“فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ”! - Lebanon news - أخبار لبنان

“فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ”!

“فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ”!

 الأحد الحادي عشر من زمن العنصرة

دَخَلَ يَسُوعُ أَرِيْحا وَبَدأَ يَجْتَازُها، وإِذَا رَجُلٌ ٱسْمُهُ زَكَّا، كانَ رَئِيسًا لِلْعَشَّارِينَ وَغَنِيًّا. وكَانَ يَسْعَى لِيَرَى مَنْ هُوَ يَسُوع، فَلَمْ يَقْدِرْ بِسَبَبِ الجَمْعِ لأَنَّهُ كانَ قَصِيرَ القَامَة. فَتَقَدَّمَ مُسْرِعًا وَتَسَلَّقَ جُمَّيْزَةً لِكَي يَرَاه، لأَنَّ يَسُوعَ كانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُرَّ بِهَا. وَلَمَّا وَصَلَ يَسُوعُ إِلَى المَكَان، رَفَعَ نَظَرَهُ إِلَيْهِ وقَالَ لَهُ: “يَا زَكَّا، أَسْرِعْ وٱنْزِلْ، فَعَلَيَّ أَنْ أُقِيمَ اليَومَ في بَيْتِكَ”. فَأَسْرَعَ وَنَزَلَ وٱسْتَقْبَلَهُ في بَيْتِهِ مَسْرُورًا. وَرَأَى الجَمِيعُ ذلِكَ فَأَخَذُوا يَتَذَمَّرُونَ قَائِلين: “دَخَلَ لِيَبِيتَ عِنْدَ رَجُلٍ خَاطِئ”. أَمَّا زَكَّا فَوَقَفَ وَقَالَ لِلرَّبّ: “يَا رَبّ، هَا أَنَا أُعْطِي نِصْفَ مُقْتَنَياتِي لِلْفُقَرَاء، وَإنْ كُنْتُ قَدْ ظَلَمْتُ أَحَدًا بِشَيء، فَإِنِّي أَرُدُّ لَهُ أَرْبَعَةَ أَضْعَاف”. فقَالَ لَهُ يَسُوع: “أَليَومَ صَارَ الخَلاصُ لِهذَا البَيْت، لأَنَّ هذَا الرَّجُلَ هُوَ أَيْضًا ٱبْنٌ لإِبْرَاهِيم. فإِنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ جَاءَ لِيَبْحَثَ عَنِ الضَّائِعِ وَيُخَلِّصَهُ”.

قراءات النّهار: أفسس ٢: ١٧-٢٢ / لوقا ١٩:  ١-١٠

التأمّل:

من منّا لم يظلم أحداً خلال حياته؟!

ومن منّا لم يكن له مواقف محدّدة أو تصرّفات جرحت ربّما أقرب النّاس؟!

إنجيل اليوم يوضح لنا أنّ الأهمّ من الظلم هو التعويض إذ لا يمكن للإنسان أن يمحو الماضي ولكن بإمكانه أن يؤسّس لحاضرٍ أفضل ولغدٍ يعوّض فيه لمن ارتكب الظلم بحقّه أو لمن يمكن أن يستفيد من هذا التعويض إن كان من غير الممكن عملياً التعويض له بسبب الموت مثلاً أو استحالة اللقاء!

زكّا نموذجٌ للتائب الحقيقيّ الّذي يعود إلى الربّ وفي الوقت عينه يعود إلى إنسانيّته عبر محبّة إخوته ولا سيّما المظلومين.

فعلى درب زكّا، نلتقي مجدّداً بالربّ يسوع الّذي وحده يستطيع أن يعيد إلينا نقاءنا!

الخوري نسيم قسطون – ١٨ آب ٢٠١٩

leave a reply