“َكُلُّ وَاحِدٍ يُعْطَى مَوْهِبَةً يَتَجَلَّى الرُّوحُ فيهَا مِنْ أَجْلِ الـخَيْرِ العَام” - Lebanon news - أخبار لبنان

“َكُلُّ وَاحِدٍ يُعْطَى مَوْهِبَةً يَتَجَلَّى الرُّوحُ فيهَا مِنْ أَجْلِ الـخَيْرِ العَام”

النظام الغذائي النباتي قد يؤدي لنقص فيتامين بي 12 وتضرر الأعصاب

التأمّل بالرّسالة اليوميّة بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد العاشر من زمن العنصرة في ٢ آب ٢٠٢٠

الأحد العاشر من زمن العنصرة
أَمَّا في شَأْنِ الـمَوَاهِبِ الرُّوحِيَّة، أَيُّهَا الإِخْوَة، فلا أُريدُ أَنْ تَكُونُوا جَاهِلِين. تَعْلَمُونَ أَنَّكُم، عِنْدَمَا كُنْتُم وَثَنِيِّين، كُنْتُم تَنْقَادُونَ مُنجَرِفِينَ إِلى الأَوْثَانِ البُكْم. لِذلِكَ أُعْلِنُ لَكُم أَنَّهُ مَا مِنْ أَحَدٍ يَنْطِقُ بِرُوحِ الله، ويُمكِنُهُ أَنْ يَقُول: “يَسُوعُ مَحْرُوم!”؛ ولا أَحَدَ يَقْدِرُ أَنْ يَقُول: “يَسُوعُ رَبّ!” إِلاَّ بِالرُّوحِ القُدُس. إِنَّ الـمَوَاهِبَ الرُّوحِيَّةَ عَلى أَنْوَاع، لـكِنَّ الرُّوحَ وَاحِد؛ والـخِدَمَ عَلى أَنْوَاع، لـكِنَّ الرَّبَّ وَاحِد؛ والأَعْمَالَ القَدِيرَةَ عَلى أَنْوَاع، لـكِنَّ اللهَ وَاحِد، وهوَ يَعْمَلُ في الـجَمِيعِ كُلَّ شَيء. وكُلُّ وَاحِدٍ يُعْطَى مَوْهِبَةً يَتَجَلَّى الرُّوحُ فيهَا مِنْ أَجْلِ الـخَيْرِ العَام. فوَاحِدٌ يُعْطَى بِالرُّوحِ كَلاَم الـحِكْمَة، وآخَرُ كَلاَمَ الـمَعْرِفَة، وَفْقًا لِلرُّوح عَيْنِهِ؛ وآخَرُ الإِيْمَانَ في الرُّوحِ عَيْنِهِ؛ وآخَرُ مَوَاهِبَ الشِّفَاءِ في الرُّوحِ الوَاحِد؛ وآخَرُ الأَعْمَالَ القَدِيرَة، وآخَرُ النُّبُوءَة، وآخَرُ تَمْييزَ الأَرْوَاح، وآخَرُ أَنْوَاعَ الأَلْسُن، وآخَرُ تَرْجَمَةَ الأَلْسُن. كُلُّ هـذَا يَعْمَلُهُ الرُّوحُ الوَاحِدُ عَيْنُهُ، مُوَزِّعًا لِكُلِّ وَاحِدٍ مَوَاهِبَهُ كَمَا يَشَاء. فكَمَا أَنَّ الـجَسَدَ هُوَ وَاحِد، ولَهُ أَعْضَاءٌ كَثِيرَة، وأَعْضَاءُ الـجَسَدِ كُلُّهَا، معَ أَنَّهَا كَثِيرَة، هيَ جَسَدٌ وَاحِد، كَذلِكَ الـمَسِيحُ أَيْضًا.
قراءات النّهار: ١ قورنتوس ١٢:  ١-١١ / متّى ١٢:  ٢٢-٣٢
التأمّل:
“كُلُّ وَاحِدٍ يُعْطَى مَوْهِبَةً يَتَجَلَّى الرُّوحُ فيهَا مِنْ أَجْلِ الـخَيْرِ العَام”!
في مجتمع تسوده الرّوح الفرديّة وتغلبه أحياناً الأنانيّة، يأتي هذا النصّ ليوجّهنا نحو رؤية كنسيّة أشمل وأعمق للمجتمع حيث تحلّ محلّ الأنانيّة روح المشاركة وتوزيع الأدوار.
في هذا الإطار، تشكّل روح التضامن المنطلق دون أن تكون لوحدها كافيةً ما لم يرافقها تقاسمٌ واضح للمسؤوليّات!
يرشدنا هذا النصّ إلى السبيل الأفضل لمجتمعٍ متعاضد ولكنّه يترك لنا إيجاد الأساليب الملائمة لمناطقنا ولجماعاتنا!
الخوري نسيم قسطون – ٢ آب ٢٠٢٠

leave a reply

*

code

error: Content is protected !!