هذا ما قاله رئيس عام الرهبنة الأنطونية في جنازة الأب ايلي نجّار - Lebanon news - أخبار لبنان

هذا ما قاله رئيس عام الرهبنة الأنطونية في جنازة الأب ايلي نجّار

هذا ما قاله رئيس عام الرهبنة الأنطونية في جنازة الأب ايلي نجّار

ودّعت الرهبانية الأنطونيّة المارونيّة اليوم، الخميس 8 آب 2019، إبنها المرحوم الأب ايلي جورج النجّار (مواليد زحلة 1961) بحضور رهباني لافت وشعبي كبير وبمشاركة القائم بأعمال السفارة الباباوية في لبنان.

 

 

وحسب ما نقل موقع ليبانون ديبايت، ترأس صلاة المرافقة قدس الرئيس العام الأباتي مارون أبوجوده. ومما جاء في عظته:”كان الأب ايلي في حياته الرهبانية راهباً مطواعاً ومثابراً على الصلاة الشخصية والجماعية، وحاضراً في الحياة الديرية والأخوية، كما انكبّ على العمل الروحي والعملي والإداري. كان مثال الراهب النشيط والمثابر، ورغم انغماسه في الإنشغالات العملية، والأمور اليدوية، وتحمّله الكثير من المسؤوليات، بقي عصامياً في حياته الفكرية، وتابع دراسته الجامعية، إلى أن حصل على الدكتوراه في القانون الكنسي من جامعة اللاتران الحبرية في روما.”

وتابع أبو جوده: ” في الحياة الأخوية كان الأب ايلي قريباً من الجميع، ومُحبّاً لهم، حاضراً لحاجاتهم، كان يغار على كل راهب ويحتضنه، ويسخِّر طاقاته من أجله. كان خلوقاً وإيجابياً في تعامله مع الرهبان، يحفظ السرَّ، ويسعى إلى مدِّ يد العون، للرهبان ولأهلهم ولأصدقائهم”.

 

 

وأشار إلى أنه “كان مستقيماً في تعامله مع الجميع، ويشهد له جميع الذين عملوا معه في الورش التي تابعها في حياته، وبفضل صدقه ومحبته حافظ على قُربه من جميع الذين عملوا معه، فبنى وإياهم صداقة دامت طوال العمر، وإن دلَّ ذلك على شيء، فعلى الشفافية والتقدير المتبادل الذي جمعه بالكثير من الأشخاص الذين كانوا حوله ومعه في مسيرة حياته.كما عُنـِي بغيرة واضحة بأملاك الرهبانية وترتيب شؤونها في الإدارات الرسمية ومتابعتها خير متابعة”.

 

 

وأضاف “ولا يمكننا أن نتجاهل بأنَّه في كل المراكز التي شغلها، لم يكن رجل مكاتب يدير أعماله من بعيد، بل كان راهباً يعمل على الأرض، فأتقن عمله على أفضل ما يرام، وصادق جميع الأشخاص الذين عاونوه”.

وعثر صباح الأربعاء على الأب إيلي نجار جثة هامدة داخل غرفته في الدير وتجري التحقيقات لمعرفة الأسباب الكامنة وراء وفاته.

leave a reply