قاعد، ساكِت، وصورتَك قبالي، فجأة بسمع صَوتَك..شربل - Lebanon news - أخبار لبنان

قاعد، ساكِت، وصورتَك قبالي، فجأة بسمع صَوتَك..شربل

قاعد، ساكِت، وصورتَك قبالي، فجأة بسمع صَوتَك..شربل

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تأمّل حواريّ

……………………….

قاعد، ساكِت، وصورتَك قبالي،

ما في حَكي، وَحْدا النظرات كانت سيّدة المَوقَف،

يمكن مَرْقِتْلا شي بَسمِه مِش أَكتَر،

بَس كتير من الحبّ…

فجأة بسمع صَوتَك…

مار شربل: ساكِت، بَس عيونَك عَم يِحكو.

أنا: إنتَ الصادِق قَلبي عم يِحكي.

مار شربل: عيونَك إنعِكاس لقلبَك.

أنا: كِترِة الحَكي أَوقات بِتعَكِّر صَفو لقاء الأحبَّه.

مار شربل: صحيح، كرمال هيك بلقاءنا مع يسوع دايمًا منحِسّو صامِت عَ قَد ما بِحِبْنا… حَبنا بالفِعل.

أنا: ونحنَ بالمقابل كِتِر عِنّا الحَكي، وشَحّ الحُبّ.

مار شربل: يا سميّي، دعوة الحبّ موجَّهَه للكلّ

أنا: بعرف، بس المشكلة إنّا منبِّش دايمًا إنّا ننحَبّ، ومننسى أو منِتناسى نحبّ

مار شربل: يللي ما بينكِر ذاتو ما بيقدر يِنحَبّ.

أنا: شو قَصدَك؟!

مار شربل: قصدي، إنّو يللي ما بيتحرَّر من أنانيتو وغرورو ومرض الأَنا، ويروح يلتقي بالآخر، بِصير متل المِسخ… من دون لقاء ما رح يكون في حُبّ.

أنا: عم تحكي عن مرض العصر…

مار شربل: نعم، مرض العصر، والطبيب الشافي موجود بس ما بَدنا نزورو تنشفى، صرنا مغرومين بمرضنا…

أنا: يَشُوَع هو الطبيب الشافي

مار شربل: يسوع وَحدو الطبيب والمُخَلِّص… لأنّو هو الحبّ

……………………………………………………

الأب شربل يوسف ر.ل.م

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply