قصص لا تخطر في البال – ولا أحد في الأفلام الخيالية – عن قديسين لم تسمع عنهم من قبل - Lebanon news - أخبار لبنان

قصص لا تخطر في البال – ولا أحد في الأفلام الخيالية – عن قديسين لم تسمع عنهم من قبل

قصص لا تخطر في البال – ولا أحد في الأفلام الخيالية – عن قديسين لم تسمع عنهم من قبل
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يتلاشى كل ما انتجته هوليوود في وجه القصص الحقيقية لأتباع المسيح الذين سبقونا. وإن كنت تعتبر ان المسيحية مملة، فأنت ودون أدنى شك، لا تعرف شيئاً عن القديسين.

كان القديس دوني أسقف باريس خلال القرن الثالث، كانت عظته ناجحة لدرجة اقناعها الناس اعتناق الدين المسيحي فأوقفه الوثنيون وقطعوا رأسه.

لكنهم تفاجأوا بأن دوني التقط رأسه ومشى بعيداً عن موقع الجريمة مبشراً بالإنجيل.

عملية قطع الرأس سرعان ما استحوذت عليه فتداعى بعد 6 أميال فوقع أرضاً ومات. وسرعان ما تم بناء مزار في المكان استُبدل بعد فترة بكنيسة القديس دوني.

 

القديس يوسف من كوبرتينو

كان لهذا الكاهن والراهب الذي عاش في القرن السابع عشر والذي يعاني من احتياجات خاصة حباً بسيطاً لكن في الوقت نفسه عميقاً ليسوع والقديسين لدرجة انه كان ينتشي ويرتفع عن الأرض في كلّ مرّة يسمع اسماءهم وخلال الذبيحة الإلهية. وكان يرتفع أمام حشود كبيرة خلال المسيرات العامة وخلال اللقاءات مع البابا. فكان يثير في نفوس الجموع تأثراً عظيماً فبدأت تتبعه ما دفع برؤسائه الى نقله من ديرٍ الى دير محافظين على سريّة مكانه إلا أنه سرعان ما كان يُكتشف وتعود الجموع للالتقاء من حوله.

إن القديس يوسف من كوبرتينو هو شفيع المسافرين في الطائرة والطيارين وذوي الاحتياجات الخاصة.

 

 القديسة أغاتا

كانت أغاتا ابنة عائلة نبيلة في ايطاليا في القرن الثالث. نذرت البتولية عندما كانت فتاة شابة فكرست عذريتها للّه. صعُب تفسير ذلك لشاب وثني كان قد طلب يدها للزواج. بعد ان رُفض، ارسلها الى بيت دعارة ومن ثمّ الى السجن حيث تعرضت للتعذيب بما في ذلك قطع الثديَين. ماتت في السجن.

فجرت العادة في مسقط رأسها في إيطاليا تكريمها من خلال صناعة حلوى على شكل ثديَين وأكلها.

 

الفتاة التي قتلت التنين – من الداخل

ولدت القديسة مارغريت من انطاكيا في عائلة وثنينة في أواخر القرن الثالث إلا أنها اعتنقت الكاثوليكية عندما كانت شابة بتأثير من مربيتها التي كانت قد نذرت البتولية. أصر رجل وثني، وفي هذه الحالة حاكم روماني، على الزواج منها فاحتجزها في سجن.

ظهر الشيطان على مارغريت خلال جلسات التعذيب على شكل تنين فأكلها. لم يمضغها الشيطان لحسن حظها بل ابتلعها وكانت تضع حول عنقها صليباً ازعج معدة التنين الشيطان. استخدمت بعدها الصليب من أجل قطعه من الداخل والهروب.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!