“لا يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا”! - Lebanon news - أخبار لبنان

“لا يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا”!

“لا يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا”!

 السبت الثالث عشر من زمن العنصرة

كانَ جُمُوعٌ كَثِيرُونَ سَائِرِينَ مَعَ يَسُوع، فٱلْتَفَتَ وَقالَ لَهُم: “إِنْ يَأْتِ أَحَدٌ إِليَّ وَلا يُبْغِضْ أَبَاهُ، وَأُمَّهُ، وٱمْرَأَتَهُ، وَأَوْلادَهُ، وَإِخْوَتَهُ، وَأَخَوَاتِهِ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا، لا يَقْدِرْ أَنْ يَكُونَ لي تِلْمِيذًا. وَمَنْ لا يَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتَبعْنِي، لا يَقْدِرْ أَنْ يَكُونَ لي تِلْمِيذًا. فَمَنْ مِنْكُم يُرِيدُ أَنْ يَبْنِيَ بُرْجًا، وَلا يَجْلِسُ أَوَّلاً فَيَحْسُبُ نَفَقَتَهُ، إِنْ كَانَ عِنْدَهُ مَا يَكْفِي لإِكْمَالِهِ؟ لِئَلاَّ يَضَعَ الأَسَاسَ وَيَعْجَزَ عَنْ إِتْمَامِهِ، فَيَبْدَأَ جَمِيعُ النَّاظِرينَ يَسْخَرُونَ مِنْهُ وَيَقُولُون: هذَا الرَّجُلُ بَدَأَ بِبِنَاءٍ وَعَجِزَ عَنْ إِتْمَامِهِ. أَوْ أَيُّ مَلِكٍ يَنْطَلِقُ إِلى مُحَارَبَةِ مَلِكٍ آخَرَ مِثْلِهِ، وَلا يَجْلِسُ أَوَّلاً وَيُفَكِّرُ هَلْ يَقْدِرُ أَنْ يُقَاوِمَ بِعَشَرَةِ آلافٍ ذَاكَ الآتِيَ إِلَيْهِ بِعِشْرِينَ أَلْفًا؟ وَإِلاَّ فَمَا دَامَ ذَاكَ بَعِيدًا عَنْهُ، يُرْسِلُ إِلَيْهِ وَفْدًا يَلْتَمِسُ مَا يَؤُولُ إِلى السَّلام. هكذَا إِذًا، كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُم لا يَتَخَلَّى عَنْ كُلِّ مُقْتَنَيَاتِهِ، لا يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا. جَيِّدٌ هُوَ المِلْح، وَلكِنْ إِذَا فَسُدَ المِلْح، فَبِمَاذَا يُعَادُ إِلَيْهِ طَعْمُهُ؟ فَلا يَصْلُحُ لِلأَرْضِ وَلا لِلْمِزْبَلة، فَيُطْرَحُ خَارِجًا. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ سَامِعَتَانِ فَلْيَسْمَعْ!”.

قراءات النّهار: ١ يوحنا ٣:  ١١-٢٢ / لوقا ١٤: ٢٥-٣٥

التأمّل:

هل يحسب كلّ واحدٍ منّا خطواته جيّداً؟

هل يصلّي قبل الإقدام على أيّة خطوةٍ كي يعلم إن كانت تتوافق مع إرادة أو مشيئة الله او لا؟!

هل يدرك بأنّ كل عملٍ يقوم به قد يشوّه صورة الربّ يسوع أو يحسّنها وفقاً لسلوكه ومصداقيّته؟!

إنجيل اليوم يدعونا إلى وعي أهميّة حضورنا في العالم وأهميّة دورنا كي نعيد تقييم تصرّفاتنا وسلوكنا وفق ما يريده الربّ منّا أو لنا في هذه الحياة!

ليس من شأننا أن نكون ملحاً يرفع ضغط من حولنا فيبتعدون عن الربّ يسوع بسببنا بل دورنا أن نكون ملحاً يعطي العالم طعم يسوع وحضور يسوع ومحبّة يسوع!

فأين نحن من هذا الدور وكم نحن على استعدادٍ لتأديته بأمانة!

الخوري نسيم قسطون – ٧ أيلول ٢٠١٩

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!