لهذا بكى رجل الأعمال الماروني جيلبير شاغوري - Lebanon news - أخبار لبنان

لهذا بكى رجل الأعمال الماروني جيلبير شاغوري

لهذا بكى رجل الأعمال الماروني جيلبير شاغوري
احتفلت المؤسسة المارونية للانتشار بتخريج الدورة السابعة من الاكاديمية المارونية، في حضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، القاصد الرسولي جوزيف سبيتيري، الرئيس العام للرهبنة اللبنانية المارونية الاب نعمة الله الهاشم وشخصيات سياسية واجتماعية ودينية واصدقاء المؤسسة المارونية للانتشار وذويهم واقربائهم في لبنان. كما شارك في الحفل لبنانيون لمعوا في الاغتراب مثل صديق ومستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب رجل الاعمال توم براك، رجل الاعمال جيلبير شاغوري وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، بالإضافة الى الطلاب ال100 من 16 دولة من دول الانتشار والذين خضعوا لدورة تلقوا خلالها دروسا عن لبنان وتاريخه واهميته وعن تاريخ الموارنة. وقد سميت الدورة باسم الراحل رامز جيلبير شاغوري، فبكى شاغوري متأثرا بعد استذكار نجله.

انطلق الحفل الختامي للاكاديمية المارونية مع النشيد الوطني، وتخلله حفل غنائي وعزف ألحان دينية، وتوزيع رئيسة الاكاديمية روز انطوان شويري الشهادات والدروع على الطلاب المتخرجين، وتلاه عشاء جمع كل المشاركين.

الهاشم

كما تخلل الحفل كلمات، أبرزها للأب الهاشم الذي توجه الى الشباب الخريجين قائلا: “انتم اليوم تتسلحون بالعلم والتاريخ والحضارة التي عمرها آلاف السنين، وهي الحضارة المارونية التي ارست قواعد لبنان والتي وصل قديسوها الى كل انحاء العالم. عودوا الى بلادكم وانشروا هذه المعرفة وكونوا رسلا حقيقيين للموارنة والمسيحيين واللبنانيين في العالم“.

الحاج

من جهته، قال رئيس المؤسسة المارونية للانتشار شارل الحاج: “ستحملون المعرفة التي اكتسبتموها خلال الاكاديمية الى كل العالم. اليوم تتعرفون من 3 امثلة حية معنا كيف يمكن تمثيل لبنان في افضل صورة. انتم صورة لبنان. اذهبوا الى بلادكم وكونوا مبدعين. كونوا مثل رياض سلامة وتوم براك وجيلبير شاغوري“.

أضاف: “لبنان هو واحة حرية والموارنة هم اساس لبنان ولا لبنان بلا الموارنة. لبنان منبع القداسة والصلاة والايمان ومار شربل اليوم اكبر مثال، يزوره الناس من كل العالم ليشهدوا للايمان والحق. لا تخافوا فان الله معكم أينما ذهبتم. انشروا الحب في كل انحاء العالم“.

وختم: “أشكر صديقي السفير جيلبير الشاغوري الذي سميت هذه الدفعة من الخريجين على اسم ابنه الراحل الشاب رامز شاغوري والذي يعود اليوم ليلمع من خلال طلابنا المتخرجين“.

براك

بدوره قال براك للخريجين: “أنا آت من عائلة متواضعة اضطرت للهجرة بحثا عن عيش كريم. تذكرت هذه المشقات وانا في الطائرة فوق هذا البلد الجميل الذي يتمتع بمزايا فريدة في المنطقة، هو واحة من السلام ورسالة تعايش لكل الاديان. ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب يعرف تماما هذه الميزة في لبنان ويقول عن اللبنانيين انهم شعب يعرف تماما كيف يعيش. فهنيئا لكم ايها الشباب والشابات لانكم من لبنان ولانكم تملكون كل مقومات النجاح“.

سلامة

أما سلامة فتوجه لخريجي الاكاديمية المارونية بالقول: “مستقبل لبنان واعد لا سيما في مجالات التكنولوجيا والنفط والثورة المعلوماتية. نحن نعمل من اجل تأمين الافضل لاقتصادنا ولتأمين تطوير هذا القطاع، وملتزمون بتأمين استقرار الليرة اللبنانية لأنها من اسس استقرار النظام الاقتصادي في لبنان، ونقوم بكل ما بوسعنا من اجل مكافحة تبييض الاموال ومنابع تمويل الارهاب“.

إن قطاعنا المصرفي آمن وبخير واستطعنا التأقلم والالتزام بكل المتطلبات العالمية في هذا المجال. واتوجه للشباب بالقول ان لبنان يملك كل مقومات النجاح وانتم باستطاعتكم تحقيق كل ما تصبون اليه شرط ان تثابروا ولا تيأسوا ولا تستلموا“.

شاغوري

كما تحدث شاغوري فتوجه للشباب بالقول: “انا مثلكم انتمني الى الجالية اللبنانية في افريقيا وتحديدا نيجيريا. اشكر الرئيس الحالي للمؤسسة المارونية للانتشار صديقي شارل الحاج على ما يقوم به وخاصة تنظيم هذه الاكاديمية، ولكن اريد ان اطلب منه ان يقوم بما هو اكبر، الا وهو محاولة اعادة هذه الطاقات الاغترابية الى لبنان. اتمنى ان تعودوا الى لبنان في يوم من الايام لانه بحاجة اليكم. هذا البلد قد لا يحتوي على ثروات طبيعية كبيرة ولكن لديه الجبل، البحر، الشعب المضياف، لديه كل ما هو مهم لكي تزور الناس لبنان من كل انحاء العالم. اذهبوا وانشروا هذا الحب للبنان واخبروا الناس في كل انحاء العالم عن جمال هذا الوطن لبنان“.

الراعي

وكانت في الختام كلمة الراعي وقال فيها: “نتمنى كل التوفيق للشباب والشابات، هم سفراؤنا في لبنان والعالم وسيخبرون رفاقهم واهلهم عن لبنان وعن هذه التجربة الفريدة في الاكاديمية المارونية“.

أضاف: “نحن اليوم كسبنا 100 سفير من لبنان سينشرون لبنان على حقيقته في العالم. نتمنى ان تحمل هذه الدورة، باسم رامز جيلبير شاغوري، كل معانيها، لان جيبلير هو سفير حقيقي للبنان في كل محافل العالم وفي كل الاعمال. انتم تقدمون اجمل رسالة للبنان وصلاتنا ترافقكم“. 

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

leave a reply