قانون خطير يستهدف الكهنة وسر الاعتراف - Lebanon news - أخبار لبنان

قانون خطير يستهدف الكهنة وسر الاعتراف

قانون خطير يستهدف الكهنة وسر الاعتراف
 

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)يدرس المشرعون في كاليفورنيا في الولايات المتحدة مشروع قانون يفرض على الكهنة التبليغ عن الخطايا التي يسمعونها في كرسي الاعتراف والمتعلقة بالاعتداء الجنسي واهمال الأطفال أو التعرض اليهم جنسياً. لا يُضيّق ذلك الخناق على الكهنة الكاثوليك وحسب بل يضرب أيضاً سر التوبة عرض الحائط كما ويهدد الحريّة الدينيّة ويضع كلّ الديانات في خطر.

 

وسيضطر بالتالي الكهنة الاختيار بين المحافظة على السريّة ومواجهة خطر السجن أو خيانة السريّة وانتهاك الضمير وقوانين اللّه والكنيسة الكاثوليكيّة.

 

ويشير القانون الكنسي الى أن “ختم السر لا يُنتهك وبالتالي يُمنع المعرّف منعاً باتاً من خيانة تائب بالكلام أو بأية طريقة أخرى ومهما كان السبب.” ويواجه رجال الدين الكاثوليك الذين ينتهكون عمداً أسرار الكنيسة الحرمان الكنسي. بالإضافة الى ذلك، يُشير التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكيّة الى ان “كل كاهن يستمع الى الاعترافات مُجبر المحافظة على السريّة التامة بشأن الخطايا التي يعترف بها التائب اليه وإلا واجه عقوبات قاسية.”

 

وتجدر الإشارة الى أن احترام السلطات سريّة كرسي الاعتراف هو جزء من مهامها الدستوريّة بحماية الحريّة الدينيّة.

 

ويقول الأب بيوس بيترزيك: “على الرغم من كون الكاهن أداة إلا ان الاعتراف هو أساساً لقاء التائب المسيحي باللّه، فهو يعترف بخطاياه للّه ويحصل من خلال الكاهن على الغفران. إنها لحظة مميّزة يعترف خلالها شخص عن أعمق ما يكمن في وجدانه للّه. وتعتبر الكنيسة الكاثوليكيّة ان المعلومة التي حصل عليها الكاهن في كرسي الاعتراف ليست ملكه بل ملك اللّه وحده، ولذلك، يُمنع الكاهن منعاً باتاً – وما من استثناءات أبداً – من الكشف عن خطايا أحد التائبين. وفي الواقع، ان الكاهن الذي يتجرأ على القيام بذلك يقترف خطيئة أخلاقيّة خطيرة ويواجه الحرمان الكنسي.”

 

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة الى الصفحة الرئيسية 

leave a reply