموال التي تجمعها النظمة على تغيير ظروف عيش المسيحيين الذين يواجهون الاضطهاد في سوريا وفي أماكن أخرى من العالم.

 

وتجدر الإشارة الى أن عون الكنيسة المتألمة أسست مركز مساعدة القديس بطرس في وادي النصارى. ويقدم المركز خدمات تلبي مباشرةً احتياجات الشعب: يساعد العائلات التي خسرت بيوتها خلال الحرب على دفع الإيجار ويقدم المنح الدراسيّة والطعام… أي كلّ ما تحتاجه هذه العائلات من أجل إعادة بناء حياة أفرادها بأقرب وقت ممكن.

 

مساعدتك قيّمة جداً لتقديم هديّة الإيمان. يمكنك تقديم هذه الهديّة باسم شخص عزيز على قلبك يتلقى على اثرها رسالة ملهمة تُغني حياته الروحيّة. إن عيد الميلاد فرصة رائعة لتقديم هذا النوع من الهدايا: هدايا تذكرنا بأهميّة ايماننا وتساعد المحتاجين وتُلهم العائلة والأصدقاء.

 

يمكنك تقديم هديّة الإيمان من خلال النقر هنا

leave a reply