٤ كنائس كاثوليكيّة جميلة على الساحل الجنوبي الأمريكي - Lebanon news - أخبار لبنان

٤ كنائس كاثوليكيّة جميلة على الساحل الجنوبي الأمريكي

٤ كنائس كاثوليكيّة جميلة على الساحل الجنوبي الأمريكي

يرقى تاريخ الكاثوليكيّة في جنوب أمريكا الي القرن الخامس عشر عندما بدأ المرسلون الإسبان بالتموضع في ما يُعرف اليوم بولاية فلوريدا واستقر المرسلون الفرنسيون في ألاباما ونيو أورليانز، ولويزيانا في بداية القرن السابع عشر. ولا تزال هذه المناطق تضم حتى اليوم عدد كبير من الكاثوليك وكنائس كاثوليكيّة جميلة جداً بُنيّت عبر القرون. اليكم أربع كنائس تستحق الزيارة في حال السفر الى المنطقة الساحليّة الجنوبيّة في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

كنيسة القديس باتريك القديمة في نيو أورليانز

تقع كنيسة القديس باتريك في القطاع المخصص للأعمال في المدينة على بعد أمتار من نهر ميسيسيبي. تأسست الرعيّة في العام ١٨٣٣ وهي كنيسة بناها المهاجرون الإيرلنديون في العام ١٨٤٠ ما يجعلها ثاني أقدم رعايا المدينة. وأراد الإيرلنديون بناء كنيسة يفوق جمالها جمال كاتدرائيّة القديس لويس الفرنسيّة. وصمدت الكنيسة مع مرور السنوات في وجه طبيعة الأرض الصعبة في المنطقة والأعاصير خاصةً وان اعصار العام ١٩٦٥ ألحق ضرراً كبيراً في هيكليتها.

تتميّز الكنيسة بهندستها القوطيّة ونوافذها الزجاجيّة الرائعة وقبتها التي تعلو ١٨٥ قدم . وتتضمن ثلاثة لوحات جدرايّة كبيرة، خلف منطقة المذبح بما فيها صور للتجلي ويسوع يسحب بطرس من الماء والقديس باتريك. وتحتفل الرعيّة يومياً بالقداس باللغة الإنجليزيّة وباللغة اللاتينيّة في أغلب الأيام.

كاتدرائيّة مهد القديسة مريم العذراء في بيلوكسي

إن هذه الكاتدرائيّة مقر أبرشيّة بيلوكسي في ميسيسيبي. تمّ تأسيسها في العام ١٨٤٣أما الكنيسة القوطيّة الطراز وعلى شكل صليب فبُنيّت في العام ١٩٠٢. تبعد أمتار عن خليج المكسيك وكازينوهات بيلوكسي الواقعة على الشاطئ.

وتتمّز الكنيسة بنوافذ ذات أحجام مختلفة على الواجهة وببرج جانبي مربع ونوافذ زجاجية مشرقة تحيط بالمبنى. أما الداخل فيتميّز باللوحات الجدارية في السقف متضمنةً صور للقلب المقدس وقديسين.

وإن كنتم من محبي الهندسة المعاصرة والحديثة وتزورون بيلوكسي، ننصحكم بزيارة كنيسة القديس ميخائيل الواقعة على بعد أميال وهي دار عبادة دائري يتميّز بزجاج النوافذ الملوّنة التي تُظهر الرسل الـ١٢ بلباس صيادي السمك مع سقف على شكل صدفة.

بازيليك سيدة الحبل بلا دنس في موبيل

تُعتبر هذه الكنيسة من معالم وسط مدينة موبيل وهي مقر أسقف موبيل، ألاباما. تأسست الرعيّة في العام ١٧٠٣ قبل أن تنتقل الى موقعها الحالي في العام ١٧١١. بدأ بناء الكنيسة الحاليّة في العام ١٨٣٣ وتمّ تكريسها للعبادة العامة يوم عيد سيدة الحبل بلا دنس في العام ١٨٥٠ علماً ان العمل استمر فيها خلال العقود التي تلت.

وتتميّز هذه الكنيسة بقبة مزدوجة وواجهة أماميّة تتضمن ستة أعمدة كبيرة. وتحتوي في الداخل على مذبح رخامي تقليدي وأعمدة بيضاء وسقف عالٍ مزيّن وأرضيّة تتضمن رسومات وزجاج ملوّن رائع تظهر عليه صوراً لمريم وأورغن كبير وكنيسة تحت الأرض وسرداب يضم ذخائر الأساقفة السابقين.

وصمدت الكنيسة في وجه انفجار في العام ١٨٦٥ وقع على بعد أمتار وحريق واستهداف احدى قبتَيها خلال الحرب العالميّة الثانيّة. لكنها خضعت خلال السنوات الماضيّة لعمليّة إعادة ترميم واسعة ما سمح بتجديد الداخل كلّه. تشتهر هذه البازيليك لكونها مقصداً للأعراس والحفلات الموسيقيّة.

بازيليك القديس ميخائيل رئيس الملائكة في بانساكولا

أسس المرسلون الإسبان هذه البازيليك في العام ١٧٨١ وبُنيّت الكنيسة الحاليّة ذات الهندسة القوطيّة في العام ١٨٨٦.

تتميّز الكنيسة بمذبح تقليدي ومذبحَين جانبيَين إضافةً الى أعمدة بيضاء وسقف عالٍ ودور علوي للجوقة والأورغن. أما على المستوى الفني، فهي تتميّز بالزجاج الملوّن الرائع وتماثيل تقليديّة ومراحل درب الصليب. وتحتوي أيضاً على عدد من الذخائر منها ذخيرة من صليب المسيح وذخائر من جثامين قديسين ومنهم القديسة الأمريكيّة إليزابيث آن سيتون.

leave a reply