في هذا المساء فلنعترف بأثامنا نحن الخطأة - Lebanon news - أخبار لبنان

في هذا المساء فلنعترف بأثامنا نحن الخطأة

في هذا المساء فلنعترف بأثامنا نحن الخطأة

أيها السيد الرب يا ضابط الكل الذي يرتعد ويفزع كل شيء قدام وجه قوته، أنت طويل الروح وكثير الرحمة.

أنت يا سيدي الرب على قدر صلاحك رسمت توبة لمن أخطأ إليك، وبكثرة رحمتك بشرت بتوبة الخطأة لخلاصهم.

لم تجعل التوبة للصديقين بل لأمثالي أنا الخاطئ؛ لأنني أخطأت أكثر من عدد رمل البحر. كثرت آثامي ولست مستحقا أن أرفع عيناي إلى السماء من أجل كثرة نجاساتي.

بالحقيقة أغضبتك ولا راحة لي لأني صنعت الشر.

والآن أحني ركبتي وأطلب من صلاحك:

أخطأت يا رب. أخطأت وآثامي أنا أعرفها، ولكن اسأل وأطلب إليك يا سيدي الرب اغفر لي ولا تهلكني بآثامي لأنك إله التائبين.

اظهر في صلاحك وخلصني بكثرة رحمتك فأسبحك كل حين كل أيام حياتي.

اعتق قلبي من الخطيئة، اشفني فأبرأ. أعطني أنا العطشان من ينبوع الحياة الذي لك. أنر قلبي يا من يضئ لكل إنسان. أرشدني أنا الضال إلى طريق الحياة.

أقرع باب مراحمك. جردني من كل عمل خبيث قبل أن يدركني الموت حتى أجد نعمة أمامك وأكون أهلا لملكوتك.

لك المجد والكرامة والسجود الآن وكل أوان.

كتاب الصلوات القبطي على الإنترنت

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!