كاهن لبناني في أقوى تعليق: “لصوص الشعب” لا “رعاته”!!! - Lebanon news - أخبار لبنان

كاهن لبناني في أقوى تعليق: “لصوص الشعب” لا “رعاته”!!!

كاهن لبناني في أقوى تعليق:  “لصوص الشعب” لا “رعاته”!!!

الرعاة في لبنان أنانيون يرعون أنفسهم بدل رعاية الشعب، يأكلون الشحم والناس يأكلون السمّ، يلبسون الصوف والكتّان والحرير والناس يلبسون الهمّ والغمّ والعري والعار واللحم الحي…

رعاة لبنان يذبحون السمين بالضرائب الجائرة والأزمات المتراكمة…

المريض لا يقووه، بل يموت على أبواب المستشفيات…

المجروح لا يعصبوه، بل يترك مع نزيفه حتى آخر نقطة دم في عروقه، ومن ثمّ يُقلد وسام الشهادة ويُعلق على نعشه بيرق الانتصار وتقام له ذكرى سنوية فيها الكثير من الاشعار الوطنية…

المطرود لا يستردوه، يُترك لمصيره وحيداً وبعيداً في سجون الإخوة والاشقاء أو في أرض الغرباء الأعداء…

الضال لايطلبوه بل بشدة وعنف يتسلطون عليه، فيتحول رعاة مصالح الشعب إلى رعاة مصالحهم الخاصة، يصونون كرامتهم ويستبيحون كرامة الشعب، يُسيِجون ممتلكاتهم وينهبون لممتلكات الشعب، يؤمنون راحتهم على حساب راحة الشعب  وهلاكه…

هؤلاء لا يُحسبون رعاة الشعب بل لصوص الشعب…

سرقوا مستقبل أبنائنا…

سرقوا أحلامنا…

سرقوا الشمس من بلادنا…

سرقوا الهواء والماء…

سرقوا تعب الاجداد…

سرقوا البسمة والبركة والنعمة…

تسلطوا على رقابنا فشتتوا الهوية اللبنانية لتصبح غنيمة لجميع وحوش البرية “في كل الجبال وعلى كل تل عال وعلى كل وجه الأرض” فسلكت تلك الهوية في بقاع الأرض من هوية إلى هوية ومن بلد إلى آخر  حتى صار في كل جمهورية هناك شياطين الجمهورية يحطّمون الجمهورية باسم الجمهورية.

لكن الرب سيأتي ويقول:”هأَنَذَا عَلَى الرُّعَاةِ وَأَطْلُبُ غَنَمِي مِنْ يَدِهِمْ، وَأَكُفُّهُمْ عَنْ رَعْيِ الْغَنَمِ، وَلاَ يَرْعَى الرُّعَاةُ أَنْفُسَهُمْ بَعْدُ، فَأُخَلِّصُ غَنَمِي مِنْ أَفْوَاهِهِمْ فَلاَ تَكُونُ لَهُمْ مَأْكَلًا”

سيأتي يومٌ يصرخ الرب بكم قائلًا: “أيها الرعاة… غنمي صار غنيمة لكم” ستتحملون مسؤولية الرعاية لأنكم امتلكتم مفاتيح تحطيم مستقبل الشعب وهلاكه عِوض أن تكونوا ملجأهم ومأواهم من الذئاب الخاطفة…

ماذا ستقولون للرب العادل الديّان عندما يراكم تشبعون من لحم شعبه، وتروون عطشكم من دماء شعبه وتملأون جيوبكم من خيرات شعبه؟!!!

سيفتقد الرب رعيته ويخلصها من أفواهكم “يرْعَاهَا فِي مَرْعًى جَيِّدٍ، وَيَكُونُ مَرَاحُهَا عَلَى جِبَالِ لبنان الْعَالِيَةِ. هُنَالِكَ تَرْبُضُ فِي مَرَاحٍ حَسَنٍ، وَفِي مَرْعًى دَسِمٍ يَرْعَوْنَ عَلَى جِبَالِ لبنان”.

سيطلب الضال، ويسترد المطرود، ويُجبر الكسير، ويِعصب الجريح، ويُبيد السمين والقوي والمتعجرف والمتكبر والخائن…

شعب الرب يشبع “مِنْ دَوْسِ أَقْدَامِكُمْ، وَيشْرَبُ مِنْ كَدَرِ أَرْجُلِكُمْ”!  سيأتي مع الرب ‘عَهْدَ سَلاَمٍ، سينْزِعُ الْوُحُوشَ الرَّدِيئَةَ مِنَ الأَرْضِ، فَيَسْكُن الشعب فِي الْبَرِّيَّةِ مُطْمَئِنِّينَ وَيَنَامُونَ فِي الْوُعُورِ، وَتُعْطِي شَجَرَةُ الْحَقْلِ ثَمَرَتَهَا، وَتُعْطِي الأَرْضُ غَلَّتَهَا، وَيَكُونُونَ آمِنِينَ فِي أَرْضِهِمْ” أرض لبنان أرض القديسين…

من وحي النبي حزقيال الفصل ٣٤

leave a reply