“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا”! - Lebanon news - أخبار لبنان

“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا”!

“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا”!

 الأحد الأوّل بعد عيد الصليب ٢٠١٩

ودَنَا مِنْهُ يَعْقُوبُ وَيُوحَنَّا، إبْنَا زَبَدَى، وقَالا لَهُ: “يَا مُعَلِّم، نُرِيدُ أَنْ تَصْنَعَ لَنَا كُلَّ ما نَسْأَلُكَ”. فقَالَ لَهُمَا: “مَاذَا تُرِيدَانِ أَنْ أَصْنَعَ لَكُمَا؟”. قالا لَهُ: “أَعْطِنَا أَنْ نَجْلِسَ في مَجْدِكَ، واحِدٌ عَن يَمِينِكَ، ووَاحِدٌ عَنْ يَسَارِكَ”. فقَالَ لَهُمَا يَسُوع: “إِنَّكُمَا لا تَعْلَمَانِ مَا تَطْلُبَان: هَلْ تَسْتَطِيعَانِ أَنْ تَشْرَبَا الكَأْسَ الَّتي أَشْرَبُها أَنَا؟ أَو أَنْ تَتَعَمَّدَا بِالـمَعْمُودِيَّةِ الَّتي أَتَعَمَّدُ بِهَا أَنَا؟”. قالا لَهُ: “نَسْتَطِيع”. فَقَالَ لَهُمَا يَسُوع: “الْكَأْسُ الَّتي أَنَا أَشْرَبُها سَتَشْرَبَانِها، والـمَعْمُودِيَّةُ الَّتي أَنَا أَتَعَمَّدُ بِهَا ستَتَعَمَّدَانِ بِهَا. أَمَّا الـجُلُوسُ عَنْ يَمِينِي أَوْ عَنْ يَسَارِي، فلَيْسَ لِي أَنْ أَمْنَحَهُ إِلاَّ لِلَّذينَ أُعِدَّ لَهُم”. ولَمَّا سَمِعَ العَشَرَةُ الآخَرُون، بَدَأُوا يَغْتَاظُونَ مِنْ يَعْقُوبَ وَيُوحَنَّا. فدَعَاهُم يَسُوعُ إِلَيْهِ وقَالَ لَهُم: “تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذينَ يُعْتَبَرُونَ رُؤَسَاءَ الأُمَمِ يَسُودُونَهُم، وَعُظَمَاءَهُم يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْهِم. أَمَّا أَنْتُم فلَيْسَ الأَمْرُ بَيْنَكُم هـكَذا، بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا. ومَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ الأَوَّلَ بيْنَكُم، فَلْيَكُنْ عَبْدًا لِلْجَمِيع؛ لأَنَّ إبْنَ الإِنْسَانِ أَيْضًا لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَم، بَلْ لِيَخْدُم، ويَبْذُلَ نَفْسَهُ فِداءً عَنْ كَثِيرين”.

قراءات النّهار: ٢ طيم ٢:  ١-١٠ / مرقس ١٠: ٣٥-٤٥

التأمّل:

“مَنْ أَرَادَ أَنْ يَكُونَ فِيكُم عَظِيمًا، فلْيَكُنْ لَكُم خَادِمًا”!

كم يحتاج مجتمعنا لهذا المبدأ!

نعيش في زمنٍ يحتاج فيه الناس إلى التواضع لتجاوز العديد من الأزمات التي تسبّبها الأنانيّة والبحث عن تمجيد الذّات أو نوال التقدير على المستوى البشريّ.

يعيد هذا النصّ تصويب رؤيتنا ومنهجنا في هذه الحياة فالمسيحي يكفيه بأنّه يحمل اسم يسوع كي يدرك بأنّ عليه أن يكون كيسوع أو على الأقلّ أن يسعى ليكون مثله!

الخدمة هي الباب للتشبّه بالربّ يسوع وهو ما علينا أن نسعى إليه في كلّ آنٍ وأوان!

الخوري نسيم قسطون – ١٥ أيلول ٢٠١٩

leave a reply