“فَلَسْتُم أَنْتُمُ ٱلمُتَكَلِّمِيْن، بَلْ رُوحُ أَبِيْكُم هُوَ المُتَكَلِّمُ فِيْكُم”! - Lebanon news - أخبار لبنان

“فَلَسْتُم أَنْتُمُ ٱلمُتَكَلِّمِيْن، بَلْ رُوحُ أَبِيْكُم هُوَ المُتَكَلِّمُ فِيْكُم”!

“فَلَسْتُم أَنْتُمُ ٱلمُتَكَلِّمِيْن، بَلْ رُوحُ أَبِيْكُم هُوَ المُتَكَلِّمُ فِيْكُم”!

الاثنين من الأسبوع الثاني بعد عيد الصليب

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: “هَا أَنَا أُرْسِلُكُم كَالخِرَافِ بَيْنَ الذِّئَاب. فَكُونُوا حُكَمَاءَ كَالحَيَّات، ووُدَعَاءَ كَالحَمَام. إِحْذَرُوا النَّاس! فَإِنَّهُم سَيُسْلِمُونَكُم إِلى المَجَالِس، وفي مَجَامِعِهِم يَجْلِدُونَكُم .وتُسَاقُونَ إِلى الوُلاةِ والمُلُوكِ مِنْ أَجْلي، شَهَادَةً لَهُم وِلِلأُمَم. وحِيْنَ يُسْلِمُونَكُم، لا تَهْتَمُّوا كَيْفَ أَو بِمَاذَا تَتَكَلَّمُون، فَإِنَّكُم سَتُعْطَونَ في تِلْكَ السَّاعَةِ مَا تَتَكَلَّمُونَ بِهِ. فَلَسْتُم أَنْتُمُ ٱلمُتَكَلِّمِيْن، بَلْ رُوحُ أَبِيْكُم هُوَ المُتَكَلِّمُ فِيْكُم. وسَيُسْلِمُ الأَخُ أَخَاهُ إِلى المَوْت، والأَبُ ٱبْنَهُ، ويَتَمَرَّدُ الأَوْلادُ عَلى وَالِدِيْهِم ويَقْتُلُونَهُم. ويُبْغِضُكُم جَمِيْعُ النَّاسِ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي، ومَنْ يَصبِرْ إِلى المُنْتَهَى يَخْلُصْ”.

قراءات النّهار:  رؤيا يوحنا ٣: ١-٦ / متّى ١٠: ١٦-٢٢

التأمّل:

كثيرةٌ المواقف الّتي نمرّ فيها ونندهش من قدرتنا على التفاعل معها بإيجابيّة بدافعٍ قويّ غير نابعٍ من قوانا الذّاتيّة!

في هذه المواقف، نخبر عمليّاً ما عبّر عنه قول الربّ يسوع: “فَلَسْتُم أَنْتُمُ ٱلمُتَكَلِّمِيْن، بَلْ رُوحُ أَبِيْكُم هُوَ المُتَكَلِّمُ فِيْكُم”!

ليس الخوف أو الاختباء من شيمنا كمسيحيّين إن كنّا حقّاً على يقين بمرافقة الربّ لنا عبر دروب هذه الحياة من خلال الرّوح القدس الّذي يرشدنا ويعزّينا ويقوّينا!

هذه القوّة تنبع من الرّجاء الّذي دعانا إليه الربّ مهما عصفت بنا رياح التجارب أو الصعوبات ومهما حاول اليأس تحطيم قلبنا أو روحنا وتحديداً إيماننا!

الخوري نسيم قسطون – ٢٣ أيلول ٢٠١٩

leave a reply