“لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين”! - Lebanon news - أخبار لبنان

“لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين”!

“لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين”!

 الجمعة الثالث عشر من زمن العنصرة

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ: “رَجُلٌ صَنَعَ عَشَاءً عَظِيمًا، وَدَعَا كَثِيرين. وسَاعَةَ العَشَاء، أَرْسَلَ عَبْدَهُ يَقُولُ لِلْمَدعُوِّين: تَعَالَوا، فَكُلُّ شَيءٍ مُهيَّأ! فَبَدَأَ الجَمِيعُ يَعْتَذِرُونَ عَلَى طَرِيقَةٍ وَاحِدَة. قَالَ لَهُ الأَوَّل: إِشْتَرَيْتُ حَقْلاً، وَأَنَا مُضْطَرٌّ أَنْ أَذْهَبَ لأَرَاه. أَسْأَلُكَ أَنْ تَعْذِرَنِي! وقَالَ آخَر: إِشْتَرَيْتُ خَمْسَةَ فَدَادِين، وَأَنَا ذَاهِبٌ لأُجَرِّبَها. أَسْأَلُكَ أَنْ تَعْذِرَني! وَقالَ آخَر: تَزَوَّجْتُ ٱمْرَأَةً، وَلِذلِكَ لا أَقْدِرُ أَنْ أَجِيء. وَعادَ العَبْدُ وَأَخْبَرَ سَيِّدَهُ بِذلِكَ. فَغَضِبَ رَبُّ البَيْتِ وقَالَ لِعَبْدِهِ: أُخْرُجْ سَرِيعًا إِلى سَاحَاتِ المَدِينَةِ وَشَوارِعِها، وَأْتِ إِلى هُنَا بِالمَسَاكِينِ وَالمُقْعَدِينَ وَالعُرْجِ وَالعُمْيَان. فَقالَ العَبْد: يَا سَيِّد، لَقَدْ نُفِّذَ مَا أَمَرْتَ بِه، وَبَقِي أَيْضًا مَكَان.

فَقَالَ السَيِّدُ لِلعَبْد: أُخْرُجْ إِلى الطُّرُقِ والسِّيَاجَات، وَأَجْبِرِ النَّاسَ عَلَى الدُّخُول، حَتَّى يَمْتَلِئَ بَيْتِي. فإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين!”.

قراءات النّهار: ١ يوحنا ٣:  ١-١٠ / لوقا ١٤: ١٦-٢٤

التأمّل:

أعذارٌ كثيرة نحاول بواسطتها تبرير ذواتنا حين نرفض دعوة الربّ إلينا كي نكون أقرب إليه وإلى قلبه!

لن يكون صعباً على الربّ أن يجد له خرافاً أفضل ولكنّ الخاسر هو كلّ واحدٍ منّا حين يرفض التجاوب مع نعمة الله الممنوحة له مجاناً!

لا يريدنا الربّ أن نكون من حصّته من أجله بل من أجلنا فالطرف الرّابح في هذه العلاقة هو الإنسان بينما الله لن يضيف إلى كماله كمالاً حين يعطي من محبّته وروحه لنا!

إنجيل اليوم يدعونا إلى وعي أهميّة انفتاح القلب أمام نِعَمِ الله فيحوّلنا ويجدّدنا من الدّاخل فتنتعش شهادتنا للربّ أمام النّاس!

الخوري نسيم قسطون – ٦ أيلول ٢٠١٩

leave a reply