“فلا أَنْتُم تَدْخُلُون، ولا تَدَعُونَ الدَّاخِلينَ يَدْخُلُون”! - Lebanon news - أخبار لبنان

“فلا أَنْتُم تَدْخُلُون، ولا تَدَعُونَ الدَّاخِلينَ يَدْخُلُون”!

“فلا أَنْتُم تَدْخُلُون، ولا تَدَعُونَ الدَّاخِلينَ يَدْخُلُون”!

 الاثنين العاشر من زمن العنصرة

قالَ الرَبُّ يَسُوع: “أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّها الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاواتِ في وَجْهِ النَّاس، فلا أَنْتُم تَدْخُلُون، ولا تَدَعُونَ الدَّاخِلينَ يَدْخُلُون. أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَطُوفُونَ البَحْرَ والبَرّ، لِتُحَوِّلُوا وثَنِيًّا وَاحِدًا إِلى دِيَانَتِكُم، ومَتَى صَارَ يَهُودِيًّا، تُحَوِّلُونَهُ ٱبْنَ جَهَنَّم، ضِعْفَ مَا أَنْتُم عَلَيْه”.

قراءات النّهار: أعمال ٢١:  ١-١٤ / متّى ٢٣:  ١٣-١٥

التأمّل:

هل نحن ممّن يغلقون ملكوت السماوات في وجه النّاس فلا ندخل ولا ندع الدّاخلين يدخلون؟!

هذا سؤالٌ مهمّ يتوجّه إلى ضمير كلّ واحدٍ منّا!

فسلوكنا لا يعكس دوماً ما يفترض بنا أن نجسده من قيمٍ مسيحيّة إذ، أحياناً، نفصل، عمداً أو بغير عمدٍ، بين متطلّبات إيماننا وحياتنا اليوميّة ممّا يوجد شرخاً كبيراً بين دعوتنا وتصرّفاتنا!

هذا يقود الكثيرين إلى النّفور منّا على المستوى الشخصيّ ويتوسّع هذا النّفور إلى رفضٍ لإيماننا الّذي يتناقض مع ما لمسوه من أعمالنا أو حتّى أقوالنا…

إنجيل اليوم يدعونا إلى إعادة التوازن إلى حياتنا، بين الشقّ العملي والإيمانيّ فيتماشى الاثنان معاً في سياقٍ واحد، يجعل الآخرين يرون في وجوهنا وجه المسيح!

الخوري نسيم قسطون – ١٢ آب ٢٠١٩

leave a reply